روابط للدخول

كتاب مصر يرون تحولا حقيقيا في السياسة الأميركية في الشرق الأوسط


أحمد رجب –القاهرة

في صحيفة الأهرام الصادرة اليوم الاثنين يرى الكاتب مكرم محمد أحمد أن الرئيس الأمريكي جورج بوش لا يبدي حماسا لتنفيذ كثير من التوصيات التي أوردها تقرير (بيكر - هاملتون) حول سبل الخروج من المأزق العراقي‏،‏ خصوصا ما يتعلق منها بأهمية الحوار مع إيران وسوريا وضرورة تغيير مجمل سياسته في الشرق الأوسط‏، لكن الكاتب المصري يرى في الوقت نفسه أن إعلان التقرير ألزم بوش أن يعترف لأول مرة بأن الموقف في العراق بالغ السوء‏،‏ وأنه بدون تهدئة الموقف في الشرق الأوسط لن يكون هناك تهدئة في العراق‏.

وفي نفس الصحيفة يناقض الكاتب صلاح منتصر ما ذهب إليه مكرم قائلا إنه برغم كل الانتقادات التي تـُوجَّه إلی سياسة أمريكا والمأزق أو المستنقع الذي تردّت فيه هذه السياسة في العراق إلا أن علينا إذا أردنا تعلم الدروس ملاحظة كيف تواجه قوة عظمى أزمتها لأن ما تفعله أمريكا اليوم هو الذي سيكتب للإمبراطورية الأمريكية شهادة البقاء الطويل ولا يحدث لها ما حدث للإمبراطورية السوفيتية عندما ماتت دون أن تدخل حربا أو يطلق عليها رصاصة واحدة‏،‏ وهو ما لم يسبق أن حدث في التاريخ‏.‏

وفي الأخبار يرى محمد عبد المنعم أنه علينا ان نلتفت جيدا إلى العبارة التي جاءت في تقرير (بيكر - هاملتون) والتي تشير إلى وجود علاقة قوية بين التدهور الجاري الآن في العراق وضرورة إيجاد حل للصراع العربي الإسرائيلي وإجراء مباحثات بين إسرائيل والفلسطينيين والسوريين واللبنانيين. ويرى الكاتب المصري أن التصريحات التي أطلقها الرئيس الأميركي الأسبق (جيمي كارتر) والتي رأى فيها أن الولايات المتحدة شهدت خلال الثلاثين عاما الماضية قيودا قوية علی أي نقاش موضوعي حر حول الصراع العربي الإسرائيلي، وذلك بسبب وجود لوبي أمريكي إسرائيلي قوي يعمل بشكل حثيث علی منع توجيه أي انتقاد للسياسات الإسرائيلية. يرى عبد المنعم أن هذا دليل قاطع علی تغيير أساسي وجذري في السياسة الأمريكية بشأن الشرق الأوسط والتي ابتسرت خلال أكثر من أربعين عاما في إنحياز صارخ وفاضح للسياسات الإسرائيلية، ودعم مطلق وسخي لكل مطالبها العسكرية والاقتصادية والتكنولوجية. ويرى أيضا أن هذا التحول يمكن أن يفضي إلى حل موضوعي للأزمة العراقية.

ومن جهتها تقول صحيفة الجمهورية إن نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي توجه أمس الأحد إلی أمريكا بدعوة رسمية للقاء الرئيس الأمريكي جورج بوش الثلاثاء. وأضافت الجمهورية أن الهاشمي سيلتقي إضافة إلى الرئيس الأمريكي بنائبه (ديك تشيني) ومستشار الأمن القومي (ستيفن هادلي) ظهر الثلاثاء. وتشير الجمهورية إلى أن اللقاء يأتي في إطار تأكيد واشنطن على رغبتها في التعامل مع مختلف الطوائف في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG