روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة البريطانية


أياد الکيلاني – لندن

في جولتنا اليوم على الصحافة البريطانية نتوقف أولا عند صحيفة Financial Times وتقرير تنسب فيه إلى Paul Volcker – المدير السابق للبنك المركزي الأميركي - قوله إن تحقيقا أجراه مكتبه واستغرق 18 شهرا، أظهر بأن ما يزيد عن 2000 شركة – من بينها بعض كبريات الشركات ذات السمعة الممتازة – دفعت مبالغ نقدية على شكل رشاوى من أجل الحصول على جزء من سوق الاحتياجات المدنية العراقي، مساهمة بذلك في تحقيق دخل غير شرعي بلغ نحو مليارا و800 مليون دولار لصدام حسين.
وتفيد الصحيفة بأن بعض الإجراءات القانونية بحق أفراد وشركات قد اتخذت في الولايات المتحدة، ولكن معظم دول العالم تتعامل مع نتائج تلك الدراسة بفتور. فالسلطات البريطانية مثلا، لم تتخذ بعد أية خطوات لمحاسبة الشركات البريطانية الوارد ذكرها في التقرير، وتنقل الصحيفة عن مكتب الاحتيالات الخطيرة أنه ما يزال يدرس إمكانية فتح تحقيق في الموضوع، في الوقت الذي تؤكد فيه وحدة جديدة تابعة للشرطة البريطانية مكلفة التحقيق في قضايا الرشاوى، بأنها لن تحقق في الموضوع ما لم تتلقى تعليمات بذلك من مكتب الاحتيال.
وتنقل الصحيفة عن Jeremy Carver – عضو الهيئة الإدارية لمؤسسة الشفافية الدولية في بريطانيا قوله: لقد مر عام كامل على صدور التقرير وما زالوا في مرحلة التفكير في شأنه. إنه وضع مثير للدهشة.

** ** **

وتروي صحيفة The Independent أن ما يزيد عن ألف من الجنود البريطانيين والدنمركيين تساندهم الدبابات والمروحيات والزوارق تمكنوا من القبض على خمسة من مؤيدي مقتدى الصدر، ضمن أضخم هجوم تشنه قوات التحالف في البصرة منذ غزو العراق.
وتوضح الصحيفة أن العملية الليلية يوم الجمعة شملت هجمات على دور سكنية في خمس مناطق مختلفة قريبة من شط العرب حيث قتل أربعة من الجنود البريطانيين الشهر الماضي وهم يقومون بدورية نهرية.
وتنسب الصحيفة إلى مصادر في وزارة الدفاع البريطانية قولها إن العملية المشتركة استهدفت مجموعة من الميليشيات كانت اعتادت تنفيذ عمليات القتل والاختطاف، موضحة بأن الضباط الذين قادوا العملية كانت توفرت لديهم معلومات استخبارية جيدة جدا.
كما تنقل الصحيفة عن وزير الدفاع Des Browne قوله الجمعة: "العصابات الإجرامية التي تستهدف الناس دون تمييز في البصرة تعتبر وباءا في هذه المدينة، فهي تقف عقبة أمام الديمقراطية والتقدم. كانت هذه سلسلة جريئة من عمليات الاقتحام، ما يدفعني إلى تقديم عميق شكري للرجال والنساء الشجعان الذين نفوذها بهذا المستوى من النجاح."

على صلة

XS
SM
MD
LG