روابط للدخول

في صحف القاهرة: لجنة (بيكر)، والتقريب بين المذاهب حديث الكتاب المصريين


أحمد رجب –القاهرة

قالت صحيفة الأهرام إنه في أول رد فعل عربي على تقرير لجنة (بيكر ـ هاملتون) الخاصة بالعراق‏،‏ أكد مصدر في الخارجية السورية أمس‏ الخميس‏ أن التقرير موضوعي خاصة فيما يتعلق بدور دول جوار العراق في المساعدة علی إرساء الاستقرار هناك،‏ وتحقيق السلام الشامل في المنطقة‏. ‏ورحب المصدر نفسه بقيام سوريا وغيرها من دول الجوار‏،‏ بما تستطيع من أجل تحقيق هذا الأمر.‏ وتضيف الصحيفة المصرية أن السعودية حثت الولايات المتحدة‏ علی عدم سحب قواتها من العراق فجأة،‏ وأن تدعم حكومة نوري المالكي باعتبارها أفضل أمل للاستقرار‏،‏ مؤكدة أن الانسحاب السريع سيوجد فراغا ضخما‏.‏

ومن جهتها تشير صحيفة المصري اليوم إلى أن المملكة العربية السعودية أقالت المستشار الأمني نواف العبيد الذي كتب مقالا في صحيفة «واشنطن بوست» وذكر فيه أن المملكة ستتدخل في العراق بمجرد أن تسحب الولايات المتحدة قواتها. ونقلت الصحيفة عن الحكومة السعودية تأكيدها عدم صحة ما جاء في مقال العبيد، خصوصا فيما يتعلق بدعم السعودية السنة العراقيين في حالة نشوب صراع طائفي علی نطاق أوسع.

وتقول صحيفة الجمهورية في افتتاحيتها إن الرئيس الأمريكي بوش يدرس الآن تقرير لجنة (بيكر _ هاملتون) عن أنسب الطرق المتاحة لإخراج القوات الأمريكية من العراق، متضمناً 79 توصية من بينها التركيز علی القيام بمبادرة دبلوماسية جديدة لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. وتتساءل الجمهورية هل تبادر الدول العربية بوضع خطة سياسية موحدة للتعامل مع المتغيرات الأمريكية، إذا استجاب بوش للنصيحة وقام بتجربة الحوار مع الآخر؟

ونلاحظ اهتماما كبيرا في الصحف المصرية من كبار الكتاب الإسلاميين بالحديث عن التقريب بين المذاهب، فنطالع الدكتور أحمد عمر هاشم الذي يرى أن الدعوة إلى التقريب بين المذاهب تسد الفجوة المنشغلة التي حاول البعض إحداثها، ويطالب الكاتب المصري بعدم التعصب للرأي وإفساح الطرق أمام تعدد الآراء وأمام الاجتهادات. ويرى أنه إذا كانت النداءات إلى التقريب بين المذاهب تتجدد اليوم فلا يمكن أن تجدي هذه النداءات إلا إذا وحد علماء الإسلام في الأمة رأيهم.

ومن الأهرام نطالع أحمد بهجت الذي يعرض كتابا جديدا عن الشيعة والتشيع‏ للدكتور أحمد راسم النفيسي، والذي يرى أن المسلمين يخالفون ما أمرهم به رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع بقوله: "إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا‏.‏" كما أنهم يخالفون دعوة الله عز وجل لهم بالتقارب والتعارف بين الشعوب. إن هذه الدعوة تعني التعرف علی الأفكار والمعتقدات التي تؤمن بها هذه الشعوب علی وجهها الصحيح ومن مصادرها الأصلية. ‏ويشكر بهجت الكاتب النفيسي لأنه يعرف عن جهود التقريب بين السنة والشيعة‏،‏ كما يقدم دراسة عميقة عن الشيعة‏.

على صلة

XS
SM
MD
LG