روابط للدخول

في صحف القاهرة: مبارك يطالب بدعم الجيش العراقي وحل المليشيات


أحمد رجب –القاهرة

نقلت صحف القاهرة الصادرة اليوم الخميس عن الرئيس المصري حسني مبارك مطالبته بحل المليشيات في العراق، والتركيز على دعم الجيش وقوى الأمن العراقية، والمصلحة الوطنية باعتبارهما يمكن أن يمهدا الطريق لمرحلة تدريجية لإنهاء الوجود الأجنبي ونزع فتيل الأزمة الراهنة‏.‏

وترى صحيفة الأهرام في افتتاحيتها أن العراق حاليا يبدو أقرب ما يكون من لحظة الحقيقة منذ الغزو الأمريكي له في مارس ‏2003‏، حيث تسعى الأطراف المتصارعة،‏ كل حسب قدراته وإمكاناته،‏ إلى حسم الموقف لمصلحتها وتقليل خسائرها إلى أدنى قدر ممكن‏.‏ وبالتزامن مع صدور توصيات مجموعة الدراسات حول العراق برئاسة وزير الخارجية الأسبق (جيمس بيكر)‏ والعضو الديمقراطي البارز (لي هاملتون) أمس الأربعاء‏، سارت الأطراف المختلفة لإعلان مواقفها بشأن هذه التوصيات لتمتلئ الساحتان السياسية والإعلامية بضجيج التصريحات التي لن تستطيع‏،‏ للأسف‏،‏ وقف‏‏ أو حتى التقليل من جحيم العنف الذي يودي بحياة العشرات يوميا في العراق،‏ دون أي بادرة أمل في الأفق‏.‏ وطالبت الصحيفة بتحديد جدول زمني لانسحاب قوات التحالف من العراق، كما طالبت بإقناع الحكومة العراقية بتغيير أسلوب تعاملها مع السنة العراقيين‏‏ وإشعارهم بأن الحكومة هي حكومة كل العراقيين وليس الشيعة فقط‏.‏ وأيضا‏،‏ رأت الأهرام أن هناك حاجة للضغط علی الزعماء السنة لإبعاد أنفسهم بشكل جدي وحاسم عن مجموعات التمرد‏.‏

وعن التنظيم الدولي المرتبط بالأعمال الإرهابية في العراق، تقول صحيفة الأخبار إن أعضاء التنظيم على علاقة بتنظيم التوحيد والجهاد التكفيري الذي يقوم أعضاؤه بعمليات ضد القوات الأجنبية في العراق ويقوم بإدخال بعض العناصر إلی العراق عن طريق الحدود العراقية مع دول الجوار، والذي قام قائد الجناح العسكري به ويدعی عمر حمرا (28 سنة) بتفجير نفسه على الحدود السورية اللبنانية يوم 28 نوفمبر الماضي والذي أدى إلى مقتله وإصابة 2 من قوات الأمن عندما كان يحاول العبور عبر الحدود السورية اللبنانية واشتبك مع قوات الأمن.

أخيرا اعتبرت صحيفة الجمهورية أن اعتراف (روبرت جيتس) خليفة (دونالد رامسفيلد) في وزارة الدفاع الأمريكية بأن الولايات المتحدة الأمريكية لا تحقق أي انتصار في العراق اعترافا يشكل - رغم أنه جاء متأخرا - قاعدة سليمة لتغيير الإستراتيجية في العراق لكي تضمن انسحابا سريعا وآمنا للقوات الأمريكية، استجابة لمطالب أغلبية الشعب الأمريكي، وكذلك الشعب العراقي صاحب الكلمة الأولی في مصيره ومستقبله، على حد تعبير الصحيفة المصرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG