روابط للدخول

الرئيس الأميرکي يعد بن يأخذ بجدية توصيات مجموعة دراسة العراق


کفاح الحبيب

قال وزير الخارجية الاميريكي الأسبق جيمس بيكر احد رئيسي مجموعة دراسة العراق إن ستراتيجية التزام المسار في العراق لم تعد قابلة للتنفيذ.
بيكر أضاف في مؤتمر صحفي ان مجموعته لا توصي بتسوية تعتمد على إلتزام المسار ، مشيراً الى ان هذا الاسلوب لم يعد قابلا للتطبيق .
بيكر قال ان مجموعته أوصت بزيادة القوات الاميركية التي تدرب القوات العراقية الى خمسة امثالها .
من جانبه قال الرئيس الديمقراطي المشارك للمجموعة النائب السابق لي هاملتن إن قدرة الولايات المتحدة على حل الازمة في العراق تتقلص وان التكاليف يمكن ان تتجاوز تريليون دولار.
وفي مؤتمر صحفي لاعلان التقرير قال هاميلتن ان النهج الحالي غير مجد ، مؤكداً عدم وجود مسار تحرك مضمون في العراق لوقف الانزلاق تجاه الفوضى ، لكنه أشار الى ان جميع الخيارات لم تستنفد بعد .
الى ذلك قال مسؤولون بالحكومة العراقية إن رئيس الوزراء نوري المالكي سيستمع الى عرض موجز من مجموعة دراسة العراق لتقريرها الذي نشر اليوم .


اعلنت مصادر الامن المصرية ان الخلية المؤلفة من عرب وأجانب والتي تم اعتقال أعضائها في القاهرة الشهر الماضي ترتبط بتفجيرات انتحارية وقعت مؤخرا وعلى علاقة بالعديد من المنظمات الارهابية في العالم العربي.
مسؤول امني قال ان صلات بين هذه الخلية والشخص الذي فجر نفسه عند الحدود السورية اللبنانية.
وكانت وزارة الداخلية المصرية اعلنت الاثنين انها كشفت خلية ارهابية تضم عربا واجانب ومصريين على صلة بعناصر وصفتها بالإرهابية في الخارج وكانت تسعى لتجنيد افراد لارسالهم للقيام بعمليات في العراق ، وان اجهزة الامن المصرية تمكنت من اجهاض تنظيم سري يضم تسعة فرنسيين وبلجيكيين اثنين واميركيا وبعض المصريين والتونسيين والسوريين.


عقدت المحكمة الجنائية العراقية العليا الجلسة الثامنة والعشرين من محاكمة الرئيس السابق صدام حسين وستة من مساعديه بتهمة ارتكاب جرائم ابادة جماعية وجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية ضد قرى كردستان العراق عام 1988 والمعروفة بقضية الأنفال.
جلسة اليوم شهدت حضور جميع المتهمين بمن فيهم صدام الذي كان ابلغ رئيس المحكمة القاضي محمد العريبي الخليفة بانه سيعلق حضوره في جلساتها المقبلة احتجاجا على عدم السماح له بالتعليق على اقوال شهود الاثبات في الجلسة السابقة.
المحكمة إستمعت لإفادة أحد شهود الاثبات ، وهو طبيب قال انه عالج أشخاصاً من قرى كردستانية اصيبوا بأسلحة كيماوية.


انتقد رئيس مجلس النواب محمود المشهداني تزايد الانتقادات وبيانات الرفض التي أصدرها عدد من المسؤولين العراقيين بشأن الدعوة التي أطلقها أمين عام الأمم المتحدة كوفي أنان لعقد مؤتمر دولي حول العراق.
المشهداني إعتبر في مؤتمر صحفي ان تصريحات المسؤولين العراقيين برفض مقترح أنان بانها آراء شخصية تعبر عن اصحابها ، مشيراً الى ان الطريقة التي أطلقت بها تلك التصريحات تمثل حالة من الفوضى ، وأكد على ان الطريقة الصحيحة هي الرجوع الى البرلمان.
وكان أنان قد دعا قبل ايام لعقد مؤتمر دولي حول العراق تشارك فيه الاطراف السياسية العراقية المؤيدة للعملية السياسية والمعارضة اضافة الى سوريا وايران واطراف دولية اخرى ، واصفاً الوضع العراقي بانه اسوا من الحرب الاهلية وهي تصريحات لاقت اعتراضات من قبل ساسة عراقيين.


وعد الرئيس الامريكي جورج بوش بأن يأخذ بجدية شديدة توصيات وردت في تقرير أعدته مجموعة مؤلفة من ديمقراطيين وجمهوريين حول ستراتيجية خروج محتملة من الحرب في العراق.
بوش الذي اجتمع لمدة نحو نصف ساعة مع أعضاء مجموعة دراسة العراق قال ان التقرير الذي وضعته المجموعة يقدم تقييما صعباً للغاية للوضع في العراق ، مشيراً الى ان إدارته ستأخذ كل اقتراح بجدية شديدة وستبدأ بالعمل في الوقت المناسب.
ويصف التقرير الذي جاء تحت عنوان (الطريق الى الامام) الوضع في العراق بانه خطير ومتدهور ودعا الولايات المتحدة لبدء اخراج قواتها المقاتلة منه ، ويشير الى ان أهم توصيات المجموعة تكمن في الدعوة الى بذل جهود دبلوماسية وسياسية معززة في العراق وفي المنطقة ، وإجراء تغيير في المهمة الاساسية للقوات الاميركية في العراق بحيث تتمكن تلك القوات من تحريك وحداتها المقاتلة الى خارج البلاد بصورة مسؤولة.
المجموعة حذرت في تقريرها من ان العراق يمكن ان ينزلق الى الفوضى اذا زاد سوء الوضع هناك ، مشيرةً الى ان العواقب قد تكون وخيمة ، إذ يمكن ان يؤدي الانزلاق تجاه الفوضى الى انهيار حكومة العراق وحدوث كارثة انسانية وقد تتدخل الدول المجاورة ويمكن ان تحقق شبكة القاعدة انتصارا دعائيا.
المجموعة أوصت بالا تقدم الولايات المتحدة التزاماً مفتوحا بلا أجل محدد بالابقاء على قوة اميركية كبيرة في العراق ، مؤكدةً على ضرورة ان تظهر حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لشعبها وكذلك للولايات المتحدة وبقية العالم انها تستحق استمرار الدعم .


أعلن مستشار الامن القومي موفق الربيعي مقتل عضو بارز في تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين ، والقاء القبض على ثمانية من أمراء تنظيم أنصار السنة.
الربيعي أوضح في مؤتمر صحفي عقده في قصر المؤتمرات أن المساعد الثاني لابو أيوب المصري والذي يطلق عليه اسم أبو طه قتل وذلك بعد مقتل عمر الفاروق المساعد الاول لزعيم التنظيم.
ولم يحدد الربيعي متى وأين قتل أبو طه إلا أنه قال إنه تم أيضا اعتقال الصفين الاول والثاني من مساعدي المصري الذي قال عنه الربيعي بان الدائرة بدأت تقترب منه وان الحبل يضيق حول عنقه ، مؤكداً ان قوات الامن العراقية وبإسناد من القوات متعددة الجنسيات حققت نجاحات كبيرة جدا ضد انصار السنة وأنه تم قتل نحو ثلاثة أخماس أمراء التنظيم ولم يبق منهم سوى أمير الاسناد وأمير الاعلام.
من جهة أخرى قال المتحدث بإسم القوات البريطانية في العراق الكابتن تين دنلوب ان جندياً بريطانياً أصيب بجروح في إشتباك مع مسلحين وقع جنوب البصرة .
المتحدث أضاف إن القاعدة البريطانية في فندق شط العرب تعرضت فجر اليوم للقصف بسبع قذائف هاون ، مشيراً إلى أن القذائف سقطت خارج القاعدة ولم تنتج عن سقوطها أي أضرار.


اعتبرت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني ان بوادر تغيير لدى الفلسطينيين بدأت تظهر بسبب الضغوط الدولية التي تمارس على حركة حماس .
ليفني دعت في مؤتمر صحافي عقدته في باريس المجتمع الدولي الى المحافظة على حزمه لدعم رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس ، مشددةً على ضرورة تقديم افق سياسي للمعتدلين الفلسطينيين .
يشار الى ان المساعدات الدولية المقدمة للفلسطينيين قد جمدت جزئيا بعد فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في كانون الثاني الماضي وقيامها بتشكيل الحكومة.
من جانب آخر اعتقل الجيش الاسرائيلي تسعة وعشرين فلسطينيا في الضفة الغربية.
متحدثة عسكرية اسرائيلية أوضحت ان معظم الموقوفين يشتبه بانتمائهم الى مجموعات مسلحة بما في ذلك حركة حماس وكتائب شهداء الاقصى المنبثقة عن حركة فتح.


دعا رئيس وزراء لبنان فؤاد السنيورة المعارضة بقيادة حزب الله لانهاء التظاهرات في الشارع والعودة الى طاولة الحوار وتعهد بأنه لن يجبر على الاستقالة.
السنيورة قال امام مجموعة من مؤيديه في مقر الحكومة وسط بيروت ان الشارع لا يحل أي مشكلة ، مشيراً الى انه لا توجد طريقة ثانية لحل المشاكل الا بالجلوس والحوار سوياً.
رئيس الحكومة اللبنانية أكد ان التظاهر لا يعطي نتيجة ، لأنه يحفر خنادق ولا يعمر بلد ، داعياً الجميع الى طاولة حوار لحل المشاكل.
مصادر سياسية أشارت الى ان احدى التسويات التي ظهرت تتمثل في موافقة السنيورة على توسيع عدد اعضاء الحكومة الى ثلاثين وزيرا بدلا من أربعة وعشرين على ان تنال المعارضة تسعة او عشرة مقاعد بينما يحصل التحالف المناهض لسوريا على تسعة عشر مقعدا ، ويبقى مقعد أو مقعدان للمستقلين.

على صلة

XS
SM
MD
LG