روابط للدخول

ضيفة الحلقة: الفنانة والشاعرة رملا الجاسم التي تقيم حاليا في هولندا.


سميرة علي مندي

عراقيون في المهجر

سعدت أوقاتكم أينما كنتم واهلا بكم إلى حلقة جديدة من برنامج عراقيون في المهجر نستضيف فيها فنانة تشكيلية في نفس الوقت هي شاعرة تكتب عن الوطن والغربة وبغداد..

(قصيدة بغداد)

أعزائي ضيفتنا هي الفنانة والشاعرة رملا الجاسم التي تقيم حاليا في هولندا..
ولدت الفنانة رملا الجاسم في مدينة الناصرية في عائلة تحب الفنون والآداب فوالدها شاعر وأخوتها فنانون تشكيليون..
بدأت تكتب الشعر في فترة مبكرة من حياتها وقد حصلت على جائزة الشعر وهي لم تبلغ بعد السابعة عشر ربيعا..

(رملا الجاسم )

بعد إكمالها للدراسة المتوسطة التحقت بمعهد الفنون الجميلة لتدرس الكرافيك رغم حبها لفن النحت, عن هذه المرحلة تقول الفنانة رملا الجاسم..

(رملا الجاسم )

ترى ما هي ملامح العلاقة التي تربط الفنانة والشاعرة رملا الجاسم بالفن التشكيلي والشعر؟

(رملا الجاسم )

الفنانة والشاعرة رملا الجاسم عانت كغيرها من النساء العراقيات بشكل خاص والمبدعات بشكل خاص من الحروب العبثية التي مر بها العراق.. وهي تعتبر أن الآثار السلبية لهذه الحروب هي التي شكلت عائقا كبيرا في طريق الإنتاج الإبداعي..

(رملا الجاسم )

كل تلك الظروف الصعبة والقاسية التي واجهتها لم تبرح ذاكرتها فهي ما تزال حتى اليوم تتذكر بحزن وأسى هذه الظروف وتحاول أن تسجلها وتوثقها في رواية, والشاعرة رملا الجاسم ما زالت تتذكر تلك النيران التي التهمت أول ديوان شعري لها..

(رملا الجاسم )

هذه الظروف دفعت بالفنانة والشاعرة رملا الجاسم عام 1994 إلى ترك العراق مع عائلتها والهرب إلى عمان حيث بقيت ثلاث سنوات, ثم انتقلت إلى هولندا حيث تقيم حتى يومنا هذا, وهي بهذه الكلمات تتحدث عن رحلة الغربة..

(رملا الجاسم )

في هولندا شاركت الفنانة والشاعرة رملا الجاسم في العديد من المعارض التشكيلية والمهرجانات الأدبية وفي عام 2001 فازت قصيدة الغربة بجائزة الهجرة للشعر, وتقول الشاعرة رملا الجاسم في هذه القصيدة..

(رملا الجاسم )

ترى أيهما اقرب إلى نفس الشاعرة والفنانة رملا الجاسم هل الشعر أم الرسم؟

(رملا الجاسم )

سنوات الغربة والإقامة في هولندا لم تستطيع أن تمحي من ذاكرة الفنانة والشاعرة رملا الجاسم الصور والذكريات والمواقع القريبة إلى القلب, حتى زيارتها الأخيرة للعراق زادتها حبا وهياما بكل ما هو عراقي..

(رملا الجاسم )

كنا مع الفنانة والشاعرة رملا الجاسم وقد حدثتنا عن سنوات الدراسة في معهد الفنون الجميلة وبدايات دخولها إلى عوالم الشعر والفن, والواقع الصعب والقاسي الذي عاشته في العراق في ظل الحروب العبثية التي مر بها العراق, ورحلة الغربة التي انتهت بها في هولندا, وحدثتنا عن قصة احتراق ديوانها الأول وعن علاقتها بالرسم والشعر وعشقها للعراق أرضا وسماء وترابا..
وبهذا نصل إلى نهاية حلقة هذا الأسبوع من برنامج عراقيون في المهجر حتى نلقاكم مجددا تقبلوا من سميرة علي مندي ومن مخرج هذه الحلقة نبيل خوري اجمل التحايا وارقها .

على صلة

XS
SM
MD
LG