روابط للدخول

عناوين عراقية في الصحف المصرية ليوم السبت 2 كانون الاول


احمد رجب - الفاهرة

- تحت عنوان المواطنة والتنوير بدلا من شمولية إيران وطائفية العراق كتب أحمد النجار في صحيفة الأهرام يقول، إنه عندما يكون أي بلد منقسم طائفيا أو عرقيا‏,‏ فإن الأحداث التاريخية الكبري هي وحدها التي يمكنها أن توحد البلد في أمة واحدة في مواجهة عدو خارجي‏,‏ أو وراء مشروعات قومية كبرى تغير مصير الأمة وتتوزع ثمارها بصورة عادلة‏,‏ ويضيف: يتجاهل الواقع وحقائقه العتيدة من يقول إن العراق أو مصر أو البلدان الأوروبية أو الآسيوية أو الإفريقية أو اللاتينية‏,‏ كانت تقوم على المساواة بين كل أبنائها بغض النظر عن الدين أو الطائفة أو الأصل العرقي‏,‏ ويرى الكاتب المصري أنه في هذا المناخ‏,‏ لم يكن غريبا أن تضعف قاعدة المواطنة ويتعاظم تيار اللجوء إلى مؤسسات أخرى دينية في الغالب واجتماعية فيما ندر‏، ويضيف: لمن لا يدرك الكارثة العظمى التي ينطوي عليها استخدام الدين في السياسة أو السماح بقيام أحزاب دينية‏,‏ فعليه أن ينظر شرقا إلى النموذجين الموجودين في العراق وإيران‏، كما يرى الكاتب المصري أن مصالح العرب من شيعة وسنة‏,‏ والأكراد‏,‏ والتركمان واليزيديين والأشوريين يمكن أن تصان في عراق يحترم حقوق وحريات الإنسان بلا تمييز‏.‏

- وفي صحيفة الأخبار كتبت مها عبد الفتاح تقول إن تيارا متصاعدا في الولايات المتحدة يسعى لحل مشكلات الشرق الأوسط، وتضيف إن أنباء واشنطون تفيد بأن الرئيس بوش يستهدف حاليا المساعدة. من المملكة السعودية والأردن، ومصر كل وفق مقدراته مع الأوضاع في العراق وإن كان هو لا يزال عازفا عن التحاور مع كل من إيران وسوريا لوقف التدهور الرهيب في العراق الذي يبدو على حافة حرب أهلية حتى ولو أصر بوش على تحاشي هذا التوصيف على حد تعبير الكاتبة المصرية، وتنقل مها عبد الفتاح عن صحيفة نيويورك تايمز أن هذه الدول ذات الأغلبية السنية قد طلبت مقابلا لتعاونها على استقرار الأمور في العراق ان تعاود واشنطون لتولي مسئوليتها تجاه إقرار السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتقول إن هذه الأنباء تدعو لبعض التفاؤل مع كل الحذر لأن الأمور تتسع للتشاؤم.

- من جهتها تنقل صحيفة الجمهورية عن الواشنطن بوست أن مجموعة دراسة الأوضاع في العراق المؤلفة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي توصي بتنفيذ انسحاب للقوات الأمريكية والانتهاء منه بصورة كاملة أوائل عام 2008، لكنها تنقل في الوقت نفسه عن وزيرة الخارجية البريطانية مارجريت بيكيت أنه ليس من الحكمة تحديد موعد لانسحاب القوات الأجنبية من العراق. وتقول الجمهورية إن تصريحات بيكيت تأتي في الوقت الذي غادرت فيه الدفعة الأخيرة من القوات الإيطالية العراق عائدة إلى بلادها.

على صلة

XS
SM
MD
LG