روابط للدخول

في لقاء القمة الأميركية العراقية بعمّان، بوش يؤكد ان النجاح في العراق يتطلب عراقا موحداً، والمالكي يقول ان العراقيين مصممون على النجاح في مواجهة التحديات


كفاح الحبيب

- أشاد الرئيس الأميركي جورج بوش برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ، واصفاً إياه بأنه زعيم قوي وقال إنه اتفق معه على أن أي تقسيم للعراق لن يؤدي إلا لزيادة العنف.
بوش قال في مؤتمر صحفي مشترك مع المالكي في العاصمة الأردنية عمان بعد اجتماع عمل على الافطار وآخر لاحق لم يحضره المساعدون ، قال ان النجاح في العراق يتطلب عراقا موحداً ، مشيراً الى ان رئيس الوزراء أوضح ان تقسيم العراق الى أقسام كما اقترح البعض ليس هو ما يريده شعب العراق ، مؤكداً إن الولايات المتحدة ستحتفظ بقوات في العراق إلى حين إتمام المهمة ، وانها ستبقي على وجودها العسكري هناك ما دامت الحكومة العراقية تطلب ذلك :


( صوت Bush)

" أبلغت رئيس الوزراء إننا مستعدون لإجراء تغييرات من أجل تقديم دعم أفضل لحكومة الوحدة الوطنية في العراق . كما أكدت له ان تلك المبادئ الرئيسية وراء ستراتيجيتنا ستبقى ثابتة لا تتزحزح ."
بوش أوضح أن محادثاته مع المالكي تركزت في جانب منها على زيادة تدريب قوات الأمن العراقية وتسريع تسليم المسؤولية الامنية الى العراقيين :

( صوت Bush)


" إتفقنا على أهمية تسريع عملية تدريب قوات الأمن العراقية . هدفنا هو ضمان ان تكون تحت إمرة رئيس الوزراء قوات قديرة كي يكون بمقدور حكومته مقاتلة الإرهابيين في فرق الموت وتوفير الأمن والإستقرار لبلاده ."

من جانبه اكد المالكي ان العراق لن يكون ملاذا للارهابيين ، لافتاً الى ان العراقيين مصممون على النجاح في مواجهة التحديات التي وصفها بأنها ليست خارجة عن المعقول.
المالكي قال ان العراق للعراقيين وان حدوده مصانة ولا يمكن ان يسمح لأحد بالتجاوز عليها او التدخل في شؤونه الداخلية ، مؤكداً في الوقت نفسه استعداده للتعاون مع كل دول الجوار من اجل اعادة الاستقرار في العراق.

( صوت المالكي)

وتوعد المالكي جميع العابثين بالامن في العراق بالقصاص العادل وقال ان الارادة الصلبة والقوية لحكومة الوحدة الوطنية هي التصدي ومواجهة كل الذين يخرجون عن القانون او الذين يريدون ان يسقطوا الديمقراطية في العراق او الذين يبحثون عن عمليات التآمر للانقلابات العسكرية او اسقاط حكومة الوحدة الوطنية فيه.
اجتماع الزعيمين الأميركي والعراقي تزامن مع قول مصدر مطلع على مداولات مجموعة دراسة العراق التي يرأسها وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر ، من ان اللجنة قررت ان توصي بان ينتقل الجيش الاميركي من الدور القتالي الى أداء دور مساند في العراق ، وان اللجنة اتفقت بالاجماع على الدعوة الى مؤتمر اقليمي قد يؤدي الى مباحثات اميركية مباشرة مع ايران وسوريا .
المصدر ألمح الى ان الفكرة هي نقل القوات الاميركية القتالية الى قواعد داخل العراق وفي اماكن أخرى في المنطقة خلال عام ، واصفاً تلك العملية على انها في الاساس عملية اعادة انتشار ، فيما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز إن المجموعة اتفقت على تقرير سيدعو الى انسحاب تدريجي للقوات الاميركية من العراق لكنه يحجم عن تحديد جدول زمني قاطع للانسحاب.
الصحيفة نقلت عن مطلعين على مداولات اللجنة ان المجموعة ستوصي بان يوضح بوش انه سيبدأ سحب القوات قريبا نسبيا مشيرا الى وقت ما العام المقبل .
يذكر ان من المقرر ان تذيع اللجنة توصياتها بحلول السادس من كانون الاول ، كما أعلن رئيسها المشارك النائب الديمقراطي السابق لي هاملتن.

- أكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال بيتر بيس على ضرورة أن تركز الولايات المتحدة على إحباط جهود إشعال حرب أهلية في العراق ما دامت البلاد لم تنحدر بعد الى هوة تلك الحرب.
الجنرال بيس قال في لقاء مع الصحفيين في وزارة الدفاع الأميركية ( البنتاغون ) ان الهجمات التي يشنها تنظيم القاعدة في العراق تهدف الى إشعال حرب أهلية فيه .

( صوت Pace)

" مستوى العنف الذي تسبب به تنظيم القاعدة وأمثاله يرمي تحديدا الى إثارة حربٍ أهلية ، انه يهدف على وجه الخصوص الى خلق ظروف لا يمكن التحكم بها ، كي يتمكن الارهابيون بعد ذلك ان يحكموا هؤلاء الناس بالطريقة التي يريدون ."

الجنرال بيس قال ان الولايات المتحدة يجب ألا تشتت اهتمامها بالمجادلات بشأن ما اذا كان العنف الطائفي الذي يعصف ببغداد وغيرها من اجزاء العراق حرباً أهلية ام لا :

((صوت Pace)

" من المهم جداً أن نركز أكثر على الطريقة التي نقهر بها العدو الذي يحاول إشعال الحرب الاهلية ، من أن نمضي وقتاً طويلاً في المجادلات بشأن أي الكلمات يجب ان نستخدم في وصف تلك البيئة."

وتعقيبا على تقرير لتلفزيون ايه.بي.سي مفاده ان الولايات المتحدة قد تنقل قواتها من محافظة الانبار الى بغداد ، أكد الجنرال بيس على ان من غير الحكمة ترك تلك المنطقة وهي معقل لمقاتلي القاعدة والمسلحين السنّة ، مشدداً على ان القوات الأميركية لن تترك أي جزء من العراق لما سماه بالعدو .
يشار الى ان مسؤولين في البنتاغون قالوا ان كتيبتين او نحو ألف وستمئة جندي سينتقلون الى بغداد من مدينة الموصل ، مشيرين الى ان الجنود ينتمون الى اللواء الثالث من فرقة المشاة الثانية بالجيش الاميركي.
وعندما سُئل الجنرال بيس ؛ هل انزلق العراق الى حرب أهلية ؟ قال ان الحكومة العراقية لا تسميها حربا أهلية ، كما ان تلك الحكومة تؤدي مهامها ، وان قوات الامن العراقية تستجيب لاوامرها.
لكن وزير الخارجية الاميركي السابق كولن باول الذي كان رئيساً لهيئة الاركان المشتركة في السابق وصف الصراع الذي يجري في العراق بانه حرب أهلية.
باول قال أمام منتدى اعمال عقد في دولة الامارات العربية المتحدة انه يسميها حرباً أهلية ، مشيراً الى انه يستخدم هذا الإصطلاح لانه يحب مواجهة الواقع.

- اقتربت اللجنة الدولية للصليب الاحمر من التوصل إلى اتفاق مع السلطات العراقية يسمح لمسؤوليها بزيارة السجناء في مراكز الاحتجاز التي يديرها العراقيون.
اللجنة التي زارت بالفعل أربعة عشر الف سجين في العراق تحتجزهم في الاغلب القوات الاميركية والبريطانية ذكرت إنها تجري محادثات مع السلطات العراقية بشأن الاتفاق.
رئيس عمليات اللجنة الدولية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا جيورجيس كومنينوس أعرب في مؤتمر صحفي بمقر اللجنة في جنيف عن ثقته من ان الحوار مع السلطات العراقية سيتمخض عن اتفاق خلال فترة قصيرة ، مؤكداً ان الصليب الأحمر الذي ينشر أربعمئة من موظفيه في العراق بميزانية سنوية تصل الى أكثر من واحد وثلاثين مليون دولار سيزيد ميزانية العام المقبل لتصل الى أكثر من ثمانية وأربعين مليون دولار.
يشار الى ان اللجنة الدولية للصليب الأحمر كانت قد أدانت في بيان اراقة الدماء الجارية بشكل يومي في العراق ودعت الى وقف الهجمات المتعمدة ضد المدنيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG