روابط للدخول

جولة على الصحافة المصرية ليوم الاربعاء 29 تشرين الثاني


أحمد رجب - القاهرة

في صحف القاهرة :مقالات غاضبة ضد الطائفية، وصورع مروعة للقتلى

- تشهد الصحف المصرية مقالات وتقارير غاضبة إزاء ما تصفه بالفتنة في العراق، وكتب محمد الأنور في الأهرام الصادرة اليوم يقول إنه ليس بالاجتماعات والبيانات وحدها تعالج الأمور‏,‏ ولا تكفي الكلمات لإطفاء النار المشتعلة في العراق التي تحرق الأبرياء في مختلف الأنحاء‏، ويضيف الأنور لقد أصبح القتل هنا من الكل ضد الكل‏,‏ وبلا أي شك فإن الوضع الراهن وما آلت إليه الأمور في بلاد الرافدين وعاصمة الرشيد التي حكمت العالم وأنارته قرونا جاء ضمن مخطط بدأت تتكشف أبعاده الآن ووجد من يقوم بتنفيذ مراحله من العراقيين سواء ممن يمتلكون زمام السلطة أو ممن يوظفون أحكام الدين واجتهادات الفقهاء لقتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق‏,‏ ويرى الأنور أنه من المؤكد أن هذه الأمور استفحلت في العراق الآن لأن رموز العمل المذهبي السياسي ليس من السهل خلعهم عن واقعهم الذي هم فيه الآن لأنهم عملوا خلال الفترة الماضية علي ترسيخ هذا الوجود من خلال القيام بدور مؤسسات الضمان الاجتماعي للكثير من الأسر ولكن يقابل ذلك أن التجربة أثبتت فشلهم وكانوا وبالا علي جميع العراقيين بل وعلي كيان العراق الجغرافي والاجتماعي والأدهى من ذلك أنهم كانوا أحد أهم أسباب الحرب الأهلية بل والمحرضين المشرفين عليها على حد تعبير محمد الأنور.

- ‏وفي الأخبار صورة لسيدة عراقية جلست أمام مشرحة مستشفى في بعقوبة أمام جثة زوجها واثنين من أبنائها، الصحيفة المصرية اختارت تعليقا حزينا للصورة المؤلمة: لا تتركوني وحدي!!

- وفي موضع آخر تنقل صحيفة الأخبار عن الرئيس الأميركي جورج بوش قوله ان العنف الطائفي الذي تشهده العراق هو جزء من مؤامرة من جانب تنظيم القاعدة لتأجيج العنف الطائفي من خلال إثارة هجمات انتقامية.

- وفي مقال غاضب آخر كتب محمد أبو كريشة في الجمهورية يقول إن الدم صار ماء واستوت لديك الأشياء، وأحيلت العروبة إلي التقاعد، ويضيف: زلزلتني رسالة فاطمة من العراق..، وراحت فاطمة تصرخ صرخة حق.. نعم إنها أمة فاسدة تستحق أن يقودها الطائفي السفاح، يا أسفا علي أمتي التي رفعت الطائفية وحطت من قدر الوحدة الوطنية، وأصبح التمزق والقتل في العراق بالجملة.. ويضيف الكاتب المصري وتمضي فاطمة العراق صارخة مستغيثة بمن لا حياة لهم ولا نخوة ولا دم يجري في العروق.
تمضي فاطمة العراق صارخة في قوم كان اسمهم العرب.. كانوا قديما عربا.. وصاروا عربا سابقين.. وتعلو صرخاتها ولكن أحدا لا يكترث ولا يعبأ ولا يعنيه الأمر أو هو مشغول بفساده ومغانمه.

على صلة

XS
SM
MD
LG