روابط للدخول

مرجعيات إسلامية في مصر تشجب ظاهرة ختان الإناث


أحمد رجب –القاهرة

لسنوات طويلة تعود إلى منتصف القرن الماضي حارب نشطاء المجتمع المدني في مصر والحركات النسائية ظاهرة ختان الإناث التي تنتمي إلى عصور ما قبل الإسلام في العالم العربي، وإلى عادات بعض القبائل الإفريقية، لكن الحقيقة أنه لم يجد علماء الدين الإسلامي ما يدعم استمرار هذه العادة القبيحة، وعلى مدار يومين في القاهرة عقدت دار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف مؤتمرا علميا بحثيا لاتخاذ موقف ضد ظاهرة ختان الإناث، وانتهى المؤتمر إلى رفض الأزهر ودار الإفتاء لهذه الظاهرة، باستثناء موقف وسطي للدكتور يوسف القرضاوي الذي خالف المجتمعين، وقال إن الإسلام لم يرفض ختان الإناث.

للتعرف على موقف المؤسسة الدينية في مصر عن قرب التقينا رئيس مجمع البحوث بالأزهر الشريف الدكتور محمد رأفت عثمان، والمجمع يمثل أكبر مرجعية علمية بحثية دينية في مصر، وذكر الدكتور عثمان بشكل قاطع أن ختان الإناث ليس واجبا شرعيا:
[[...]]
ويرد على القائلين بوجوب ختان الأنثى قائلا:
[[...]]
واعتبر رئيس مجمع البحوث بالأزهر الشريف أن الأمر لا يعدو كونه عملية تجميل إن كان موضع التجميل غير طبيعي فقط، وقال إن مرد الأمر إلى الأطباء، وخلاف ذلك فإن ختان الإناث مرفوض:
[[...]]
منظمات المجتمع المدني في مصر ترحب بموقف الأزهر. التقينا مع مديرة مركز قضايا المرأة المصرية الذي كان له دور رائد في مكافحة ظاهرة ختان الإناث على مدار أكثر من اثني عشر عاما متواصل، وتقول مديرة المركز عزة سليمان:
[[...]]
لكن الناشطة المصرية ترى ان موقف الأزهر جاء متأخرا، وسبقته الجمعيات الأهلية بأكثر من نصف قرن، كما أشارت إلى أن استجابة الشارع المصري لجهود الجمعيات الأهلية كانت تصطدم دائما بمعوقات مواقف رجال الدين ووسائل الإعلام:
[[...]]

على صلة

XS
SM
MD
LG