روابط للدخول

عالم حائز علی جائزة نوبل يقترح طريقة جديدة لإنقاذ الغلاف الجوي للأرض


أياد الکيلاني – لندن

توصل أخيرا عالم حائز على جائزة نوبل للكيمياء إلى طريقة جديدة لإنقاذ الغلاف الجوي لكوكبنا، وهي ضخ الملوثات فيه. فما الذي يفكر فيه هذا العالم؟ الإجابة في التقرير التالي لمراسلة إذاعة العراق الحر Julie Corwin ...


حين تقدم Paul Crutzen من معهد Max Planck للكيمياء الألماني لأول مرة في أب المنصرم، كان يتعمد الاستفزاز، إلا أن الفكرة أثارة نقاشات جدية الأسبوع الماضي في مؤتمر الأمم المتحدة حول تغيرات المناخ الذي انعقد بمدينة نيروبي في كينيا.
وكان Crutzen قد اقترح إطلاق أسراب من المناطيد إلى ارتفاعات عالية لتنثر مادة الكبريت في أعالي الغلاف الجوي، أي في طبقة الstratosphere. ويمكن بدلا عن ذلك استخدام المدافع بالغة القوة لإطلاق الكبريت إلى الهواء حيث من شأنه أن يحمي الكرة الأرضية من أشعة الشمس بهدف خفض درجات الحرارة على سطحها. وكان العالم استوحى الفكرة جزئيا من ثورة بركان Pinatubo في الفلبين عام 1991، فحين ثار البركان تم إطلاق آلاف الأطنان من الكبريت إلى الغلاف الجوي، ما أسفر عن انخفاض عام بدرجات الحرارة العام التالي بنحو نصف درجة مئوية.
ويتوقع Crutzen أن حل التلوث الذي اقترحه – علما بأن ثاني أكسيد الكبريت هو أحد المكونات الرئيسية للملوثات في الجو – له بعض الجوانب السلبية، فالسماء ستفقد بعضا من لونها الأزرق وتميل نحو البياض. ولكن الجانب الإيجابي هو أن مراحل الشروق والغروب ستكتسب ألوانا أكثر جاذبية. فهل يمزح هذا العالم؟
التقرير يوضح بأن Curtzen يقر بأنه لا يؤيد حقاً هذا المقترح، إلا أنه أشار في أحد مقالاته إلى خيبة أمله تجاه الرد الدولي على مسألة خفض إطلاق الملوثات إلى الهواء، ما يفرض التأمل في حل بديل متمثل في ما يلقبه "هندسة المناخ". وكان أوضح لوكالة Associated Press الإخبارية بأنه كان يقصد ترويع صانعي السياسة كي لا نضطر إلى إجراء مثل هذه الاختبارات.

على صلة

XS
SM
MD
LG