روابط للدخول

مئات القتلى والمصابين في سلسلة تفجيرات تستهدف مدينة الصدر في بغداد


فارس عمر

- قُتل وأُصيب مئات المواطنين في سلسلة من التفجيرات بسيارات مفخخة وقذائف هاون وقعت اليوم الخميس في مدينة الصدر شرقي بغداد. وقالت مصادر أمنية وطبية ان عدد القتلى زاد على مئة وخمسين شخصا في واحد من اشد الهجمات فتكا منذ حرب 2003. وتوقع وزير الصحة علي الشمري ارتفاع عدد الضحايا. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف ان الشرطة تشتبه بأن ما مجموعه ثماني سيارات مفخخة وُضعت في مدينة الصدر. واضاف ان اربعا منها انفجرت وتمكنت قوى الأمن من تحديد مكان سيارة اخرى وأُلقي القبض على سائقها. وما زال البحث جاريا لاكتشاف السيارات الثلاث المتبقية. وقال خلف ان عشر قذائف هاون أُطلقت على مدينة الصدر بعد التفجيرات. وأكد ان جميع الضحايا من المدنيين الابرياء. وكان مسلحون هاجموا في وقت سابق مبنى وزارة الصحة في باب المعظم وسط بغداد مهددين مئات الموظفين والمراجعين الذين حوصِروا داخل المبنى.
وفرضت الحكومة حظر التجوال في بغداد حتى اشعار آخر بعد هذه الهجمات التي اسفرت عن مقتل واصابة مئات الابرياء.

- قال تقرير لوزارة النفط اليوم الخميس ان خسائر العراق من العائدات التي كان من الممكن ان يحققَها من انتاج النفط بلغت اربعة وعشرين مليار وسبعمئة مليون دولار خلال السنوات الثلاث الماضية. واوضح التقرير ان السبب هو اعمال العنف وانعدام الاستقرار السياسية.
واشار التقرير الذي اصدره مكتب المفتش العام لوزارة النفط الى ان السبب الرئيسي لهبوط انتاج النفط وصادراته هو الفشل في انجاز مشاريع البناء المخطَّطة لتوسيع طاقة العراق الانتاجية. واضاف التقرير ان ضعف الادارة الفنية وعدم استخدام اساليب جديدة في الحفر والاستخراج أدى الى فقدان العديد من الابار الانتاجية في حقول جنوب الرميلة والشمال.

- شارك عشرات الالوف اليوم الخميس في تشييع جثمان وزير الصناعة اللبناني بيار الجميل الذي أُغتيل يوم الثلاثاء الماضي. وكان نعش الوزير الراحل نُقل الى كنيسة مار جرجس قرب ساحة الشهداء في وسط بيروت حيث أُقيم قداس تأبيني.
وبعد انتهاء مراسم التأبين توالى زعماء الأكثرية على القاء كلمات نددوا فيها بسوريا متهمين دمشق بالتدخل في شؤون لبنان. وتعهد والد الوزير المغتال الرئيس الاسبق أمين الجميل بمواصلة الجهود بلا كلل حتى تقديم القتلة الى المحاكمة.
سوريا شجبت اغتيال الجميل بشدة واتهمت جهات لم تسمها باستغلال الجريمة لمآرب شخصية على حد وصفها. وقالت وزارة الخارجية السورية ان هذه الاعتداءات تستهدف استقرار لبنان.
في غضون ذلك بدأ محققون دوليون مساعدة السلطات اللبنانية في تحرياتها للتوصل الى الجناة. ونقلت وكالة فرانس برس عن اشرف كمال المتحدث باسم اللجنة الدولية للتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق
الحريري ان اللجنة تنفذ طلب مجلس الأمن الدولي.

- قُتل سبعة فلسطينيين اليوم الخميس بينهم ثلاثة مسلحين أحدهم مسؤول قيادي في غارات شنتها القوات الاسرائيلية في قطاع غزة. ونقلت وكالة رويترز عن فلسطينيين من سكان المنطقة ان غارة جوية اسرائيلية على سيارة اسفرت عن مقتل ثلاثة من عناصر لجان المقاومة الشعبية احدهم فائق ابو القمصان مسؤولها العسكري في شمال القطاع. في غضون ذلك قُتلت امرأة فلسطينية حاولت تفجير عبوة مربوطة بجسمها قرب جنود اسرائيليين . وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي ان الجنود الاسرائيليين رصدوا المرأة قرب مخيم جباليا شمال قطاع غزة ورموا قنبلة يدوية عليها تسببت في انفجار العبوة ومقتل المرأة. وأُصيب ثلاثة جنود اسرائيليين بجروح طفيفة.
واعلنت كتاب عز الدين القسام ، الجناح العسكري لحركة "حماس" مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري وقالت ان المرأة التي نفذت الهجوم هي فاطمة النجار.

- فاز تحالف الاحزاب المعارِضة للنظام الموريتاني السابق الذي أُطيح به في انقلاب عسكري ، بغالبية المقاعد في المرحلة الاولى من الانتخابات البرلمانية. وحصل التحالف الذي شُكل هذا العام لمعارضة الحزب الحاكم السابق ، على ستة وعشرين مقعدا من اصل ثلاثة واربعين مقعدا حُسمت في الجولة الاولى. وستجري الجولة الثانية على اثنين وخمسين مقعدا بعد أن أخفق المتنافسون عليها في الحصول على نسبة الخمسين في المئة المطلوبة للفوز من الجولة الاولى.

- نفى البيت الابيض اليوم الخميس ان يكون نائب الرئيس الاميركي دك تشيني وصل الى بغداد في زيارة لم يُعلَن عنها من قبل.
وكانت قناة "العراقية" الحكومية وقنوات تلفزيونية عربية اخرى اوردت نبأ وصول تشيني الى بغداد في زيارة مفاجئة.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض ديفيد الماسي ان تشيني ليس موجودا في بغداد وان رحلته المقررة الى المنطقة تقتصر كما أُعلن من قبل على زيارة العربية السعودية يوم غد الجمعة واللقاء في اليوم التالي مع العاهل السعودي الملك عبد الله لبحث الوضع في الشرق الاوسط ، وبضمنه العراق.

- قال الرئيس التركي احمد نجدت سيزر اليوم الخميس ان الاستفتاء المقرر حول مستقبل مدينة كركوك يمكن ان يؤدي الى مزيد من تفاقم الوضع في العراق. ونقلت وكالة فرانس برس عن سيزر قوله ان الاستفتاء المتوقع اجراؤه في نهاية 2007 بموجب احكام الدستور سيُثير خلافات ويزيد المشكلة تعقيدا بسبب السكان الذين نُقلوا الى كركوك ، بحسب الرئيس التركي. واضاف ان تركيا تعتقد ان وضع كركوك ينبغي ألا يتحدَّد باستفتاء مفروض وانما بصيغة تُوافِق عليها جميع الاطراف العراقية بعيدا عن الضغط الذي يسببه الالتزام بموعد نهائي ، على حد تعبيره.
جاءت تصريحات الرئيس التركي خلال مؤتمر لمنظمة المؤتمر الاسلامي حول التعاون الاقتصادي في اسطنبول.

- قالت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية في تقرير اليوم الخميس ان الحكومة العراقية ستُجري الاسبوع المقبل محادثات مع ممثلي جماعات مسلحة تهدف الى الحد من اعمال العنف. ونقلت الصحيفة عن وزير الحوار والمصالحة الوطنية اكرم الحكيم قوله ان مؤتمرا سيُعقد لمدة يوم واحد في الثامن والعشرين أو التاسع والعشرين من تشرين الثاني الحالي تمهيدا لاجتماع يُعقد لاحقا في دمشق أو عمّان في كانون الاول أو كانون الثاني.
واشار الحكيم الى ان الحكومة على اتصال مع هذه الجماعات بصورة غير مباشرة وان الطرفين يتبادلان الرسائل عن طريق وسطاء.
ونسبت الصحيفة الى الوزير ان هذه الجماعات ابدت استعدادها للانخراط في العملية السياسية.

- اكدت استراليا اليوم الخميس رفضها تحديد جدول زمني لانسحاب قواتها من العراق. وقال وزير الدفاع الاسترالي برندان نلسن ان الالتزام بأي جدول زمني محدَّد لنقل المسؤوليات الى العراقيين سيكون عملا غبيا من جانب استراليا ، على حد وصفه. وتوقع نلسن في حديث للتلفزيون الاسترالي بقاء القوات الاسترالية في جنوب العراق خلال الشطر الأكبر من العام المقبل.
وكانت وزير الخارجية البريطانية مارغريت بيكت اعلنت يوم أمس الاربعاء ان القوات البريطانية يمكن ان تنقل مسؤولية الأمن في البصرة الى السلطات العراقية في اوائل العام المقبل.

- قال مصدر امني ان عشرات الأشخاص قُتلوا وأُصيبوا اليوم الخميس في سلسلة من التفجيرات بينها ثلاث سيارات مفخخة في مدينة الصدر شرقي بغداد.
وكان مصدر في وزارة الداخلية اعلن في وقت سابق من اليوم ان نحو ثلاثين مسلحا هاجموا وزارة الصحة في وسط بغداد مستخدمين قذائف الهاون والاسلحة النارية.
وقال الجيش الاميركي في بيان اليوم الخميس ان ثلاثة من جنوده قُتلوا في اشتباكات مع مسلحين وقعت يوم أمس الاربعاء في محافظة الانبار.

- قُتل فلسطينيان اليوم الخميس بنيران القوات الاسرائيلية في شمال قطاع غزة بعد يوم على قرار الحكومة الاسرائيلية المُضي قدما بالغارات العسكرية. وقرر مجلس الوزراء عدم شن هجوم واسع النطاق ردا على الهجمات الصاروخية الفلسطينية اليومية.
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في احد المستشفيات ان ناشطا فلسطينيا قُتل شرق مخيم جباليا في غارة جوية اسرائيلية. وقال الجيش الاسرائيلي انه يتحرى عن التقرير. وقال سكان ان مدنيا في التاسعة عشرة من العمر قُتل بنيران دبابات اسرائيلية اقتحمت بيت لاهيا. وان مدنيا آخر أُصيب بجروح.

- وصل رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل الى القاهرة لاجراء محادثات مع المسؤولين المصريين بشأن جهود الوساطة المصرية من اجل التوصل الى اتفاق على تبادل الاسرى بين حماس واسرائيل.
ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول القيادي في حركة "حماس" عزت الرِشق ان وفد حماس بقيادة مشعل سيتابع الجهود المصرية للتوصل الى اتفاق يقبل به الشعب الفلسطيني. واضاف الرششق ان وفد حماس سيبحث مع المسؤولين المصريين ما يتعين اتخاذه من اجراءات عملية لرفع الحصار على الفلسطينيين.
وفي غزة عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء اسماعيل هنية اجتماعا جديدا في محاولة للاتفاق على حكومة وحدة وطنية. وكان هنية اعلن ان مشاركة حماس في مثل هذه الحكومة ترتبط بالحصول على ضمانات باستئناف المساعدات الغربية التي توقفت بعد تسلم حماس مقاليد الحكم في آذار الماضي.

- دعا رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي اليوم الخميس اعضاء البرلمان الى دعم خطط الحكومة لقتال الاسلاميين الصوماليين الذين اعلنوا الجهاد على اثيوبيا. وقال زيناوي ان الاسلاميين في الصومال يقومون بتحضيرات جدية للحرب وان على اثيوبيا ان تكون في موقع يتيح لها استخدام قوة مقابلة لاحباط الغزو المبيَّت ، بحسب تعبير رئيس الوزراء الاثيوبي.
وأوضح زيناوي ان هذا لا يعني ان اثيوبيا ستُعلن الحرب على الصومال مشيرا الى ان اتحاد المحاكم الاسلامية هو الذي اعلن مرارا الحرب على اثيوبيا. ولم يفصح زيناوي عن طبيعة المخططات التي يبيِّتُها الاسلاميون الصوماليون ضد بلده.

- أنهت المعارضة في بنغلاديش اليوم الخميس اضرابا عاما بعدما قرر رئيس المفوضية الانتخابية أخذَ اجازة لمدة ثلاثة اشهر في محاولة لانهاء المواجهة السياسية. وأُعيد فتح غالبية المدارس والمحلات التجارية وعادت حركة النقل في العاصمة داكا برفع الحصار الذي فرضه ناشطو المعارضة على وسائل النقل وتحوُّلهم الى الغناء والرقص في وسط العاصمة.
وكان تحالف يضم اربعة عشر حزبا معارضا قام بتنظيم اضرابات احتجاجية عطَّلت حركة النقل والمرافق العامة والمصالح التجارية للمطالبة بعزل رئيس المفوضية الانتخابية ونوابه الثلاثة.

على صلة

XS
SM
MD
LG