روابط للدخول

جولة سريعة في الصحف المصرية عن الشأن العراقي ليوم الاربعاء 22 تشرين الثاني


احمد رجب - القاهرة

كتاب مصريون يؤكدون: لا تغيير في سياسات واشنطن تجاه العراق

- في الأهرام كتب عاطف الغمري يقول إن احتمال تغيير مهم في السياسة الخارجية الأميركية ليس متوقعا قبل تغيير الرئيس في انتخابات الرئاسة عام‏2008, وأضاف إنه إذا ما تعلق الأمر باحتمالات التغيير في العراق فالوضع معلق الآن تقريبا على نتائج التقرير الذي سيصدر عن لجنة دراسة الوضع في العراق التي يرأسها جيمس بيكر وزير الخارجية الأسبق‏,‏ ويشاركه عضو الكونجرس السابق لي هاملتون‏.‏ ومعروف أن بيكر من أقطاب التيار الواقعي في الحزب الجمهوري‏,‏ وكان بوش حتي عام مضي معترضا على قيام مثل هذه اللجنة‏,‏ لكن موافقته جاءت تحت ضغوط المؤسسات الرسمية في حكومته خاصة أجهزة المخابرات‏.‏ ويضيف الكاتب المصري إنه مع ذلك ليس متوقعا ان توصي اللجنة بانسحاب سريع خشية الفوضى التي ستتجاوز حدود العراق‏,‏ إلى إشعال فوضى شاملة منفلتة في المنطقة قد تدمر المصالح الأمريكية‏.‏ وحتى الآن فان ما يتسرب عن تقرير لجنة بيكر هو دعوة لإعادة انتشار القوات الأمريكية‏,‏ وجدول زمني للانسحاب‏.‏ ومعنى إعادة الانتشار ليس خروجا من العراق‏,‏ وإنما الخروج بعيدا عن خطوط المواجهة مع المقاومة‏,‏ والانسحاب إلى قواعد عسكرية خارج المدن، على حد تعبير عاطف الغمري.

- وترى صحيفة الأخبار إنه وفي ظل الموقف الداخلي بالولايات المتحدة يبدو من الصعب على إدارة الرئيس بوش الإقدام على زيادة عدد القوات الأمريكية في العراق والبالغ حوالي 140 ألفا أو إطالة مدة بقائها. والخيار الذي يمكن ان يفضي الي كارثة أفدح هو ما إذا انسحبت القوات الأمريكية دون ترتيب صيغة تحفظ للعراق وحدته وكيانه وليس من السهل إيجاد تلك الصيغة بدون تعاون مع جيران للعراق مثل سوريا وإيران رغم علاقتهم المتوترة مع واشنطن.. وتقول الصحيفة المصرية إن الخيارات صعبة لكن إدارة بوش هي التي أوصلت نفسها الي هذا الوضع رغم كل التحذيرات والنصائح من زعماء المنطقة. لكن واشنطن عليها في النهاية ان تختار.. فاستمرار الوضع الحالي أصبح مستحيلا، على حد تعبير الصحيفة المصرية.

- ومن جهتها تنقل صحيفة الجمهورية عن محللين أميركيين أن الخطوة الإيرانية بالدعوة إلى قمة ثلاثية تجمع رؤساء العراق، وسوريا، وإيران، هدفها استعراض عضلات إيران في المنطقة وقدرتها في التأثير على النفوذ الأمريكي فيها وقالوا إن توقيت الإعلان عن القمة وضع بصورة متعمدة ليتوافق زمنيا مع الجدل السياسي الدائر في واشنطن حول العراق بعد فوز الديمقراطيين في الانتخابات ومع الإعلان عن عمليات مراجعة البنتاجون والبيت الأبيض لسياسة واشنطن تجاه العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG