روابط للدخول

اکتشاف علمي جديد: نسبة الإصابة بالزكام أقل لدى السعداء والهادئين


أياد الکيلاني – لندن

الناس الذين ينعمون بالسعادة لديهم الآن دافع إضافي للتمسك بمزاجهم الطيب، فهم أقل عرضة لعدوى الزكام أو الأنفلونزا، بحسب باحثين أميركيين وجدوا أخيرا أن الأشخاص السعداء والهادئين وأصحاب المشاعر الإيجابية يصابون بالزكام والأنفلونزا بنسبة أقل من غيرهم. مراسلة إذاعة العراق الحر Julie Corwin تتناول الموضوع في تقريرها التالي من واشنطن ...


ثمة أخبار سارة للناس السعداء، فالذين لا يشعرون بالسعادة أو الذين يمرون بمشاعر سلبية مثل الغضب والتوتر يزداد احتمال إصابتهم بالزكام، أي بعبارة أخرى، تبدو السعادة قادرة على تعزيز قدرات نظام المناعة في جسم الإنسان.
غير أن البائسين معرضون بدرجة أكبر بإيهام أنفسهم بأنهم يعانون من الزكام، وهم ليسوا مصابين به، فلقد وجد الباحثون أن الأشخاص المتوترين أو المكتئبين من شأنهم أن يشكون من أعراض الزكام وهم ليسوا مصابين بالزكام.

وتنقل المراسلة عن Sheldon Cohen – رئيس واضعي الدراسة، وأستاذ علم النفس بجامعة Carnegie Mellon بمدينة Pittsburgh الأميركية أنه يبحث في الروابط بين السعادة وحالات المرض منذ عدة سنوات. ويعتقد Cohen أن المزيد من الأبحاث ربما ستظهر إن كان الشخص صاحب التوجهات العاطفية الإيجابية أقل عرضة للإصابة بجملة من الأمراض، وليس فقط الزكام العادي، وسوف تنشر مجلة Psychosomatic Medicine نتائج أبحاث Cohen قريبا.

على صلة

XS
SM
MD
LG