روابط للدخول

نصف دول العالم لا توفر أكثر الاحتياجات أهمية للشركات التجارية


أياد الکيلاني – لندن

المخاطر تحيط بإدارة الأعمال التجارية تحت أحسن الظروف، إلا أن تقريرا جديدا يشير إلى أن نصف دول العالم لا توفر أكثر الاحتياجات أهمية للشركات، وهي البيئة المستقرة للعمل ضمنها، كما توضح مراسلة إذاعة العراق الحر Kathleen Moore في تقريرها التالي ...


توضح المراسلة بأن التقرير الصادر عن Control Risks – وهي شركة استشارية لها مكاتب حول العالم – تؤكد بأن من بين الدول ال198 التي قامت بمسحها، فشل نحو نصفها في توفير المناخ الملائم للأعمال، ما يعني وجود تهديدات للأعمال فيها، من بينها الاضطرار إلى التعامل مع مسئولين فاسدين واحتمال تعرض ممتلكاتها إلى الاستيلاء، الأمر الذي يوضحه نائب مدير البحوث في الشركة Adam Strangfeld بقوله:
"هذا يعني أن الأعمال الأجنبية تتعرض إلى الإعاقة من قبل جهات حكومية أو غير حكومية، أو أن ضمانات أمن الاستثمارات غير متوفرة على المدى الطويل. وهذا يعني بدوره أن الشركات تتعرض إلى مخاطر التهديد بعدد من الأمور، من بينها الفساد، وجماعات النفوذ القوية أو المعادية، وغياب الضمانات القانونية في بعض البلدان، وأنظمة قضائية ضعيفة، وقيود المفروضة على التصدير والاستيراد، وأساليب كيفية في وضع السياسات."

ويمضي تقرير Control Risks إلى أن روسيا لا بد للشركات أن تراقب أوضاعها خلال العام القادم، ما يوضحه Strangfeld بقوله:
"بات الرئيس Vladimir Putin يقترب من نهاية ولايته الرئاسية، ما يجعلنا نعتقد أنه سيضاعف جهوده لتعزيز السيطرة الحكومية على الاقتصاد، خصوصا حين نتحدث عن القطاعات الإستراتيجية، مثل الطاقة المعادن الثمينة. ما يعنيه ذلك لشركات الأعمال هو أننا نرى ضغطا متناميا لبيع الحصص المساهمة في مشاريع مجزية جدا، وضغطا لإعادة التفاوض في شأن العقود، كما من المحتمل جدا أن تصدر ادعاءات بخرق القوانين (من قبل الشركات الأجنبية)، فيما يتعلق مثلا بالأنظمة البيئية، وكل ذلك بهدف إبطال إجازات العمل."

كما شخص التقرير أربعة عناصر مهمة أخرى ستؤثر في عالم الأعمال خلال العام القادم، وهي الإرهاب، والقلق حول توفر الطاقة، والجرائم العابرة للحدود، واحتمال انتشار وباء أنفلونزا الطيور على نطاق عالمي.

على صلة

XS
SM
MD
LG