روابط للدخول

الصحف المصرية تتحدث عن بوادر تغيير في السياسة الأمريكية تجاه العراق


احمد رجب - القاهرة

الصحف المصرية تتحدث عن بوادر تغيير في السياسة الأمريكية تجاه العراق

- تهتم الصحف المصرية الصادرة اليوم في القاهرة بما تصفه بالتغير الأميركي في سياسة واشنطن تجاه العراق، وتقول الأهرام إن الإشارات الواردة من واشنطن ولندن حول إمكانية فتح قنوات اتصال مع إيران وسوريا للمساعدة في تهدئة أعمال العنف بالعراق‏,‏ تعكس العديد من الدلالات المهمة‏,‏ أولها اعتراف الإدارة الأمريكية بمأزقها في العراق‏,‏ والذي كان الورقة الحاسمة في هزيمة الجمهوريين في انتخابات التجديد النصفي للكونجرس الأمريكي‏,‏ وثانيها تأكيد أن الولايات المتحدة‏,‏ المتحكم الرئيسي في تفاعلات المعادلة العراقية‏,‏ لم تنجح في مفردها في توجيهها تلك التفاعلات صوب الأمن والاستقرار وتحقيق أهداف واشنطن في إقامة عراق ديمقراطي ومستقر‏,‏ بعد أن اعتمدت على منطق الطائفية والقوة العسكرية وحدها‏,‏ وأنها قد تضطر في نهاية المطاف تحت منطق الواقعية السياسية‏,‏ إلى إجراء محادثات مباشرة مع من تسميهم بدول محور الشر وهما سوريا وإيران‏,‏ واللتان تتمتعان بنفوذ كبير في العراق‏,‏ وذلك في محاولة منها للخروج من المأزق الحالي‏,على حد تعبير الصحيفة المصرية.

- لكن الكاتب سلامة أحمد سلامة يرى أنه ليس من المتوقع أن يؤدي الاستغناء عن رامسفيلد إلى تغيير جذري في السياسات الأمريكية في العراق‏,‏ فليس لدي الديمقراطيين خيارات أخري تختلف كثيرا عن السياسات التي طبقها رامسفيلد‏, ويضيف أغلب الظن أن تلقي التوصيات التي وضعتها لجنة محايدة برئاسة جيمس بيكر وزير الخارجية السابق في عهد بوش الأب‏,‏ أذنا صاغية من الرئيس الأمريكي‏,‏ وأن تسعي واشنطن لإجراء اتصالات مع دول الجوار وبالأخص سوريا وإيران‏,‏ للخروج من الورطة الحالية.

- أما الأخبار فقد نشرت تقريرا قالت فيه إنه فيما بدا تحولا في السياسة المتبعة إزاء الوضع في العراق أعربت بريطانيا والولايات المتحدة وتبعتهما استراليا عن إمكان إشراك إيران وسوريا في جهود تحقيق الاستقرار في العراق وأبدت دمشق استعدادها للتعاون في هذا الشأن إذا ما طلب العراقيون ذلك.

- وتقول الجمهورية إن زعماء الحزب الديمقراطي بدأوا ضغوطهم على إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش للتحرك لإيجاد مخرج من الورطة العراقية.. وتنقل الجمهورية عن السناتور الديمقراطي كارل ليفين المرشح لرئاسة لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي قوله إن الالتزام العسكري الأمريكي في العراق ليس بلا نهاية. وعن السناتور الديمقراطي جوزيف بايدن المرشح لرئاسة لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس بممارسة ضغط أمريكي علي الحكومة العراقية لمعالجة الانقسامات الطائفية من خلال تقديم تنازلات سياسية مثل التعامل مع الميليشيات وإيجاد وسيلة لاقتسام الثروة البترولية بعدالة والدعوة إلى مؤتمر دولي.. يضم إلى جانب سوريا وإيران تركيا لبحث سبل تحقيق الاستقرار في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG