روابط للدخول

العاهل الأردني يؤكد علی أهمية ارتباط العالم بالعراق


حازم مبيضين –عمّان

قال العاهل الاردني في كلمته التي خاطب فيها جلسة مشتركة لمجلسي اللوردات والعموم البريطاني ان استمرار العنف وعدم الاستقرار أدى إلى تأخير إعادة عملية الاعمار الاقتصادي والسياسي في العراق .وأكد الملك عبد الله إننا في المنطقة ملتزمون إلى درجة كبيرة بعراق ذي سيادة، يتحكم بمقدرات أمنه ومستقبله ولكن إذا ما عمل العالم على فك ارتباطه بهذا البلد وهو يمر بفترة حرجة دقيقة فإن النتائج ستكون خطيرة ومحبطة للعراقيين الذين يسعون إلى بناء العراق الجديد.
اذاعة العراق الحر سالت الصحفي والمحلل السياسي (عريب الرنتاوي) عن امكانية فك العالم لارتباطه بالعراق وتخليه عن مساعدته على تجاوز وضعه الراهن فقال:
[[...]]
الملك عبد الله قال ان علينا أن نشترك في تحقيق هدف إعادة العراق إلى دولة موحدة آمنة ذات سيادة تسير شؤونها حكومة ديمقراطية نابعة من الداخل وتحترم حقوق جميع الجماعات وتستطيع أن توفر للناس الحرية والأمل.
كيف يمكن تصور المشاركة في تحقيق هذا الهدف ؟ سؤال اجابنا عليه الرنتاوي قائلا:
[[...]]
ولفت العاهل الاردني إلى أننا نحتاج إلى تأكيد متجدد على المبادرات غير العسكرية للمساعدة في الحفاظ على وحدة العراق وتحقيق المصالحة الوطنية
وختم بالقول إن المجتمع الدولي يمكنه أن يقوم بدور مهم في صياغة استراتيجيات خلاقة لتحقيق هذه الأهداف داعيا أصدقاء السلام أن لا يتركوا العراق فريسة للفوضى.مضيفا ان للمصالحة أولوية عاجلة حتى يتمكن زعماء الطوائف الرئيسية الثلاث من ان يجتمعوا وجها لوجه وان يجدوا أرضية مشتركة ويتوصلوا الى حلول فعالة نابعة من الداخل .واشار العاهل الاردني الىوجوب الاعتراف بالمعاناة التاريخية للاكراد والشيعة مثلما يجب الاعتراف بمعاناة السنة اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG