روابط للدخول

كتاب الصحف المصرية يواصلون مقالاتهم عن الحكم على صدام


أحمد رجب –القاهرة

واصل الكتاب المصريون اهتمامهم بالحكم على صدام حسين ومعاونيه، واليوم الأربعاء نطالع مقال الكاتب الكبير أحمد بهجت، والذي يقول فيه: إن صدام حسين كان طاغية من طراز كلاسيكي‏..‏ كان أسلوبه في التفاهم بعد وصوله للسلطة يتراوح بين القتل والسجن ودس السموم لخصومه وأعدائه‏..‏ كان يؤمن بالعنف علي أساس أن طلقة رصاص واحدة كفيلة بحل مشكلة مزمنة عمرها سنوات‏.‏ويمكن القول باختصار انه حكم العراق بالحديد والنار وأخرس كل صوت معارض‏,‏ بل انه أخرس كل صوت لا ينافقه‏.‏ومضت أساليب النفاق واتخذت تعبيرا عنها في صور الزعيم وتماثيله حتي قال احد الصحفيين الأجانب ساخرا إن عدد سكان العراق‏40‏ مليونا منهم‏20‏ مليون مواطن و‏20‏مليون تمثال وصورة‏.‏ وكعادة الطغاة الكلاسيكية كان لابد للطاغية من حرب يسيل فيها دم الملايين الأبرياء من اجل تأسيس مجده الشخصي‏.‏ وهكذا دخل صدام حسين الحرب ضد إيران‏,‏ واستمرت هذه الحرب أكثر من‏8‏ سنوات‏,‏ بعد حرب إيران‏,‏ وهي حرب لم ينتصر فيها أحد من الطرفين‏,‏ فاجأ صدام حسين العالم بغزوه للكويت مدعيا أن الكويت كان محافظة عراقية في الأصل، أخيرا سقط الطاغية‏..‏ استخرجوه من الأرض كما لو كان دودة‏,‏ وحوكم، ومن المسلمات أن صدام سيستأنف الحكم الصادر بإعدامه شنقا حتي الموت‏ على حد تعبير الكاتب المصري.

‏وتنقل صحيفة الجمهورية عن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى قوله إن العراق يتحرك للأمام وان هناك انفتاحا لمسة خلال لقائه مع وفد هيئة المصالحة العراقية وان الجامعة تؤيد مبادرة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للحفاظ علي وحدة العراق.
ووصف موسي الحكم الصادر بحق الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بأنه يشكل نهاية مأساوية للنظام العراقي المنقضي معرباً عن أمله ألا يساهم الحكم في تدهور الأوضاع الأمنية.

وتشير صحيفة الوفد إلى أن وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس رفضت الانتقادات الأوروبية لحكم الإعدام علي صدام حسين. ونقلت عن رايس قولها: إن هذه ليست مسألة أمريكية ولا يجوز للأمريكيين ولا للأوروبيين التعليق عليها. انه أمر يقرره العراقيون. وأكدت رايس ان موقف الأوروبيين ضد عقوبة الإعدام قديم ولكن لا علاقة له بالحكم الصادر علي صدام حسين مشيرة الي أنها قضية عراقية وليست قضية أمريكية أو دولية.

أخيرا تنقل الأخبار عن إعلان للجامعة العربية ان مشاورات تجري حول موضوع الحكم الصادر ضد صدام حسين لان الموضوع يتعلق باستقرار بلد عربي.. وأكدت البحرين 'التي تتولي الرئاسة الحالية للجامعة العربية' ان ما يهم الآن هو استقرار العراق وسلامة مواطنيه.

على صلة

XS
SM
MD
LG