روابط للدخول

رئيس الوزراء العراقي يتوقع أن يُنفّذ حكم الإعدام بحق صدام قبل نهاية العام الحالي


ناظم ياسين

صرح رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي بأنه يتوقع أن يُعدم الرئيس العراقي السابق صدام حسين قبل نهاية العام الحالي بعد أن قضت المحكمة الجنائية العراقية العليا بإعدامه شنقاً لارتكابه جرائم ضد الإنسانية في قضية الدجيل.
وقد وردت ملاحظة المالكي في سياق مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية بُثّت الأربعاء وقال فيها إن العراق ينتظر حكم محكمة الاستئناف.
وأضاف أنه إذا أقرّت هذه المحكمة الحكم فسيكون تنفيذه مسؤولية الحكومة.
كما نُقل عنه القول إنه ينبغي "على العالم احترام إرادة العدالة في العراق"، بحسب تعبيره.

هذا وقد استؤنفت في بغداد الأربعاء محاكمة صدام وستة من معاونيه المتهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية فيما يتعلق بقضية الأنفال التي راح ضحيتها آلاف العراقيين الكرد في عام 1988.
وفي الجلسة الثانية والعشرين التي انعقدت برئاسة القاضي محمد العريبي بحضور جميع المتهمين وهيئة الادعاء العام والمحامين المنتدبين، استمعت المحكمة الجنائية العراقية العليا إلى عدد آخر من شهود الإثبات قبل أن تُرفع حتى السابع والعشرين من تشرين الثاني.

في بغداد أيضاً، استمع مجلس النواب العراقي الأربعاء إلى مداخلة من رئيس الوزراء نوري كامل المالكي في شأن تمديد قانون الطوارئ في البلاد.
وقرر رئيس مجلس النواب محمود المشهداني جعل جلسة التصويت على تمديد القانون شهراً واحداً مغلقةً أمام وسائل الإعلام تجنّباً لتسريب معلومات أمنية.


ذكر السفير الأميركي في العراق زالـمَي خليلزاد الأربعاء أن الرئيس جورج دبليو بوش مازال ملتزماً بسياسته في العراق وانه سيتعاون مع الديمقراطيين بعد فوزهم في انتخابات الكونغرس لتحقيق النجاح.
وأضاف أن "الأميركيين مستعدون لمواصلة تأييد العراق مع قيام العراقيين باتخاذ الخطوات الضرورية"، على حد تعبيره.
وقد أدلى خليلزاد بهذه التصريحات خلال حفل استقبالٍ أقامته السفارة الأميركية وحضره مسؤولو الحكومة العراقية وأعضاء مجلس النواب العراقي في بغداد، وقال فيه أيضاً:
"إن الرئيس هو مهندس السياسة الخارجية الأميركية وهو رئيس هيئة الأركان المشتركة لقواتنا المسلحة. وهو يدرك المخاطر في العراق. كما أنه يعتبر النجاح في العراق ضرورياً بالنسبة للمصالح القومية الأميركية. وهو ملتزم بالعمل مع مجلسيْ الكونغرس الأميركي ليحصلَ على الدعم المطلوب حتى تنجح المهمة في العراق."


وفي الولايات المتحدة، أظهرت النتائج غير النهائية المعلنة حتى الآن لانتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي جرت الثلاثاء أن الديمقراطيين حققوا الفوز بما يمكّنهم من السيطرة على مجلس النواب وباتوا على أعتاب النصر في مجلس الشيوخ حيث يتقدمون في سباقين على مقعدين يحتدم فيهما التنافس.
مرشحو الحزب الديمقراطي حققوا الفوز في مجلس النواب بحصولهم على 227 من مجموع المقاعد البالغة 435 مقعدا وفقاً لتوقعات إحدى الشبكات الإخبارية.
أما في مجلس الشيوخ فقد انتزع الديمقراطيون من الجمهوريين أربعة مقاعد من أصل ستة يحتاجون إليها كي يحصلوا على الأغلبية. وإذا ما تحقق لهم الفوز في المنافسات الشديدة الدائرة في ولايتيْ مونتانا وفرجينيا فسوف يسيطرون على المجلس.
يذكر أن التنافس في انتخابات الثلاثاء جرى على ثلث مقاعد مجلس الشيوخ وعلى جميع مقاعد مجلس النواب وعلى منصب الحاكم في 36 ولاية.
ومن المقرر أن يعقد الرئيس الأميركي مؤتمرا صحافيا في وقت لاحق الأربعاء يتطرق فيه إلى نتائج الانتخابات.


أعلنت القوات متعددة الجنسيات الأربعاء مقتل أربعة إرهابيين واعتقال 48 آخرين خلال عملية نُفذّت في الرمادي.
وجاء في البيان الذي تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن القوات متعددة الجنسيات شنّت الغارة على "مكان معروف لاجتماعات القاعدة في الرمادي عصر يوم الثلاثاء"، بحسب تعبيره .
وأوضح البيان أن هذه المنطقة "تشتهر بتواجد المقاتلين الأجانب حيث شن قائد كبير لتنظيم القاعدة في العراق هجوما بسيارة مفخخة استهدفت نقطة تفتيش للقوات العراقية والتحالف."
وقالت القوات متعددة الجنسيات إن العملية تمثل "رسالة إلى العناصر الإرهابية مضمونها انهم سوف لن يسمح لهم بالعمل بحرية أو العثور على ملاذ آمن في العراق"، بحسب تعبير البيان.


قتل 18 فلسطينيا بينهم خمس نساء وثمانية أطفال وأصيب 58 بجروح الأربعاء في قصف إسرائيلي على بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة وفق حصيلة نهائية صادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية.
وكان الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية خالد راضي صرح في وقت سابق بأن "القصف الإسرائيلي أسفر عن سقوط 18 قتيلا بينهم أربع نساء وأربعة أطفال"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.

وقد ندّد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بما أسماه "الصمت الدولي" إزاء القصف الإسرائيلي. ونُقل عنه القول في مؤتمر صحافي في الأربعاء إن "هذا اليوم يوم أسود في تاريخ ممارسات إسرائيل إزاء الشعب الفلسطيني يذكّرنا بكل المجازر التي ارتكبتها إسرائيل ضد شعبنا"، على حد تعبيره.

الرئاسة الفلسطينية أعلنت أيضاً الحداد ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام حدادا.
وفي إعلانه الحداد الرسمي، ذكر نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية الأربعاء أن الرئيس محمود عباس "يجري الآن اتصالات عربية ودولية ويحمّل إسرائيل المسؤولية المباشرة على المجزرة الإسرائيلية في بيت حانون والأراضي الفلسطينية"، بحسب تعبيره.

من جهتها، أعربت الحكومة الإسرائيلية عن الأسف لسقوط ضحايا مدنيين. وجاء في بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت أنه إثر اجتماع بينه وبين وزير الدفاع عمير بيرتيس أعرب المسؤولان عن أسفهما لمقتل مدنيين فلسطينيين في بيت حانون. وأضاف البيان أن بيريتس واولمرت "عرضا على السلطة الفلسطينية تقديم المساعدة الإنسانية العاجلة والرعاية الطبية الفورية للجرحى".
وأفاد البيان بأن بيريتس أمرَ "بوقف إطلاق نيران المدفعية على قطاع غزة إلى حين استكمال التحقيق في الظروف والخلفية والاعتبارات التي أدت إلى هذه النتائج المأساوية"، بحسب تعبيره.

وفي القاهرة، ذكرت مصادر في جامعة الدول العربية أن الأمين العام للجامعة عمرو موسى بدأ بعد ساعات من مقتل المدنيين الفلسطينيين في هجوم إسرائيلي على بيت حانون بقطاع غزة الأربعاء إجراء اتصالات لعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب.
وفي هذا الإطار، نُقل عن مصدر في الجامعة العربية أن موسى أجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية لاستيضاح "ما جرى في الأراضي الفلسطينية من مجازر وبحث التحرك العربي المطلوب"، بحسب تعبيره.
ونقلت رويترز عن المصدر قوله أيضاً إن موسى أجرى عدداً آخر من الاتصالات مع وزراء الخارجية العرب للبحث في إمكانية عقد اجتماع وزاري طارئ يُخصّص للبحث في مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية إثر مقتل مدنيين جراء العملية الإسرائيلية الجديدة.

وفي بروكسل، انتقد الاتحاد الأوربي إسرائيل بشدة الأربعاء بعد القصف الذي أودى بحياة مدنيين في شمال غزة.
ووصفت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوربي بنيتا فيريرو- فالدنر الهجوم بأنه "مروّع للغاية."
وجاء في البيان الذي أصدرته "أن مقتل هذا العدد الكبير من المدنيين في غزة صباح الأربعاء وبينهم الكثير من الأطفال هو صدمة مروعة. لإسرائيل حق الدفاع عن نفسها ولكن ليس على حساب أرواح الأبرياء"، بحسب تعبيرها.

وفي روما، وصف وزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما مقتل المدنيين الفلسطينيين الأربعاء في قطاع غزة بنيران المدفعية الإسرائيلية بأنه "مذبحة" ودعا إلى مبادرة دولية عاجلة لوقف العنف.

في جاكرتا، أُعلنَ أن مجموعة متقدمة من قوات الجيش الإندونيسي سافرت إلى لبنان الأربعاء كي تمهّد لوصول باقي القوة التي تشارك بها إندونيسيا في مهمة حفظ السلام التي تقوم بها الأمم المتحدة هناك والتي تُعرف باسم (يونيفيل).
وكان الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو في وداع المجموعة التي تضم 125 فردا بينهم ابنه وهو برتبة ملازم.
ومن المقرر أن يلتحق بهذه المجموعة قوة قوامها 725 عسكرياً أواخر تشرين الثاني.
يذكر أن إسرائيل اعترضت في بادئ الأمر على نشر قوات حفظ سلام من دول لا تعترف بها لكنها خففت من موقفها في وقت لاحق. ولا تقيم إندونيسيا وهي أكبر دولة إسلامية علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.


في القاهرة، أفادت وسائل الإعلام الرسمية الأربعاء بأن الصين ومصر اتفقتا على التعاون في شأن الاستخدام السلمي للطاقة النووية.
وقد أُعلن عن الاتفاق في البيان المشترك الذي صدر إثر محادثات أجراها الرئيس المصري حسني مبارك في العاصمة الصينية بيجنغ الثلاثاء مع نظيره الصيني هو جينتاو.
ولم يُكشف على الفور عن أي تفاصيل للاتفاق الذي يأتي في الوقت الذي أعلن الطرفان خططهما لزيادة قدراتهما في مجال الطاقة النووية.


أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن نظيره الإيراني منوشهر متكي سيزور موسكو في الأيام القليلة المقبلة لإجراء محادثات يُتوقع أن تتركز على الملف النووي الإيراني.
وقد وافانا مراس إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو بالمتابعة التالية:
"أفاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأربعاء بأن نظيره الإيراني منوشهر متكي من المتوقع أن يزور موسكو في وقت لاحق من هذا الأسبوع. لافروف أشار إلى أن روسيا وفية بالاتفاقيات التي تمخضت عنها الاتصالاتُ المؤخرة بين إيران من جهة والدول الخمسة الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا من جهة أخرى. وصرح الناطق باسم الخارجية الروسية ميخائيل كامينين بأن المحادثات المقبلة في موسكو ستتناول الملف النووي الإيراني وتداعياته على الوضع في المنطقة."


أمهلت المفوضية الأوربية تركيا حتى منتصف كانون الأول المقبل لفتح موانئها أمام السفن القادمة من قبرص أو مواجهة عواقب لم تحددها في محادثاتِ انضمامها إلى عضوية الاتحاد الأوربي.
وقالت المفوضية الأوربية الأربعاء في تقريرٍ عن تقدم محادثات العضوية مع أنقرة إن "التقاعس عن تنفيذ التزاماتها كاملة سيؤثر على التقدم الإجمالي في المفاوضات."
وأضاف التقرير أن "المفوضية ستقدم توصيات في هذا الشأن قبل اجتماع المجلس الأوربي في كانون الأول إذا لم تفِ تركيا بالتزاماتها"، على حد تعبيره.

من جهته، قال وزير الخارجية التركي عبد الله غُول الأربعاء إن بلاده مصممة على الوفاء بجميع متطلبات الاتحاد الأوربي في شأن الإصلاحات الديمقراطية لتنجح في محادثات العضوية التي ذكر أنها "ستمتلئ بالعقبات".
وصرح غُل أثناء زيارة إلى العاصمة الإيطالية روما بعد أن نشرت المفوضية الأوربية تقريرا في شأن تقدم محادثات انضمام تركيا للعضوية "نريد أن نتأكد من أن تركيا ستصبح ديمقراطية أكثر وأكثر"، بحسب تعبيره.


في براغ، أُعلن الأربعاء أن رئيس جمهورية التشيك فاتسلاف كلاوس عيّن رسميا الزعيم اليميني ميريك توبولانيك رئيساً للوزراء للمرة الثانية منذ انتخابات غير حاسمة في حزيران وضعت البرلمان في طريق مسدود.
ويواجه توبولانيك مهمة شاقة بتشكيل حكومة يمكن أن تفوز في اقتراع بالثقة في البرلمان مع سيطرة كل من اليسار ووسط اليمين على مائة مقعد في مجلس النواب.


في باكستان، قتل مهاجم انتحاري 42 جنديا الأربعاء في معسكر تدريب للجيش في منطقة بشمال غربي البلاد تُعرف بأنها معقل لجماعة إسلامية مؤيدة لطالبان.
ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في بلدة درغاي.
وذكر مسؤول أمني أن متفجرات مهاجم ثان لم تنفجر وتُجرى مطاردته في منطقة ليست بعيدة عن هذه البلدة بعد أن لاذ بالفرار على درجة نارية.


أخيراً، وفي ماناغوا، أُعلن أن الزعيم اليساري دانييل أورتيغا عاد إلى السلطة بعد فوزه في انتخابات الرئاسة التي جرت في نيكاراغوا يوم الأحد.
في إعلانه النتائج غير النهائية، قال رئيس لجنة الانتخابات إن أورتيغا حصل على نحو 38 في المائة من الأصوات في أكثر من 90 في المائة من مراكز الاقتراع متقدماً بفارق 9 نقاط على منافسه المحافظ ادواردو مونتيلغري.
يذكر أن أورتيغا قادَ ثورة لجبهة الساندنيستا في عام 1979 ضد الدكتاتور اناستاسيو سوموزا ثم قاتل متمردي الكونترا في حرب أهلية قتل فيها 30 ألف شخص ودمرت اقتصاد البلاد قبل أن يخسر السلطة في انتخابات عام 1990.

على صلة

XS
SM
MD
LG