روابط للدخول

الصحف الأردنية ترکز علی (أطواق النجاة) التي ترمی إلی الإدارتين الأميركية والبريطانية للخروج من العراق


حازم مبيضين –عمّان

أبرزت عناوين الصحف الأردنية اليوم السبت اهتماما بالنتائج المتوقعه لصدور الحكم على صدام ومعاونيه في قضية الدجيل غدا ومن هذه العناوين:
** بغداد تحت الإنذار قبل النطق بالحكم على صدام غدا
** حالة تأهب قصوى وإصدار الحكم على صدام غداً
** الدليمي: أي قرار غير حكيم سيفتح أبواب جهنم في العراق
** صدام حسين يواجه عقوبة الإعدام في جلسة الدجيل غدا ووزارة الدفاع العراقية تعلن حالة الإنذار

وتنقل صحيفة العرب اليوم عن ما تصفه بمصدر بارز في المقاومة العراقية أن مجموعة من الفصائل على وشك الانتهاء من تشكيل مكتب سياسي وإعلامي لتوحيد موقف هذه الفصائل وليكون متحدثا باسمها في المفاوضات المرتقبة مع القوات الأميركية وأن بعض دول الجوار وعشائر عراقية ووسطاء ساهموا في فتح حوار ما بين بعض فصائل المقاومة وممثلين عن الإدارة الأمريكية.

وكشف المصدر بنود وثيقة التفاوض التي قدمها ممثلو الجيش الإسلامي في العراق لممثل الإدارة الأمريكية في عمان والتي شملت تحديد جدول زمني للانسحاب من العراق وإطلاق عملية سياسية متوازنة بإشراف الأمم المتحدة وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين واعادة بناء الجيش العراقي وإلغاء الهيئات التي تشكلت في زمن الحاكم المدني السابق للعراق (بول بريمر) وحل المليشيات المسلحة.

ومن الأخبار والعناوين إلى تعليقات الكتاب حيث يعلق فالح الطويل في صحيفة الرأي على محاضرة ألقاها في عمان الدكتور (توبي دوج) الخبير البريطاني في معهد الدراسات الإستراتيجية للشرق الأوسط في لندن تحت عنوان (هل هزمت أميركا في العراق؟). ويقول الكاتب إن المحاضر تجنب الحديث عن شيء واحد وهو مخططات تقسيم العراق إلى دويلات طائفية، بدستور نص على قيام دويلات فيدرالية مستقلة، واقعيا، مشحونة بأحقاد ذات وظيفة تقوم بها اليوم. وتجنب الاعتراف بأن حل الإشكال كله يكمن في إلغاء هذا الدستور. فهو الدستور الوحيد في العالم الذي سن بقصد وضع ترتيبات دائمة للانتقام.

ويسأل عودة عودة: هل تستفيد الإدارتان الأميركية والبريطانية من أطواق النجاة التي رميت قبل أيام إليهما للخروج من وحل المستنقع العراقي وبخسائر أقل؟
النصيحة الأولى جاءت من رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان حيث رفض التدخل العسكري في العراق بحجة حماية التركمان ومنع قيام دولة كردية. وقبل أيام أيضا رمى (جيمس بيكر) وزير الخارجية الأميركي الأسبق طوق النجاة إلى الإدارة الأميركية للخروج من الوحل للمستنقع العراقي وقبل فوات الأوان.

على صلة

XS
SM
MD
LG