روابط للدخول

أسبوعيات القاهرة تنتقد السياسات الأميركية في العراق


أحمد رجب –القاهرة

نتابع جولتنا لهذا الأسبوع في أسبوعيات القاهرة ونبدأ مطالعتنا من الأهرام العربي حيث يقول الخبير العسكري محمود خلف إن غرور القوة أوقع الإدارة الأميركية في أسوأ خيار وأكثرهما خطورة‏,‏ وبتفكير عقائدي مطلق ركزت وبأفق ضيق علي الآلة العسكرية فقط كوسيلة أساسية لإدارة العلاقات الدولية‏,‏ وما زاد الطين بله‏.‏ أن الذي تولي التخطيط الإستراتيجي لاستخدام القوات المسلحة الأمريكية مجموعة من المدنيين العقائديين أمثال رامسفيلد وزير الدفاع لتكليف تلك القوة الهائلة بأن تكون شرطي العالم‏.‏

وتم الاستبعاد الكامل لآراء ومشورة كبار القادة العسكريين بخطأ الحرب ضد العراق‏,‏ وعلي رأسهم علي سبيل المثال ما أعلنه الجنرال شانسكي رئيس أركان القوات البرية الأمريكية أمام الكونجرس في عام‏2002‏ بأن القوات المطلوبة لغزو العراق‏480.000‏ جندي وهو رقم صحيح علميا‏,‏ ومع ذلك تم إقصاؤه من منصبه بعد ذلك التصريح بشهرين وغيرهم من الجنرالات المحترفين‏,‏ ما أدي في النهاية إلي إقصاء خبرة البنتاجون العميقة في الحرب الحديثة‏,‏ وحلت محلها الأفكار العقائدية للمحافظين الجدد‏,‏ وتجسدت فكرة‏(‏ خطة الحرب‏)‏ في مخيلتهم فارتكبوا العديد من الأخطاء منذ البداية‏,‏ على حد تعبير الخبير العسكري المصري.

وفي مجلة آخر ساعة كتب إبراهيم قاعود يقول "في الأسبوع القادم وتحديدا يوم الثلاثاء، يحسم الأمريكيون أمرهم أمام صناديق الاقتراع لاختيار ثلث أعضاء مجلس الشيوخ وكل أعضاء مجلس النواب و36 من حكام الولايات وذلك في انتخابات التجديد النصفي للكونجرس والتي تعد بمثابة استفتاء عملي علي من يحكم البلاد وحزبه"، ويرى الكاتب المصري أن معظم المؤشرات واستطلاعات الرأي العام الأمريكي تؤكد أن الحزب الجمهوري مقبل علي خسارة فادحة بسبب سياسات بوش وفشله المستمر في الخارج وضعف أدائه في الداخل، وأن هناك حالة عدم رضا عام لدي الأمريكيين عن الجمهوريين ستقود لعودة الديمقراطيين بقوة.فسياسات هذه الإدارة قادت إلي كارثة في العراق بعد انهيار الحصون وتدني المعنويات وارتفاع بل وتضاعف حجم الخسائر والحال بالمثل في أفغانستان وأزمات الداخل لا تقل عن الخارج، على حد تعبير الكاتب المصري.

وفي مجلة أكتوبر ترى سوسن أبو حسين أن التعاون مع الجامعة العربية ومبادرتها فى العراق وكذلك دعم مؤتمرات دول الجوار العراقي فرصة ذهبية للولايات المتحدة.. بدلاً من الاجتهادات غير المجدية التى تدور فى واشنطن حالياً.

على صلة

XS
SM
MD
LG