روابط للدخول

بوش يرى أن الديموقراطيين يفتقرون إلى خطط لإحراز النصر في العراق


کفاح الحبيب

من أبرز محاور الملف:
** بوش يرى أن الديموقراطيين يفتقرون إلى خطط لإحراز النصر في العراق
** طلباني يدعو الفرنسيين إلى النظر للعراق بعين جديدة

** ** **

اتهم الرئيس الأمريكي جورج بوش أعضاء الحزب الديموقراطي بالافتقار إلى خطط لإحراز النصر في العراق ولهزيمة الإرهاب ، مؤكداً ان الجمهوريين سيفوزون في الانتخابات النصفية للكونغوس المقررة الثلاثاء المقبل .
ففي حديث مع وكالات الانباء عشية بدئه حملة انتخابية لمصلحة حزبه في ولايات مونتانا ونيفادا ومزوري وايوا وكولورادو ، أكد بوش ان القوات الامريكية ستبقى في العراق حتى نهاية مهمتها في ترسيخ الديموقراطية والحرية فيه ، مشيراً الى إن معظم الجمهوريين يعلمون انه اذا غادرت تلك القوات قبل ان تكمل المهمة في العراق ستكون الولايات المتحدة اقل أمناً.
ويعتقد محللون ان هذه الانتخابات تحمل مخاطر كبيرة للجمهوريين ويؤكدون ان فوز الديموقراطيين سيشكل تحديا لسياسة بوش في العراق وقضايا دولية ومحلية أخرى خلال الفترة المتبقية لرئاسته.
بوش الذي كان يتحدث في حملة إنتخابية في بيلينغز بولاية مونتانا قال ان نتائج الانتخابات ستثبت خطأ توقعات الخبراء بأن الجمهوريين سيخسرون ، معيداً الى الأذهان ما توقعه عديدون في عام 2004 بشأن خسارته الإنتخابات ومؤكداً ان حزبه سيحتفظ بالسيطرة على مجلسي الشيوخ والنواب.
بوش أكد رفضه مطالبة الديموقراطيين بإقالة وزير الدفاع دونالد رامسفيلد مؤكدا ان رامسفيلد سيبقى في منصبه حتى نهاية فترته الرئاسية.
من جانبها علقت النائبة الديموقراطية نانسي بيلوسي التي ستصبح رئيسة مجلس النواب في حال فوز حزبها بالانتخابات على ما أعلنه بوش عن رغبته في الاحتفاظ برامسفيلد ، مشيرةً الى ان تلك الرغبة تؤكد استمرار السياسيات الفاشلة التي ارسلت القوات الأميركية إلى العراق دون معدات كافية ودون خطة لاكمال المهمة .

** ** **

قال الرئيس العراقي جلال طلباني ان الوقت قد حان امام فرنسا للمضي قدما في علاقاتها مع العراق ، مؤكداً إستعداد حكومة بلاده لابرام صفقات كبيرة مع شركات فرنسية ، فيما دعا نظيره الفرنسي جاك شيراك الى تحديد ما أسماه بأفق لانسحاب القوات الدولية من العراق .
طلباني أكد لدى خروجه من قصر الاليزيه انه طلب من الرئيس شيراك مواصلة دعم الشعب العراقي في كل الميادين لافتا الى ان الرد كان ايجابيا ، داعيا الفرنسيين الى النظر للعراق بعين جديدة عندما التقى في هذا الاطار مسؤولي مجموعة توتال النفطية الفرنسية .
من جانبه قال المتحدث باسم الرئيس الفرنسي جيروم بونافون ان شيراك ابلغ طلباني خلال المحادثات بأن باريس تعتقد ان من المهم تثبيت امكانية سحب القوات الدولية من العراق ، وأكد ان شيراك أعرب لطالباني عن دعم فرنسا لسياسة المصالحة الوطنية واعادة اعمار العراق.
وكان طلباني قد قال قبل لقائه شيراك انه سيطلب مساعدة باريس في جهود اعادة البناء وتدريب بعض قوات الشرطة العراقية ، ومواصلة دعمها للعراق في تعزيز العلاقات سياسيا وتجاريا.
الرئيس العراقي قال ان القوات الاميركية يجب ان تبقى مدة تصل الى ثلاث سنوات أخرى في العراق حتى تتمكن السلطات المحلية من بناء قوات الامن ، مشيراً إلى ان القوات العراقية تحتاج الى ما بين عامين وثلاثة اعوام لتصبح جاهزة من الناحية العملانية .

** ** **

قال جنرال أمريكي بارز ان العراق أشبه بعمل فني آخذ في التشكل ، وقلل من شأن العنف المتواصل والتوترات مع الزعماء العراقيين بوصفها مطبات صناعية على الطريق الى الاستقرار.
كبير المتحدثين العسكريين الامريكيين في العراق الميجر جنرال وليام كالدويل إستغل دعوة الى الصبر أطلقتها صحفية أسبوعية تصدر في بغداد ، مشيراً الى ان كل عمل فني عظيم يمر بمراحل صعبة أثناء عملية التحول ، مؤكداً ان المعيار النهائي للجهود الأميركية لن يكون الحوادث المعزولة التي تتحدث عنها التقارير يومياً ، بل الدولة التي يبنيها العراقيون.
الجنرال كالدويل قال ان التحول لا يكون دائماً أمراً يسر الناظر اليه لدى حدوثه ، مؤكداً ان الخلافات في الرأي على طول المسار سرعان ما تذهب طي النسيان عندما تتحقق الاهداف المشتركة.
كبير المتحدثين قال ان العمل يجري بالفعل لتسريع وتيرة تدريب القوات العراقية وزيادة حجمها حتى يمكنها تولي السيطرة عن القوات الاميركية ، مؤكداً أن نحو ثلاثين ألف متطوع جدد قد انضموا الى وحدات الجيش الحالية لتعزيزها ، ومشيراً الى أن رئيس الوزراء نوري المالكي أعلن خططا لتجنيد ثمانية عشر ألفاً وسبعمئة ووستة وتسعين اخرين لتشكيل وحدات جديدة.

** ** **

قالت صحيفة نيويورك تايمز ان السلطات الاميركية أغلقت موقعا على شبكة الانترنت انشأته في اذار الماضي ويحتوي على وثائق تم الاستيلاء عليها خلال حرب العراق بعد ان اثار خبراء السلاح ومسؤولون مخاوف من ان يقدم ذلك الموقع معلومات بشأن كيفية صنع قنبلة نووية.
الصحيفة ذكرت ان الموقع حوى في الاسابيع الاخيرة وثائق قال خبراء اسلحة انها تتضمن معلومات عن الابحاث النووية السرية قبل حرب الخليج عام 1991 وصفها احد الدبلوماسيين بأنها أشبه بكتاب طهي عن كيفية بناء قنبلة نووية.
نيويورك تايمز نقلت عن دبلوماسيين اوروبيين تأكيدهم ان مسؤولين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية قدموا الى المندوب الاميركي لدى الوكالة شكوى سرية عبروا فيها عن القلق في ان المعلومات التي يتضمنها الموقع قد تساعد دولا مثل ايران في إمتلاك اسلحة نووية.
يشار الى ان موقع عملية وثائق حرية العراق إحتوى على إثنتي عشرة وثيقة تتضمن جداول ورسوما بيانية ومعادلات رياضية وقصصا طويلة أخرى عن صنع القنابل قال خبراء نوويون انها تجاوزت المتاح من نشره على شبكة الانترنت والمنتديات العامة الاخرى.
صحيفة نيويورك تايمز أشارت الى ان مدير المخابرات القومية الأميركية جون نيغروبوتني عارض انشاء هذا الموقع ولكن الرئيس جورج بوش وافق على إطلاقه بعد ان اقترح اعضاء جمهوريون بالكونغرس مسودة قانون يلزم بنشر الوثائق.
وقالت الصحيفة ان ساسة محافظين كانوا يأملون بأن يؤدي تحليل نحو ثمانية وأربعين الف صندوق من الوثائق التي صودرت خلال حرب العراق الى اعادة تنشيط البحث عن دليل على ان صدام كان يمتلك برامج اسلحة غير تقليدية.

على صلة

XS
SM
MD
LG