روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف مصرية ليوم الاثنين 30 تشرين الأول


أحمد رجب –القاهرة

تحت عنوان (ليست نهاية أميركا) كتب عبد العظيم حماد في صحيفة الأهرام يقول إنه عندما يتحدث الليبراليون الأمريكيون الأصلاء،‏ ومن يلتحق بهم من التائبين عن أفكار المحافظين الجدد في السياسة الخارجية‏،‏ عن فشل المشروع الإمبراطوري لإدارة الرئيس الحالي جورج بوش،‏ أو عن نهاية الحقبة الأمريكية في الشرق الأوسط،‏ فإن ذلك الحديث لا يعني تلقائيا أنهم يتحدثون عن انسحاب الولايات المتحدة من الشئون العالمية عائدة إلی تقاليد العزلة القديمة،‏ أو أنهم يتوقعون اقتراب نهاية الهيمنة الأمريكية علی النظام الدولي‏، والهيمنة بمعنی القيادة هي أمر مسلم به للولايات المتحدة منذ نهاية الحرب الباردة من القوی الدولية كلها،‏ ومن التيارات السياسية الرئيسية في العالم‏‏ بما في ذلك أقصی اليسار الأوروبي‏ كما يقول الكاتب المصري. لكنه يرى أنه لا ينازع هذه الهيمنة حاليا ـ بالقوة والأيدلوجيا ـ إلا تيار الأصولية الإسلامية المتطرف‏،‏ كما يعبر عنه تنظيم القاعدة وفروعه‏،‏ ولكن هذا التيار لا ينكر القيادة أو الهيمنة الأمريكية كحقيقة قائمة‏،‏ وليست المواجهة بينه وبين الولايات المتحدة في إطار الحرب العالمية علی الإرهاب منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر إلا الوجه الآخر للاعتراف بوجود هذه الهيمنة‏.‏

وفي الجمهورية كتب صالح إبراهيم: مرت أيام العيد .. بطيئة ثقيلة .. انعكست فيها أصوات الرصاص ورائحة الموت في العراق الغالي علی جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها .. الذين تمنوا أن تنحسر الفوضى ويصفو الإخوة .. يبتعدون عن الاقتتال ويرفع عنهم الحصار ويعود الأمن والأمان والاستقرار .. على حد تعبير الكاتب المصري الذي انتقد الواقع العربي والإسلامي في مظاهر فرقته.

أما صحيفة الأخبار فقد نقلت عن صحيفة (الإنديبندنت) البريطانية أن مصداقية الرئيس الأمريكي بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير تقوضت بسبب الحرب في العراق .. وتراجعت شعبيتهما بشكل كبير غير أنهما مازالا مصرين علی مواصلة القتال. وأشارت الی أن الأحداث الراهنة تشكل تطورا مرعبا للزعيمين ..

من جهتها اعتبرت صحيفة الوفد مشاركة الآلاف من الأمريكيين في مظاهرات ضخمة في ولاية كاليفورنيا، احتجاجاً علي حرب العراق قبل 10 أيام فقط من انتخابات الكونجرس الأمريكي، اعتبرت أنها مؤشر لتأثير الملف العراقي على حسم نتائج انتخابات الكونجرس الأميركي، ذلك رغم استبعاد الرئيس الأمريكي تأثير حرب العراق علی موقف حزبه الجمهوري في انتخابات الكونجرس في 7 نوفمبر / تشرين الثاني المقبل.

على صلة

XS
SM
MD
LG