روابط للدخول

لشأن العراقي في صحف مصرية ليوم الثلاثاء 24 تشرين الأول


أحمد رجب –القاهرة

تقول صحيفة الأهرام الصادرة اليوم في تقرير لها أن الأحداث في العراق تتسارع في طريقها لوضع نهاية مختلفة عما استهدفته الولايات المتحدة‏,‏ خاصة بعد ارتفاع عدد الجنود الأمريكيين القتلى إلی ‏86‏ جنديا خلال شهر رمضان فقط‏,‏ ليعد بذلك من أكثر الشهور دموية للقوات الأمريكية منذ عامين‏,‏ وهو ما دفع الإدارة الأمريكية إلي إجراء مفاوضات سرية مع المقاومة العراقية السنية‏,‏ وفقا لمعلومات صحيفة الصنداي تايمز البريطانية‏, كما تقول الأهرام، وتضيف أن ذلك‏ يأتي في الوقت الذي تكشفت فيه قضية فساد كبري‏,‏ نهب فيها عدد من المسئولين العراقيين ـ علي رأسهم وزير الدفاع السابق ـ مبلغ ‏800‏ مليون دولار من صفقة أسلحة خردة‏.‏ وتقول الأهرام أن عددا من المحققين العراقيين يبحثون تفاصيل عدة صفقات للسلاح أشرف عليها مدير المشتريات بوزارة الدفاع زياد قطان‏,‏ ومسئولون آخرون من بينهم وزير الدفاع السابق حازم الشعلان‏.‏ وتضيف الصحيفة المصرية في تقريرها الذي احتل العنوان الرئيسي إن ممثلين عن الجيش الإسلامي في العراق‏(‏ وهو أحد أبرز الميليشيات السنية‏)‏ التقوا مع مسئولين أمريكيين‏,‏ في إطار مفاوضات سرية استمرت يومين علي الأقل‏.‏

من جهتها قالت صحيفة الجمهورية في افتتاحيتها إن آثار غزو العراق لم تتوقف عند مقتل 655 ألف عراقي نتيجة القتال وأعمال العنف وتردي الأحوال السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتهاوي الخدمات الصحية. بل تعدت ذلك إلي تحويل 6.1 مليون عراقي إلي لاجئين واضطرار 5.1 مليون آخرين إلي النزوح من أماكن إقامتهم إلي مناطق أخري بالعراق تحت وطأة الاقتتال الطائفي. وتؤكد هذه الأرقام المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، كما تقول الصحيفة المصرية.

وفي الوفد الكاتب والمؤرخ المصري جمال بدوي يقول: لم تكتمل فرحة المسلمين بالعيد، فهناك سحابات من الحزن تخيم علي النفوس، لعل أكثرها قتامه: سحابة العراق، فالمسلمون يتقاتلون بسيوفهم، ويضرب بعضهم وجوه بعض، ويتواصل شلال الدم قبل ان يجف مداد الميثاق الذي وقع عليه قادة المسلمين العراقيين في مكة المكرمة، وتعاهدوا فيه علي وقف العنف وتبين أن قوي الفرقة والانقسام أقوي من عناصر الإخاء والوحدة. ولقد تجلت روح الانقسام بين العرب والمسلمين في اختلافهم علي تحديد يوم الفطر، فبالأمس احتفلت عشر دول عربية بالعيد، واليوم تحتفل دول أخري ـ منها مصر ـ بالعيد الذي شرعه الإسلام ليكون مناسبة للفرحة والبهجة وتأكيد وحدة المسلمين. وينتقد الكاتب المصري فرقة المسلمين حتى في أبسط الأمور التي يجب أن يستندوا فيها إلى العلم، وحدة الأهلة، الأمر الذي أدى بأبناء بلد واحد أن يقروا أهلة مختلفة بحسب الانتماء الطائفي، وعلى الرغم من التواصل والتقارب الذي يشهده العرب والمسلمون اليوم لكن ما من عهد تباعدت فيه شعوب المسلمين، كما هو اليوم وباتت كل دولة تنظر إليه من زاوية مصالحها.

على صلة

XS
SM
MD
LG