روابط للدخول

المسرح کأداة لنشر ثقافة حقوق الإنسان


ديار بامرني

ظاهرة مسرح المنظمات الأنسانية والمجتمع المدني في توعية ونشر ثقافة حقوق الأنسان. لقاء مع السيد (عادل عباس) المدير المؤسس لمشروع (المسرح في التنمية والتطوير في عراق ما بعد الحرب).

*********

حلقة هذا الأسبوع من البرنامج ستأخذ الجانب الأخر من موضوع حقوق الإنسان بعيدا عن الأنتهاكات التي تحدث, وتسلط الضوء على الوسائل التي يمكن ان تتبعها الجهات المراقبة والمتابعة لهذا الموضوع في التأكيد على أهمية وأحترام حقوق الإنسان ونشر ثقافته باستخدام طرق وأساليب متنوعة وحديثة تساعد في الحد من هذه الأنتهاكات, حيث أخذت الجمعيات والمنظمات غير الحكومية على عاتقها وفي خضم الظروف الحالية التي يمر بها العراق مسؤوليات عدة من بينها نشر ثقافة حقوق الأنسان ومراقبة وصيانة الحريات العامة والدفاع عن المتضررين والعمل على أيقاف أي نوع من الأنتهاكات ومراقبة عمل ومهام الجهات المعنية ومنع حدوث أي خروقات قد تحدث. ومن أجل تحقيق أهدافها, اختلفت المناهج المتبعة حيث الندوات والمؤتمرات وحملات التوعية والمسيرات السلمية والاحتجاجات. لكن بعض الجهات لجأت الى استخدام وسائل أخرى لتحقيق غاياتها والفن كان واحدا منها حيث بدأت الرسوم والصور والأعمال الفنية باختلاف أنواعها تأخذ طريقها في عملية نشر ثقافة حقوق الأنسان.

وللأستفادة من التجارب السابقة المماثلة حيث تحدثت أعمال فنية عالمية عن التحولات التي طرأت على مجتمعات بعد سقوط أنظمتها الدكتاتورية وكيفية التعامل معها في مرحلة ما بعد السقوط ولتشابه هذه التحولات والتجارب مع الواقع العراقي, أقتبس عدد من الفنانين العراقيين هذه التجربة وبدءوا بعرض أعمالهم الفنية التي تتناول موضوعة المشاكل والأنتهاكات التي يتعرض لها المواطن وطرح المشاكل والسلبيات الموجودة في المجتمع وكيفية حلها. جهات أخرى أيضا أخذت على عاتقها إنجاز هذه المهمة ومنها منظمات المجتمع المدني وبدأت حملات التوعية تنتشر مستخدمة المسرح وخاصة (مسرح المنظمات الأنسانية والغير الحكومية).

ولتسليط الضوء اكثر على هذا الموضوع, ومدى نجاح مثل هذه التجربة في العراق خاصة وان إنشاء مثل هكذا نوع من المشاريع يعتبر غريبا للمواطن العادي الذي لم يتعود اصلا على وجود أي من المؤسسات التثقيفية والمنظمات غير الحكومية التي غيبت ولعقود عدة, وكيف يمكن لمجموعة من الفنانين إنجاز مثل هذه المهمة الصعبة وأن يحلوا محل المدافعين عن حقوق الأنسان, البرنامج يستضيف السيد (عادل عباس) المدير المؤسس لمشروع (المسرح في التنمية والتطوير في عراق ما بعد الحرب) الذي أكد على أهمية المسرح كوسيلة مهمة يمكن من خلالها إيصال الأفكار الى الجمهور مباشرة وبسهولة من خلال نقل الواقع العراقي كما هو بدون رتوش ومحاولة الاقتراب من هموم المجتمع من خلال إشراك المشاهد مع الفنانين للحديث عن السلبيات والمشاكل وكيفية ايجاد حلول لها.

** لقاء مع السيد (عادل عباس) المدير المؤسس لمشروع (المسرح في التنمية والتطوير في عراق ما بعد الحرب) **

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

(حقوق الأنسان في العراق) يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو عن طريق الفاكس على الرقم :00420221122660 أو 00420221122659


أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

(102.4) ميكا هيرتز في بغداد
(105) ميكا هيرتز في البصرة
(88.4) ميكاهيرتز في السليمانية
(91.4) ميكاهيرتز في اربيل
(104.6) ميكاهيرتز في الموصل

بالأضافة الى موجة متوسطة طولها 1593 مترا.

على صلة

XS
SM
MD
LG