روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف أردنية ليوم الأحد 22 تشرين الأول


حازم مبيضين –عمّان

ركزت تعليقات الكتاب في الصحف الاردنية الصادرة اليوم على نتائج مؤتمر مكه للقيادات الدينية العراقيه فقال ايمن الصفدي في الغد انه لا شك أن موقفاً دينياً موحداً كذلك الذي اتخذه مؤتمر مكة يبعث رسالة إيجابية يحتاجها العراق الآن لكن هذا الموقف يبقى خطوة أولى محدود أثرها إذا لم يسند بحراك سياسي يحقق الحد الأدنى من الإجماع على المنظومة السياسية التي ستحكم عراق ما بعد ديكتاتورية صدام حسين مؤتمر مكة مؤشر على إدراك العراقيين لحجم الخطر الذي يعصف ببلدهم هذا الإدراك يفتح المجال لحل سياسي نضجت البيئة المولدة له رغم عدم تبلور خطة متكاملة لتحقيقه.

ويقول محمود الريماوي في الراي ان المأمول الآن أن تبادر سائر الرموز السياسية والاجتماعية والإعلامية في مختلف مواقعها الى الاعتصام بوثيقة مكة والاحتكام اليها واعتبارها مرجعية وطنية ملزمة وذلك هو أول الطريق القويم لوأد الفتنة وإشاعة الأمن والطمانينة والانتقال من ذلك الى الحوار السياسي الوطني المسؤول فقد آن للصفحات السود بوقائعها الأليمة أن تطوى الى غير رجعة ويتم الانتقال الى عهد جديد يستعيد فيه العراقيون أمنهم وسلامهم الاجتماعي في إطار من استعادة كامل السيادة والاستقلال .

وفي الدستور يقول نواف ابو الهيجا انه لابد من الانتظار وهلة ليست طويلة لكي نتبين ان كانت وثيقة مكة المكرمة ستكون بداية ناجعة لوأد الفتنة وايقاف نزيف الدم العراقي . ولابد من التمعن في التصريحات التي صدرت عن المراجع الدينية العراقية التي اجمعت على ان ما يجري في العراق ليس صراع سياسي وهذ القول صائب بدليل التقاتل ما بين مليشيات شيعية في البصرة كما في الديوانية والعمارة ووجود تضاد وصراع ما بين قوى سنية في غرب العراق بين من يتمسك بالعراق الواحد ومن يهدر دماء المسلمين سعيا لتمزيق العراق واذا كان صوابا القول ان الصراع في العراق سياسي فان الوثيقة ستكون ذات اثر محدود وهي يمكن ان توقف اهدار الدم العراقي على يد المغرقين في التعصب من الطرفين لكن الرغبة الصادقة في وقف اهدار الدم العراقي من السياسيين تبقى عملية مرهونة بالاجندات والحسابات والعلاقات المتشعبة بين القوى المتصارعة على الساحة العراقية وهي قوى اقليمية ودولية ان حرمة الدم العراقي واجبة وان العراقيين الواعين يدركون ان ما يجري يجعلهم جميعا خاسرين ويجعل الاعداء رابحين ، عليه فان قدرة الايمان بالله وبالرسول وما تنزل في كتاب الله من دعوة واجبة لتحريم الدم المسلم على المسلم وما صدر في الوثيقة تضع القوى العراقية كلها امام لحظة الاختبار الحاسمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG