روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم السبت 21 تشرين الأول


محمد قادر –بغداد

"انظار العراقيين تتجه صوب مكة لوقف نزف الدم .."
هكذا قال العنوان الرئيس للطبعة البغدادية من صحيفة الزمان على خلفية المؤتمر الذي عقده علماء الدين العراقيين من السنة والشيعة في مكة المكرمة لتوقيع وثيقة تحرم بموجبها اراقة دم المسلم العراقي .. وتنشر الصحيفة عن الشيخ محمد اليعقوبي، المرشد الروحي لحزب الفضيلة الاسلامي، دعوته الى ترك السلاح جانباً واعطاء فرصة للحوار لا تقل عن شهرين لتجتمع جميع الاطراف المعنية في موسم الحج المبارك لدراسة النتائج. هذا وتظاهر المئات في البصرة يوم الجمعة تأييداً لوثيقة مكة مرددين هتافات تؤكد حرمة الدم وتدعو الى الوحدة الاسلامية ونبذ الطائفية. وبحسب ما نشرته صحيفة الزمان ..
ونكمل معها لتنتقل الى موضوع استقبال العراقيين لعيد الفطر المبارك، اذ قال عدد منهم: لم نستعد للعيد لاننا لا نستطيع تأمين قوتنا اليومي.. وتضيف الصحيفة .. بان التجار يلجأون الى بيع الملابس بالتقسيط لضعف الاقبال .. هذا وفي الحديث عن العيد فأن فلكياً عراقياً يؤكد أن يوم الثلاثاء سيكون اول ايام عيد الفطر المبارك.

والى صحيفة المشرق لتتحدث عن تداعيات الوضع في مدينة العمارة والاشتباكات بين عناصر مسلحة و الشرطة الوطنية .. وتقول .. بدأت باعتقال الاستخبارات شقيق قيادي في التيار الصدري اتهم بالضلوع في اغتيال مسؤول امني .. الصدر يدعو الى التهدئة والمالكي يرسل لجنة للتحقيق.

وفي عنوان آخر:
** الداخلية تحذر منظمي التجمعات المؤيدة لصدام

وعرضت المشرق ايضاً خبر انتشار العشرات من المسلحين المرتبطين بتنظيم القاعدة في شوارع مدينة الرمادي من اجل الاعلان عن ان المدينة ستنضم للامارة الاسلامية المؤلفة من محافظات عربية سنية. وبحسب المشرق.

لننتقل منها الى عناوين جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي .. فنقرأ فيها:
** الداخلية: استعدادات امنية لاستقبال عيد الفطر المبارك .. والقت القبض على عصابة من منتسبيها
** الكهرباء تكشف عن عدم جدوى استيراد الكهرباء من دول الجوار .. لكلفتها العالية

وفي خبر آخر .. مستشار وزارة الاعمار ثائر الفيلي يقول للصحيفة .. عجلة الاعمار اوقفها الفساد الاداري .. والظرف الامني لا يؤثر الا في 15% منها.

وتحت عنوان "نعي .. لمجهولي الهوية" يسلط كاتب المقالة محمد الحمداني الضوء على مجموعة من ضحايا العمليات المسلحة التي تتكرر يومياً وتتصدر موضوعات وسائل الاعلام. هؤلاء هم اصحاب الجثث المجهولة التي يعلن العثور عليها هنا وهناك .. فيقول الكاتب .. نطالع بين الحين والآخر (في بعض الصحف والجرائد) نعياً او اكثر لاشخاص استشهدوا او حتى توفوا وفاة طبيعية، وغالباً ما يكون هذا النعي لاناس من اقرباء او ذوي احد المسؤولين في الدولة. ولكن من ينعى هؤلاء الشهداء المجهولي الهوية والذين يقتلون بدون ذنب ويدفنون يومياً دون ان يذكرهم احد ما بترحم في مجلس عزاء ولا حتى بقراءة سورة الفاتحة. وعليه .. والكلام للحمداني .. فاسمحوا لي ان انشر في جريدتكم نعياً لهؤلاء الشهداء والذين يسقطون يومياً دون ان يلتفت احد اليهم او لذويهم – من المسؤولين ورجالات الدولة - .. وهو نعي مدفوع الثمن سلفاً، قبضنا جميعاً ثمنه من دمائهم العطرة الزكية، وحان الوقت لنا ان نرد لهم الدين الذي في اعناقنا لهم، وعلى حد تعبير كاتب المقالة.

على صلة

XS
SM
MD
LG