روابط للدخول

جولة قصيرة على الصحافة البغدادية ليوم الخميس 19 تشرين الاول


محمد قادر - بغداد

زيارة المالكي الى النجف الاشرف كانت ابرز ما تحدثت عنه الصحف العراقية ليوم الخميس لنقرأ في صحيفة البيان الناطقة باسم حزب الدعوة الاسلامية ..
رئيس الوزراء يزور النجف الاشرف ويلتقي المرجع الاعلى السيد علي السيستاني والسيد مقتدى الصدر والشيخ محمد اليعقوبي .. وتنشر الصحيفة من تصريحات المالكي قوله .. الحكومة لم تأت على ظهر دبابة والشعب هو الذي يحاسبها
ونكمل مع البيان لنطالع فيها ايضاً ..

- زعيم مجلس انقاذ الانبار يؤكد القضاء على تنظيمات القاعدة بالمحافظة
- انشاء مفوضية لحقوق الانسان في العراق
- وتخصيص مجمعين سكنين للعوائل المهجرة قسراً في بغداد

والى صحيفة المدى لتنشر عن رئيس الجمهورية جلال طالباني .. بان إشراك سوريا وايران في دعم استقرار العراق بداية لنهاية الارهاب .. وتقول الصحيفة ايضاً .. دمشق تؤكد انها تستطيع لعب دور بناء في دعم العملية السياسية
ونطالع عن نائب رئيس الجمهورية .. الهاشمي من عمان ينفي وقوع حرب اهلية ويدعو الى المصالحة

ومن المدى الى المشرق لنقرأ فيها ..
- امانة بغداد تعمر والاخرون يخربون .. فـ مركبات عسكرية تهدم الارصفة وتزيل حدائق الجزرات الوسطية
- اعادة افتتاح المتحف البغدادي تنتظر انتهاء الترميم واستتباب الاوضاع الامنية
وفي خبر آخر
- زيادة البعثات والزمالات الدراسية للطلبة العراقيين الى بلدان العالم المختلفة

تداول الاعلام للحدث العراقي وموقف الحكومة العراقية من وسائل الاعلام والضوابط التي يجب توافرها لتحديد دور هذه المؤسسات جاءت موضوعاً لافتتاحية صحيفة المدى وذلك على خلفية السياسة الخبرية التي تعاملت بها قناة الشرقية الفضائية و صحيفة الزمان مع اقرار الاغلبية البرلمانية لمشروع قانون تنظيم آليات تشكيل الاقاليم في البلاد .. فتقول المدى .. انها ليست بصدد التبرئة او الدفاع ولكن ما تريد تأكيده انه اذا كان الإعلام يفتقد الى قانون (خارجي) ينظم عمله، فان البرلمان، كسلطة اخرى في موازاة سلطة الاعلام محكوم بقانون وتشريعات تسمح له بالتعبير عن غضبه واحتجاجه، ولكنها لا تسمح له بالطلب من الحكومة - التي هو عينها - بمساءلة او محاسبة الإعلام او اي جهة اخرى جراء تصرف يعارض هوى البرلمان. إن الجهة الوحيدة التي تفصل في الخلاف بين العراقيين هو القضاء، كسلطة اخرى في موازاة السلطات المتنازعة. وبحسب ما نشرته صحيفة المدى

وفي ذات السياق يشير فلاح المشعل في افتتاحية جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي يشير الى ان بعض الفضائيات تهبط من فضاء الحرية الى مستنقع لغة الشتائم والتحريض السافر وهي تمارس خرقا خطيرا لحرية الاعلام من خلال توظيفها لهذه الحرية في الاساءة للشعب العراقي في غالبية مكوناته مستغلة حدود الحكمة القائلة (من آمن العقوبة اساء الأدب). ويضيف المشعل بانه لابد من وضع ضوابط مهنية واضحة امام قنوات البث المسموع والمرئي تتبناه هيئة البث والاتصالات او اللجان الخاصة في البرلمان العراقي فالحرية دون ضوابط تشجع اعداء الحرية على تدمير الحياة العراقية. والكلام يبقى لفلاح المشعل



على صلة

XS
SM
MD
LG