روابط للدخول

وزير الدفاع الامريكي يقول ان تحقيق النصر في العراق سيحتاج الى حلول سياسية، ورئيس مجموعة العراق يؤكد ان لا حل سحرياً للمشاكل المستفحلة فيه.


كفاح الحبيب

- قال وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد ان الجيش الامريكي لديه القوة التي تجعله لا يخسر الحرب في العراق لكن تحقيق النصر سيحتاج الى حلول سياسية في نهاية الامر.
رامسفيلد الذي كان يتحدث الى الصحفيين في مقر وزارة الدفاع ( البنتاغون) قال ان التدريب الامريكي لقوات الامن في العراق سار بخطى متعجلة ، مشيراً الى ان وضع مدربين امريكيين داخل قوات الشرطة العراقية سيدعم تدريجياً قدرة العراق على تقليل العنف بقدراته الذاتية.
إلا ان رامسفيلد أكد ان هناك حاجة الى أن يحسم البرلمان العراقي مسألة الفيدرالية وأن ينشيء حكومة وحدة لاخماد العنف الذي يعصف بكثير من مناطق العراق والذي احبط جهود الولايات المتحدة للبدء في سحب قواتها ، مشدداً على ان هناك حاجة الى اتخاذ كل تلك الأمور معا.
وامتنع رامسفيلد عن التعقيب على تلميحات الى انه ينبغي للولايات المتحدة ان تسعى للحصول على مساعدة سوريا وإيران لتقليل العنف في العراق ، كما امتنع رامسفيلد ايضا عن التعقيب على تصريحات أدلى بها رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الامريكي السينيتور الجمهوري جون وورنر بأن الولايات المتحدة ربما تضطر الى دراسة تغيير في مسارها اذا فشلت الحكومة العراقية في استعادة النظام في غضون شهرين أو ثلاثة.

- الى ذلك حذر وزير الخارجية الامريكي الاسبق جيمس بيكر من توقع أن تتوصل لجنة خاصة بشان العراق يشارك في رئاستها الى حل سحري للمشاكل المستفحلة في البلاد.
بيكر قال ان مجموعة دراسة العراق التي تضم اعضاء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي المعينة من قبل الكونغرس الامريكي لدراسة بدائل للسياسة الحالية في العراق لم تقرر بعد توصياتها ، مشيراً الى انه لا يوجد مخرج سهل من الصراع العنيف.
وأعرب بيكر في كلمة امام مجلس هيوستن للشؤون العالمية عن إعتقاده بان الأمر صعب للغاية ، مؤكداً ان كل من يعتقد أن اللجنة التي يقودها ستتوصل الى شيء سيحل المشكلة تماما هو من قبيل التمنيات.
وأوضح بيكر ان المجموعة التي يشاركه في رئاستها النائب الديمقراطي السابق لي هاميلتن ستصدر توصياتها في تقرير بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي ستجرى في السابع من تشرين الثاني ، مشيراً الى ان ذلك يأتي من اجل محاولة إبعاد التقرير عن الساحة السياسية المحلية.
يشار الى ان صحيفة لوس انجليس تايمز ذكرت ان اللجنة التي يرأسها بيكر تعتزم التقدم باقتراح مطلع العام المقبل لاجراء تغييرات كبيرة على ستراتيجية الولايات المتحدة في العراق.
الصحيفة نقلت عن اعضاء في اللجنة لم تكشف هوياتهم انه يجري حاليا التفكير في خيارين سيمثلان تراجعاً في السياسة الاميركية المتبعة في العراق يتمثلان في سحب القوات الاميركية على مراحل واشراك ايران وسوريا في جهود مشتركة لوقف الاقتتال في العراق.
وطبقاً لما ذكرته لوس انجليس تايمز فان اللجنة المؤلفة من عشرة اعضاء والتي يرأسها بيكر اتفقت على وجوب اجراء تلك التغييرات ، في وقت ذكرت هيئة الإذاعة البريطنية البي بي سي ان اقتراحاً ثالثا تجري دراسته ويقضي بالتركيز على ضمان الاستقرار في العراق والتخلي عن هدف احلال الديموقراطية.

- قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان سياسة الحكومة البريطانية تؤكد على سحب القوات البريطانية من العراق عندما تكتمل المهمة هناك .
تعليقات بلير جاءت في مؤتمر صحفي في لندن رداً على سؤال حول تصريحات رئيس الأركان العامة في الجيش البريطاني الجنرال ريتشارد دانات التي دعا فيها الى سحب القوات البريطانية من العراق قريباً .


(صوت Blair)

" أن نخرج من العراق حال إكمال المهمة ، فتلك سياستنا ، وان ما هو خطير حقاً يتمثل في أي إقتراح بإنسحابنا قبل ذلك ، وهو ليس موقف الجنرال دانات أو موقف أي شخص آخر أعرفه في الجيش ."


رئيس الوزراء البريطاني أوضح ان المهمة تتمثل في طرد المتطرفين وتأسيس قوى أمنية تفرض القانون والنظام :


(صوت Blair)

" إذا كان على القوات البريطانية أن تخرج من العراق الآن ، عندما نكون في وسط هذه العملية تماماً سعياً لصد المتطرفين في البصرة ومنح الناس العاديين فيها فرصة تأسيس قوة أمنية لفرض قانون دائم في ظل حكم ديمقراطي .. فإن إنسحبنا قبل إكمال تلك المهمة ، سيكون لذلك وقع الكارثة على البلاد."

- يشارك رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مؤتمر المصالحة للقوى الدينية العراقية الذي سيعقد الخميس في مكة المكرمة بالسعودية ، فيما اعلن في بغداد عن انعقاد مؤتمر المصالحة للاحزاب السياسية في الرابع من الشهر المقبل بعد ان كان مقررا له السبت المقبل .
المالكي الذي إجتمع مع المرجع الديني السيد علي السيستاني في النجف لبحث قضايا تتعلق بمؤتمر مكة والاوضاع السياسية والامنية في البلاد ، سيلتقي أثناء إنعقاد المؤتمر قوى مازالت تعارض العملية السياسية في العراق وفي مقدمتها هيئة علماء المسلمين التي يوجد رئيسها حارث الضاري في السعودية حيث التقى العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز.
يشار الى ان مؤتمر مكة تنظمه منظمة المؤتمر الاسلامي يهدف الى وقف نزيف حمامات الدم بالعراق واعلان وثيقة بهذا الصدد اطلق عليها وثيقة مكة المكرمة تنص علىالتمسك بالوحدة الوطنية الاسلامية ، وتدعو الى اطلاق سراح المختطفين الابرياء والرهائن على إختلاف دياناتهم . وعلى التأكيد على حرمة اموال المسلمين ودمائهم واعراضهم وعلى ضرورة المحافظة على دور العبادة للمسلمين وغير المسلمين ، وتشير الى ضرورة ان يكون السنة والشيعة صفاً واحدا من اجل استقلال العراق ووحدة ترابه وتدعو الى نبذ اطلاق الاوصاف المشينة على كلا الطائفتين .

على صلة

XS
SM
MD
LG