روابط للدخول

قراءة في صحف مصرية ليومي الثلاثاء 17 والأربعاء 18 تشرين الأول


أحمد رجب –القاهرة

تنقل صحيفة الأهرام الصادرة اليوم عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أنه أبلغ الأمريكيين بأنه لا يوجد مانع لدي حكومته من استهداف خلايا عناصر جيش المهدي داخل مدينة الصدر‏,‏ لكنه أكد أن الطريقة التي تفكر فيها القوات المتعددة الجنسيات بمواجهة هذه القضية ستدمر المدينة بأكملها‏.‏ كما أشارت إلى تصريحات للمالكي قال فيها إن العراق لايزال يدفع ثمن أخطاء ارتكبتها القوات المتعددة الجنسيات التي قامت بتشكيل وزارتي الداخلية والدفاع بشكل عشوائي‏,‏ وطبقا لنظريات خاطئة‏.‏

وفي صحيفة الجمهورية يربط عصام الترساوي بين الإرهاب والجريمة المنظمة، ويقول: إن المنظمات الإجرامية غير الوطنية معنية بممارسة الإرهاب لتوفير بيئة أكثر ملاءمة لمشاريعها الإجرامية من خلال المنظمات الإرهابية التي تسعي إلي تحقيق أهداف سياسية.. وقد تمارس أنشطة إجرامية كالاتجار بالمخدرات أو الأسلحة لتوفير الموارد التي تمكنها من مباشرة أعمالها.. وقد وجد بمرور الوقت تنامي الرابطة بين المنظمات الإجرامية.. والإرهابية خاصة منذ انتهاء الحرب الباردة وابتعاد بعض الدول عن إيجاد الدعم المالي الحكومي لأنشطة بعض الجماعات حتي لا توصف دولياً بالراعية للإرهاب.. ووجد قيام بعض المنظمات الإرهابية بممارسة أنشطة إجرامية أخري من اجل تمويل الإرهاب السياسي، ويضيف إن دول العالم اتفقت على أنه لا يوجد سوي سيناريو واحد فقط للمواجهة وهو من خلال التعاون الدولي في مواجهة الإرهاب والجريمة المنظمة.

من جهتها تهتم صحيفة الأخبار بتصريحات المتحدث باسم الداخلية العراقية العميد عبد الكريم خلف بأن التغييرات في المناصب القيادية بالوزارة التي أعلن عنها سوف تكتمل في غضون اليومين القادمين وتنقل الصحيفة المصرية عن المسؤول العراقي قوله إن تلك التغييرات سوف تشمل عددا من قادة التشكيلات بالإضافة إلي إلغاء الحلقات الزائدة في المؤسسات التابعة لها ودمج أخري.كما تشير الأخبار إلى أن من بين عمليات الدمج إلغاء مقري الشرطة الوطنية الأولي والثانية وجعلهما قيادة واحدة، وتقول الأخبار إن التغييرات سوف تطور عمل الوزارة.

وأخيرا في الوفد كتب جمال يونس ينتقد الولايات المتحدة ويعتقد في مقاله أنه عندما أرادت واشنطن إسقاط النظام السابق في العراق عمدت المخابرات الأمريكية إلى الإعلان عن امتلاك العراق أسلحة نووية، وبدأت تطبيق سياسة إثارة الذعر التي تقوم علي اختلاق العدو ثم إشاعة الخوف منه، لتبرير الغزو والاحتلال، ورغم أن العراق نفي امتلاكه للأسلحة النووية وكذا وكالة الطاقة الذرية وغالبية دول العالم، إلا أن أمريكا أصرت علي غزو العراق ، ولم يتبق من قائمة الدول المارقة سوي دولتي إيران وكوريا الشمالية. ويعتقد الكاتب المصري أن الأمر يتكرر في حالتي إيران وكوريا الشمالية الآن على حد قوله.

على صلة

XS
SM
MD
LG