روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الاثنين 16 تشرين الأول


محمد قادر –بغداد

استهلت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي اخبارها بالحديث عن مؤتمر مكة والشخصيات المشاركة فيها وقالت في مانشيتها:
** وثيقة لايقاف نزيف الدم يوقعها مسؤولون ورجال دين بجوار الكعبة المشرفة

وتوقعت الصحيفة ايضاً سفر رئيس الوزراء نوري المالكي الى المملكة العربية السعودية لحضور التوقيع على هذه الوثيقة .. الى ذلك وتزامنا مع التهيئة لانعقاد المؤتمر طالب رئيس ديوان الوقف الشيعي صالح الحيدري الموجود في مكة طالب علماء الدين وهيئة كبار العلماء وائمة وخطباء المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف في المملكة العربية السعودية باصدار فتوى وبيان بتحريم قتل المواطن العراقي الشيعي والسني على حد سواء من قبل اي شخص كان كما نصت عليه تعاليم شريعة الاسلام السمحاء.
هذا ونكمل مع الصباح لتنشر في صفحاتها الداخلية:
** الشهرستاني يتوجه لزيارة استراليا والصين واليابان .. ونحو ثلاثة ملايين برميل يومياً معدل الانتاج من الحقول الشمالية والجنوبية

"الانفجارات تهز كركوك والتركمان يهددون بالعصيان" .. اعتلى هذا العنوان الصفحة الاولى من الطبعة البغدادية لصحيفة الزمان .. لتقول تحتها بأن كركوك شهدت الاحد يوماً مأساوياً، اذ ادت خمسة تفجيرات بسيارات مفخخة يقود اثنتين منها انتحاريان الى استشهاد 11 شخصاً في الاقل واصابة 55 اخرين نصفهم من طالبات معهد المعلمات. وتأتي هذه الحوادث بعد اقل من اسبوع على انتهاء العملية الامنية التي نفذتها قوات الشرطة والجيش، والتي قد اسفرت عن اعتقال 189 شخصاً ومصادرة اكثر من 500 قطعة سلاح. وهدفت العملية الواسعة التي جرت بدعم امريكي الى السيطرة على الاوضاع الامنية المتردية في كركوك التي شهدت تصاعدا في العنف خلال الاشهر القليلة الماضية. وكما نشر في الزمان لننتقل منها الى المشرق ونطالع فيها:
** نجاة وكيلة وزير الداخلية من محاولة اغتيال
** العنزي يتهم الامريكيين بعرقلة جهود الحكومة لتنقية الاجواء مع الدول المجاورة .. وبأنهم يريدون جر ايران لتصفية حساباتهم على ارض العراق
واشارت المشرق في عنوان آخر الى انه برغم زيادة الطلب وضعف القدرة الشرائية للمواطن .. في العراق .. سوق العقارات يشهد تغيرات طارئة نتيجة التحولات السياسية.

صحيفة المدى من جهتها تفتح ملف المخدرات في العراق، لتقول في احد عناوينها:
** خلال عام واحد ارتفع عدد المدمنين على المخدرات في العراق من 3000 الى 7000 مواطن

وعنوان آخر للصحيفة عن وزارة الداخلية اخبرنا بوجود تغييرات في مناصب عليا بالوزارة اضافة الى اعلانها تسريح ثلاثة آلاف شرطي.

والى مقالات الرأي ليعتبر علي خليف في جريدة العدالة بانه من الغريب ومنذ سقوط النظام البائد الى يومنا هذا ان الاصوات والاطراف التي ترفض الفيدرالية هي نفسها التي شككت بالدستور وطعنت بالانتخابات وهي نفسها التي تثير الزوبعات الاعلامية بين الفينة والاخرى ...يضاف الى ذلك تلك النبرة التي تحمل نغما صوتيا ازدواجيا فعندما يغتال ارهابيون احد العراقيين او بالاحرى محسوبا على هذا الطرف تأخذ هذه النغمة بالقاء التهم على الاخرين في حين نجد المقابل يلقي بالتهم على اعداء العراق من الصداميين والتكفيريين ويتسائل الكاتب الى متى يستمر هذا الازدواج في الموقف والخطاب؟

على صلة

XS
SM
MD
LG