روابط للدخول

جولة قصيرة على الصحافة المصرية عن الشأن العراقي ليوم الاحد 15 تشرين الاول


حازم مبيضين - عمان

- في صحيفة الغد يقول سميح المعايطه ان الطائفيين هم من يقفون وراء حملات القتل الموجه الذي يحمل عنوان الجثث المجهولة فلا يمر اسبوع دون ظهور عشرات الجثث المجهولة متناثرة في الشوارع والازقة لاشخاص غير مجهولين لكنها حرب تطهير طائفي واستيلاء على هويات شخصية لاستعمالها او لتعزيز عمليات التهجير الطائفي التي تتزايد والتي تهدف الى تفريغ بعض المناطق من سكانها من غير طائفة القتلة.

- وفي الدستور تقول هدى فاخوري انه هالها ما تسمعه عما يسمى الجثث المجهولة الهوية وأصبح هاجسا لديها هل هناك هذا العدد الكبير من الشباب مجهولي الهوية يذبحون من الوريد إلى الوريد ويجمعون من الأزقة والشوارع لدفنهم دون أن يتعرف الأهل أو الأقارب على هويات معظمهم. وتمضي قائلة اننا عندما كنا نقرأ تعبير الدم للركب كنا نعتقد هذا تعبيرا مجازيا ولكن الأرقام التي يتداولها الإعلام هذه الأيام عن أن الرقم وصل لأكثر من ستمائة وخمسين ألف مواطن قضوا في غضون ثلاث سنوات يدرك الإنسان أن الدم فعلا وصل للركب وأكثر ولا يبدو أن أمامنا أي مؤشر لإيقاف هذا التدفق الحار للدم العربي.

- وفي الراي يقول طارق مصاروه ان الكلام عن الانسحاب البريطاني من العراق هو كلمة السر لبدء الحرب الاهلية في العراق وخطاب مرشد الثورة الايرانية عن المؤامرة الاميركية لحرب السنة والشيعة في العراق هي اعداد لفيلق بدر ولفرق الموت القادمتين من ايران.. وختم المصاروه بالقول نحن الآن امام تجزئة المجزوء وحين يتظاهر اكراد الشام للمطالبة بحقوقهم فاقرأ العنوان ذلك ان سوريا على الطريق
وفي العرب اليوم يقول حسن الطوالبه ان زيارة رايس لكردستان العراق كانت مفاجئة ومن المرجح انها جاءت للتوسط بين بغداد وأربيل في ضوء حوادث عدة ابرزها تصرف الاقليم تصرفاً ذاتياً وكأنه دولة مستقلة من دون اكتراث للمركز رغم ان رئيس الدولة العراقية كردي ورفض قيادة الاقليم الامتثال لدعوة نوري المالكي والقيادات السياسية السنية بحل المليشيات بدعوى ان البيشمركة ليست ميلشيات والاعلان من قبل اكثر من مسؤول كردي ان من حق الاكراد تقرير مصيرهم واختيار نظام الحكم الذي يُحقق مصالحهم والمشكلة الاكثر حدة هي عائدية كركوك الغنية بالنفط الخفيف المرغوب عالميا واخيرا جاء قرار البرزاني انزال العلم العراقي من فوق المباني الحكومية وابقاء علم كردستان فقط

على صلة

XS
SM
MD
LG