روابط للدخول

ضيف الحلقة الفنان العراقي ئارا بطرس عازف البيانو


سميرة علي مندي


ضيف هذا الأسبوع، موسيقي وعازف على آلة البيانو دخل عالم الفن نهاية السبعينات وهو يافع, وما زال يحمل حبه الكبير للموسيقى رغم الظروف والأزمات التي مر بها كغيره من العراقيين وهم ينتشرون في بقاع العالم أن كان برغبتهم أو بسبب أوضاع بلدهم.
ضيفنا هو الفنان العراقي ئارا بطرس عازف البيانو الذي يقيم حاليا في عمان حيث يعمل كعازف ومدرس للموسيقى..
ولد الفنان ئارا بطرس في مدينة بغداد منطقة كمب الأرمن عام 1960 حيث أنهى هناك المراحل الدراسية وهو في مقتبل العمر أحب الموسيقى وتعلم العزف على التي البيانو والاورغ..

(ئارا بطرس )

توفرت للفنان ئارا بطرس فرصة للعمل مع فرق شبابية حيث عمل كعازف مع فرقة شيراك وفرقة ئيكلز كما شارك باعمال موسيقية مع فنانين عراقيين سجلت للتلفزيون والإذاعة العراقية ومن اشهر هؤلاء الفنانين المطربة سيتاهاكوبيان..

(ئارا بطرس )

عمل الفنان ئارا بطرس في أعمال عديدة بعيدة عن الفن لكنه لم يستطيع أن يواصل بسبب حبه الشديد للموسيقى وللفن بشكل عام, وفي مطلع التسعينات وبسبب تدهور الأوضاع عقب حرب الخليج الأولى قرر الهجرة مع عائلته إلى جمهورية أرمينيا بعدها زار الأردن حيث يعمل هناك كعازف ومدرس لآلة البيانو, والفنان ئارا بطرس يرى بأن الغربة لم تضف إلى فنه شيئا بل أن الآخرين هم الذين استفادوا من خبرة الفنان العراقي في جميع المجالات والاختصاصات..

(ئارا بطرس )

رغم أن آلة البيانو التي يعزفها آلة غربية ويحاول أن يلبي طلبات المستمعين خلال عمله في الفنادق الأردنية, حيث اغلبهم من الأوربيين, إلا أنه يعزف أيضا المقطوعات الموسيقية المأخوذة من التراث الشرق والبغدادي ..

(ئارا بطرس )

يرى الفنان ئارا بطرس أن الفنان العراقي مهما حاول أن ينسى ما عاناه وما يعانيه وطنه لا يستطيع أن يبعد مسحة الحزن عن أعماله الفنية, ومهما بحث عن السعادة وحاول أن يرسم الفرحة فالآخرون يلحظون لمسة الحزن هذه..

(ئارا بطرس )

المغترب والمهاجر العراقي ورغم أنه يبعد الآلاف الأميال عن بلده, ويعيش في أجواء آمنة إلا أنه محاصر بالأخبار السيئة والأحداث الدامية التي تبثها شاشات التلفاز من العراق, وهذا ما يؤثر سلبا على نفسية المغتربين وبالأخص التأثير هذا يكون اشد وأقوى على الفنان كما يصف هذا الوضع الفنان ئارا بطرس..

(ئارا بطرس )

الفنان ئارا بطرس يحن كثيرا إلى زيارة وطنه ويتمنى أن يتمكن من العودة والعمل في العراق, ورغم الظروف الصعبة التي يمر بها بلده إلا أنه متفائل بأن السلام سيعم مادامت الألفة موجودة بين العراقيين وما دامت بطيبة أهل العراق وتسامحهم ومحبتهم لبعضهم البعض باقية بدون أي تفرقة بين أطيافهم ومذاهبهم وقومياتهم وهو الأرمني الذي يشعر بهذا الانتماء القوي لبلده العراق..

(ئارا بطرس )

كان هذا الفنان العراقي وعازف البيانو ئارا بطرس الذي يقيم حاليا في عمان وقد حدثنا عن بدايات دخوله إلى عالم الموسيقى وحبه الكبير للموسيقى وحنينه الأكبر لوطنه العراق, ورحلة الغربة في حياته, وذكرياته عن العراق..
وبهذا مستمعينا الأعزاء نصل إلى نهاية حلقه هذا الأسبوع من برنامجكم عراقيون في المهجر .. شكرا لاصغائكم كما اشكر مراسل الاذاعة حيدر رشيد الذي التقى بالفنان ئارا بطرس في عمان.. حتى نلقاكم في حلقة جديدة هذه سميرة علي مندي تتمنى لكم اجمل الأوقات واطيبها كما انقل لكم تحيات المخرج ديار بامرني .

على صلة

XS
SM
MD
LG