روابط للدخول

العاهل السعودي يستقبل في مكة المكرمة عدداً من رجال الدين المسلمين العراقيين


ناظم ياسين

استقبل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في مكة المكرمة السبت عدداً من رجال الدين المسلمين العراقيين البارزين من الطائفتين السنية والشيعية وحضّهم على التزام الصبر والهدوء في بلادهم التي تعاني من العنف.
وأفاد بيان رسمي سعودي بأن خادم الحرمين الشريفين دعا خلال اللقاء إلى التكاتف من أجل إحلال السلام في العراق قائلا "إن ما نحتاجه الآن هو الصبر والهدوء والطمأنينة"، بحسب ما نُقل عنه.
وجاء في النبأ الذي بثته وكالة أسوشييتد برس للأنباء أن رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث الضاري كان بين أعضاء الوفد الذي استقبله العاهل السعودي. ونقلت عن الضاري القول إنه على استعداد للاجتماع مع كبار رجال الدين الشيعة في إطار المبادرة التي ترعاها منظمة المؤتمر الإسلامي لوقف العنف في العراق.


نسَب تقرير إعلامي أميركي إلى وزير الداخلية العراقي جواد البولاني القول إنه يعتزم إجراء تعديلات في الجهاز الإداري للوزارة.
ونقلت صحيفة (نيويورك تايمز) السبت عن البولاني قوله في مقابلة أُجريت الجمعة مع عدة صحف أميركية إنه حصل على دعم رئيس الوزراء نوري كامل المالكي على القيام بكل التغييرات اللازمة بين كبار قادته من أجل القضاء على النفوذ الطائفي.
كما نُقل عنه القول إن "كل كبار موظفي وزارة الداخلية في دائرة التغيير" مضيفاً أن لجنة حكومية راجعت توصياته.


في بغداد، أُعلن السبت أن مسلحين اغتالوا يوم الجمعة صحافيا عراقيا يعمل في إحدى القنوات الإعلامية العراقية المستقلة.
وذكرت زوجة الصحافي رائد قيس الذي يعمل مراسلا ومعد تقارير في إذاعة صوت العراق التي تبث برامجها من بغداد أن قيس قتل عصر الجمعة في منطقة الدورة "على أيدي مسلحين مجهولين."
وأضافت زوجة المذيع الراحل في تصريح بثته رويترز "إن سيارة من نوع كيا كان يستقلها مسلحان قطعت الطريق على قيس الذي كان يقود سيارته والذي كان ذاهبا إلى السوق لشراء حاجيات، وترجل أحد المسلحين من السيارة وأطلق النار عليه وقتله بالحال"، بحسب تعبيرها. وأشارت زوجة قيس إلى أن "شقيقته كانت معه في السيارة لكنها لم تصب بسوء".

وفي سياق الحوادث الأمنية، أعلن مصدر في الشرطة العراقية السبت مقتل ثمانية أشخاص بينهم طفلان عندما فجّر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه وسط سوق في مدينة القائم القريبة من الحدود المشتركة مع سوريا الجمعة.
وصرح معتز عبد الجبار المحلاوي من شرطة القائم بأن "انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه وسط تجمع للمواطنين وسط سوق البلدة المزدحم الجمعة" مشيرا إلى أن "الانفجار حدث خلال فترة تشهد ازدحاما بسبب اقتراب العيد"، بحسب تعبيره.
وأوضح أن "الضحايا هم جميعا من عشيرة البومحل وهي من أفخاذ عشائر الدليم"، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.

إلى ذلك، أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل ثلاثة أشخاص السبت في أعمال عنف طالت مناطق متفرقة من البلاد.
وأضافت المصادر أن "اثنين من عناصر الشرطة أصيبا بانفجار عبوة ناسفة صباح اليوم في منطقة الدورة ".
كما أكدت هذه المصادر "العثور على 18 جثة مجهولة الهوية خلال فترة 24 ساعة في مناطق متفرقة من بغداد بدت عليها آثار تعذيب وطلقات نارية".
وفي العمارة، صرح مصدر في شرطة محافظة ميسان بأن "مسلحين اقتحموا منزل مدير الشؤون القانونية سابقا في ديوان المحافظة صباح زغير عيدان اللامي صباحا واختطفوه".
وأضاف أن "دوريات الشرطة عثرت على جثته لاحقا مصابة بطلقات نارية عدة وملقاة قرب مرآب النقل الرئيسي غرب مدينة العمارة"، بحسب تعبيره.


في كركوك، أُعلن أن العراق استأنف تصدير النفط الخام إلى ميناء جيهان التركي بعد انقطاع دام بضعة أشهر. وصرح مسؤول في شركة نفط الشمال لم يشأ ذكر اسمه لأسباب أمنية السبت بأن ضخ النفط استؤنف بصورة اعتيادية من الحقول الشمالية في العراق بعد أن أدت الهجمات التخريبية إلى وقفه بشكل متقطع خلال الشهور الماضية، بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس للأنباء.


في بوخارست، أفادت وكالة ميديافاكس الرومانية السبت بأن القضاء العراقي حكم بالإعدام على أميركي من أصل عراقي عمل بصفة دليل لصالح ثلاثة صحافيين رومانيين خُطفوا في بغداد في آذار 2005.
ونُقل عن مصادر قضائية ودبلوماسية أن المحكمة الجنائية المركزية في بغداد أصدرت حكما على محمد مناف وأربعة عراقيين آخرين بالإعدام شنقا.
وكانت القوات الأميركية اعتقلت مناف في العراق لاستجوابه بعد إطلاق سراح الصحافيين الثلاثة.
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن مناف الذي أقام في بوخارست عدة سنوات كان ملاحقا أمام القضاء في رومانيا حيث انه متهم بالتورط مع رجل الأعمال الروماني السوري عمر هيثم الذي يعتبر بمثابة "العقل المخطط" لاختطاف الصحافيين.


في الولايات المتحدة، صرح السيناتور الديمقراطي جون كيري وهو أحد المرشحين المحتملين لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2008 صرح بأن حرب العراق أدت إلى تفاقم الإرهاب.
ونُقل عن كيري الذي خسر أمام الرئيس جورج دبليو بوش في انتخابات 2004 قوله في تصريحاتٍ أدلى بها في ولاية نيوهامبشير إن العراق يشهد حرباً أهلية داعياً الإدارة الجمهورية إلى تغيير مسارها هناك.
ويقوم كيري وكبار أعضاء الحزب الديمقراطي بجولة في أنحاء الولايات المتحدة لتعزيز المرشحين الديمقراطيين لعضوية الكونغرس وذلك قبل بضعة أسابيع من انتخابات التجديد النصفي التي سُتجرى في السابع من تشرين الثاني المقبل.


وصل وزير خارجية إسبانيا ميغيل انخيل موراتينوس إلى دمشق السبت في زيارةٍ يلتقي خلالها الرئيس السوري بشار الأسد للبحث في سبل دعم الاستقرار في الشرق الأوسط والوضع الأمني في لبنان.
وصرح موراتينوس لدى وصوله بأنه يزور سوريا بصفته وزيرا لخارجية بلاده وليس كممثل للاتحاد الأوربي.
يذكر أن موراتينوس شغل منصب مبعوث الاتحاد الأوربي إلى الشرق الأوسط حتى عام 2003. وتستمر زيارته إلى سوريا حتى الأحد.


ذكرت مصادر طبية فلسطينية السبت أن سبعة فلسطينيين قتلوا وأصيب 18 آخرون بجروح ليل الجمعة السبت برصاص الجيش الإسرائيلي الذي يقوم بعملياتِ توغلٍ في شرق مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين في شمال قطاع غزة.
وأعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيانٍ لها "أن ستة من أعضائها استشهدوا جراء قصفهم من طائرة صهيونية أثناء تصديهم لقوات الاحتلال المتوغلة شرق جباليا"، بحسب تعبيرها.
وأشارت المصادر الأمنية إلى أن وحدة من الجيش الإسرائيلي كانت نفّذت عملية توغل برية في شرق مخيم جباليا تحت غطاء الطيران الإسرائيلي ثم عادت وانسحبت منه صباح السبت مخلّفة دمارا كبيرا في البنية التحتية في المنطقة، بحسب ما أفادت فرانس برس.


أفادت صحيفة إسلامية تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها السبت بأن 38 من رجال الدين المسلمين يمثّلون عشر دول وقّعوا رسالة قبلوا فيها اعتذارات البابا بنديكت السادس عشر بعد تصريحاته التي اعتُبرت مسيئة للإسلام ومن المفترض أن تُسلّم الرسالة غداً الأحد إلى ممثلية الفاتيكان في الأردن.
وأوضحت صحيفة (إسلاميكا ماغازين) التي تُطبع في لوس أنجليس في بيانٍ لها أن الرسالة وقّع عليها زعماء مسلمون من مصر وروسيا والبوسنة وكرواتيا وكوسوفو وتركيا وأوزبكستان وعُمان والأردن بالإضافة إلى رجل الدين الإيراني آية الله محمد علي تسخيري.
ونُقل عن الصحيفة القول إن الرسالة "تعد محاولة لإجراء حوار مع البابا على أسس لاهوتية بهدف دراسة عدد من المفاهيم الخاطئة حول الإسلام في العالم"، بحسب تعبيرها.

وفي الفاتيكان، أُعلن السبت أن البابا بنديكت السادس عشر أجرى محادثات مع الدلاي لاما الزعيم الروحي المنفي للتبت يوم الجمعة وذلك خلال زيارةٍ لم يُعلن عنها.
وذكر ناطق باسم الفاتيكان أن اللقاء تم صباح أمس مضيفاً أن الاجتماع كان "خاصا جدا وذا طبيعة دينية"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن زيارة الدلاي لاما السابقة للفاتيكان اتسمت بنفس السرية حينما استقبله البابا الراحل يوحنا بولس الثاني في عام 2003.
ويقيم الدلاي لاما في الهند منذ عام 1959 إثر انتفاضة فاشلة لمواطني التبت ضد الحكم الصيني بعد تسع سنوات من دخول جيش تحرير الشعب الصيني إلى التبت لإقامة حكم شيوعي.


في برلين، قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير في تصريحات موجّهة لإيران السبت إن الوقت ليس متأخرا لتجنّب عقوبات، وحضّ الجمهورية الإسلامية على العودة إلى المفاوضات في شأن برنامجها النووي.
وأضاف شتاينماير في مقابلة إذاعية إنه إذا لم يحدث تغيير من جانب إيران فإن وزراء خارجية الاتحاد الأوربي يريدون الاتفاق في اجتماع يوم الثلاثاء المقبل ليطلبوا من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فرض عقوبات.


حضّ الرئيس جورج دبليو بوش القوى العالمية السبت على إقرار عقوبات قاسية ضد كوريا الشمالية قائلا انه يتعين أن تواجه بيونغيانغ ما وصفها بـ"عواقب حقيقية" بسبب التجربة النووية التي تقول إنها أجرتها.
ملاحظة بوش وردت في سياق كلمته الإذاعية الأسبوعية اليوم والتي قال فيها أيضاً إن "الدول في مختلف أنحاء العالم بما في ذلك شركاؤنا في المحادثات السداسية يتفقون على الحاجة الى قرار قوي من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يطالب كوريا الشمالية بتفكيك برامجها النووية"، على حد تعبيره.
وقد أدلى الرئيس الأميركي بهذه التصريحات في الوقت الذي يدرس فيه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تصويتا محتملا على قرار يفرض عقوبات مالية وفي مجال الأسلحة على كوريا الشمالية.


في روما، ذكرت وزارة الخارجية الإيطالية السبت أن اثنين من الرعايا الإيطاليين خُطفا في النيجر في آب الماضي أُفرج عنهما في ليبيا.
وكان الإيطاليان كلاوديو تشيودي وايفانو دي كابيتاني خُطفا يوم 22 آب من قبل جماعة تطلق على نفسها اسم (القوات المسلحة الثورية لمنطقة الصحراء).


في دكا، قال الفائز بجائزة نوبل للسلام محمد يونس السبت إن اختياره للجائزة يمنح قوة دافعة جديدة في الحرب ضد الفقر في أنحاء العالم ويلقي بمسؤولية جديدة عليه.
وأضاف في تصريحات أدلى بها للمراسلين في منزله بعاصمة بنغلادش "إنها أخبار سارة جدا بالنسبة لي وبالنسبة للبلد أيضا. لكنها تثقل كاهلنا بمزيد من المسؤولية"، على حد تعبيره.
وأضاف أن منحه الجائزة "سوف يعزز الكفاح ضد الفقر من خلال تقديم قروض صغيرة في معظم الدول".
يونس ومصرف (غرامين) الذي أسسه منذ ثلاثين عاما فازا بجائزة نوبل للسلام لعام 2006 مناصَفةً بسبب جهودهما في مكافحة الفقر من خلال تقديم قروض صغيرة دون ضمانات لملايين الفقراء في بنغلادش الدولة التي ولدت في عام 1971 بعد حرب استقلال وتاريخ شهد في معظم فتراته انقلابات وكوارث طبيعية.


أخيراً، أعلن مسؤول في منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) أن المنظمة سوف تجتمع في التاسع عشر من تشرين الأول في الدوحة بقَطَر للاتفاق على تفصيلاتِِ خفضٍ في الإنتاج بواقع مليون برميل يوميا.

على صلة

XS
SM
MD
LG