روابط للدخول

الكربولي يعترف بأنه قتل السائق الأردني خالد الدسوقي وأرملة الدسوقي تطالب بإعدامه.


حازم مبيضين - عمان

في عمان، اعترف المتهم زياد الكربولي العراقي والذي ينتمي إلى ما يسمى بتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين, أعترف بأنه قتل السائق الأردني خالد الدسوقي في منطقة طريبيل، جاء ذلك اثر المشادة الكلامية التي حصلت بينه وبين أرملة الدسوقي خلال الجلسة التي عقدتها محكمة أمن الدولة يوم الأربعاء.. (حازم مبيضين) لديه المزيد من التفاصيل..

تطاول على المحكمة ووصفها بالظالمة وردد عبارات تكفيرية بحقها ووصف القضاة باعداء الله والكفار والطاغوت لكن زلة لسان اوقعت المتهم العراقي زياد الكربولي في شر اعماله التي كان انكرها في رده على سؤال المحكمة فيما اذا كان مذنبا ام لا في قضية قتل المواطن الاردني خالد الدسوقي
ظهر الحق خلال ردود الكربولي على شاهدة النيابة نادرة ارملة القتيل حين اعترف بوجود حديث دار بينه وبين الشاهدة الا انه تراجع عند ادراك خطأه مشيرا الى ان المتحدث كان سعوديا وليس هو المحكمة في قرارها قالت انها لاحظت من خلال قول الشاهدة بانه قتله بعد اداء الصلاة ورد المتهم الكربولي عليها انه كان يتعامل مع الامريكان وعندما طلب المدعي العام تثبيت الواقعة في محضر المحاكمة حيث عاد المتهم الكربولي وقال انه كان موجودا على الاتصال الذي اجري مع الشاهدة لكن المتحدث معها شخص سعودي وعليه قررت المحكمة تثبيت الواقعة في محضر المحاكمة واخضاعها للوزن في مرحلة اعداد وزن البينة.
عشر خطوات فصلت نادرة عن قاتل زوجها وهي المرة الاولى التي تراه فيها وجها لوجه وقفت نادرة امام منصة الشهود لتطلب من المحكمة اعدام الكربولي وخاطبت المتهم بالقول ما تخاف الله قتلته وعنده خمسة اطفال فرد عليها الكربولي انت اعترفت ان زوجك عميل للامريكان وطلب الرجوع للمكالمات الهاتفية التي تمت حينها مع عائلة الدسوقي.
واستمعت المحكمة الى شقيق القتيل الذي اشتكى على الكربولي وباقي المتهمين طالبا مجازاتهم قانونا.وقال ان اتصالا هاتفيا جاء على هاتف زوجته وادعى المتحدث انه ابو حذيفة وقام باعطاء مواعظ واحاديث وابلغه ان شقيقه خالد يتعامل مع القوات الامريكية وقتله حلال وانه سيتم احالتة الى امير منطقة الرمادي ليفتي بأمر قتله.وقال انه تاكد ان الكربولي هو الشخص الذي ادعى انه ابو حذيفة وذلك بعد كشفه على شاشة التلفزيون الاردني عن اتصال شقيقه فايز من المانيا مع ابو حذيفة يتوسل اليه ليرحم خالد
وقالت ارملة خالد ان اتصالات ابو حذيفة استمرت شهرين من وفاة زوجها وعرض عليها اعطائها مبلغ 400 دينار لاولاده فقامت بشتمه واغلاق الجهاز الخلوي مشيرة الى ان اتصالات ابو حذيفة استمرت مع اكرم شقيق خالد حيث كان يسال عن سبب التأخير بدفن خالد وكانه يعيش بيننا
وقررت المحكمة اختصاصها بالنظر في القضية بعد تلقيها مرافعة خطية من الادعاء العام فندت مطالبة محامي الكربولي بوقف المحاكمة نظرا لغدم اختصاص المحكه

على صلة

XS
SM
MD
LG