روابط للدخول

مجلس النواب العراقي يوافق على مشروع قانون الاستثمار.


كفاح الحبيب

- مجلس النواب العراقي يوافق على مشروع قانون الاستثمار.
- دراسة حديثة تقول أن قرابة ستمئة وخمسة وخمسين ألف عراقي
قتلوا منذ ربيع 2003.

وافق مجلس النواب العراقي على مشروع قانون الاستثمار بعد اجراء بعض التعديلات على نسخته المقترحة.
المجلس أجرى تصويتاً على كل مادة من المواد وليس على اجمالي المشروع بحسب اتفاق مسبق بين اعضاء المجلس ، حيث نالت جميع المواد موافقة أعضاء المجلس بنسب متفاوتة .
ويتضمن مشروع الاستثمار ستاً وثلاثين مادة وسبعة فصول وتشمل مواده كل ما يتعلق بالاستثمار والقطاع الخاص والاستثمار الاجنبي والاستثمار في الاقاليم وتشكيل هيئة للاستثمار.
وشهدت الجلسة نقاشات بين الاعضاء بشأن التصويت على مشروع القانون ، حيث بلغ عدد النواب الذين صوتوا لصالح القانون مئة واربعة واربعين نائباً من اصل مئة وثمانين كانوا حاضرين في الجلسة.
عدد من النواب وصفوا اقرار القانون بالضروري لمحاربة الارهاب ، وعلى أنه الحل الامثل الى جانب الحلول الامنية والسياسية لانقاذ العراق من ازمته ، موضحين ان تطبيق هذا القانون من شأنه أن يفتح مجالات واسعة يمكن من خلالها امتصاص البطالة التي قالوا انها عنصر مهم وممول للارهاب ، وان القانون سيسهم في نقل العراق الى مستوى اقتصادي جديد ومتطور..
فيما تساءل أعضاء آخرون عن الاسباب التي حالت دون اضافة فقرات تمت مناقشتها ، منها ما يتعلق بالفترة الزمنية المقرة للمستثمر الاجنبي ، ومنح امتيازات للمستثمر العراقي مطالبين بان يخدم القانون في مجمله مصلحة الوطن والمواطن.

اصدرت المحكمة الجنائية المركزية في العراق احكاما بالسجن في جلسات عديدة عقدتها في الاونة الاخيرة بحق عشرات المعتقلين لاسباب امنية .
بيان للمحكمة أوضح انها حكمت بالاعدام على التونسي يسري فاخر محمد لمشاركته في تفجير مرقد الامامين وقتل الصحافية اطوار بهجت في سامراء في الثاني والعشرين من شباط الماضي.
الى ذلك حكمت المحكمة ايضا بالاعدام شنقا على المتهم "اع ا" بعد اعترافه "بالمشاركة في تفجير السفارة الاردنية في بغداد الذي اعلن زعيم القاعدة السابق ابو مصعب الزرقاوي المسؤولية عنه في صيف 2003. وكذلك تفجير مقر اللجنة الدولية للصليب الاحمر ، كما إعترف بترؤس مجموعة ارتكبت العديد من الجرائم والاعتداءات .
وحكمت المحكمة على متهم سوداني الجنسية بالسجن ست سنوات لمحاولته الخروج من البلاد بصورة غير شرعية في حين حكمت على متهم مصري الجنسية بالسجن عشر سنوات وعلى آخر سوري الجنسية بالسجن لمدة خمس عشرة سنة لمحاولتهما دخول البلاد بصورة غير رسمية .
يشار الى ان المحكمة الجنائية المركزية أدانت حتى الان ما لا يقل عن 1600 شخص يشتبه بقيامهم بنشاطات ضد القوات العراقية والقوات متعددة الجنسية بصورة تهدد الامن في العراق. وادت هذه الاجراءات الى اصدار احكام ضد 1312 شخصا ، بعضها يصل الى الاعدام .

اعتقلت السلطات الأمنية بألمانيا الثلاثاء شخصاً عراقياً يشتبه بأنه قام بنشر رسائل لزعماء تنظيم القاعدة على الإنترنت.
الادعاء العام الألماني قال في بيان إن السلطات اعتقلت المدعو إبراهيم ، الذي لم يشر إلى اسمه كاملاً ، قرب مدينة أوزنبرويك الغربية ، وتم تفتيش غرفته ، مشيراً الى ان المعتقل متهم بدعم أنشطة إرهابية للجماعات وأهدافها وذلك بنشره رسائل صوتية وفيديوية لزعماء القاعدة وتنظيمها في العراق على شبكة الإنترنت.
الادعاء الألماني قال إن الرسائل التي تم نشرها كانت صادرة عن كل من أسامة بن لادن ونائبه أيمن الظواهري، والزعيم السابق لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي .
ولم يفضِ الادعاء الألماني بالمزيد من التفاصيل حول أنشطة المعتقل المزعومة ، فيما رفض المحققون الإقليميون في مقاطعة ساكسونيا التعليق على هذه الإتهامات.
وينتظر أن يتم تقديم الرجل المشتبه به إلى المحكمة الفيدرالية الأربعاء المقبل لاتخاذ قرار بشأنه وإيقافه بتهمة قيامه بدعم المنظمات الإرهابية.

أظهرت دراسة حديثة أن قرابة ستمئة وخمسة وخمسين ألف عراقي قتلوا بشكل مباشر إما نتيجة للعنف الدامي أو بسبب تدهور الأوضاع الصحية في البلاد.
الدراسة التي كتبها باحثون عراقيون وأميركيون مختصون بالصحة العامة ، وجدت أن عدد الأفراد الذين يتوفون في العراق واصل ارتفاعه كل عام منذ دخول القوات الأميركية في ربيع 2003.
الدراسة التي حملت عنوان ( التكلفة البشرية للحرب الدائرة في العراق ) لا تستند الى إحصاءات فعلية لحصيلة الضحايا ، بل جاءت نتيجة تقدير استقرائي من مسح عشوائي أجري مع ألف وثمانمئة وتسع وأربعين أسرة عراقية تسكن في سبعة وأربعين حياً في ثماني عشرة محافظة في عموم العراق ، وكانت العينة الإحصائية قد تم إختيارها في الدراسة إستناداً الى حجم السكان وليس بناءاً على مستوى العنف ، حيث شملت قرابة ثلاثة عشر ألف فرد يمثلون جميع أطياف المجتمع العراقي.
يُشار إلى أن الدراسة التي نفذّت في الفترة الواقعة بين أيار وحزيران من هذا العام والتي ستنشرها مجلة ( ذي لانسيت ) الطبية البريطانية المتخصصة إستخدمت طريقة مشابهة للتي تم إستخدامها في تخمينات أعداد المصابين في مناطق النزاع الأخرى مثل دارفور والكونغو.
الدراسة هدفت قياس عدد الوفيّات التي حدثت نتيجة للحرب ، مبينةً ان معدل الوفيات في العراق قبل دخول القوات الأمريكية كان حوالي 5.5 شخص لكلّ 1,000 سنوياً ، ووجدت ان تلك النسبة إرتفعت لـ 19.8 وفاة لكلّ 1,000 شخص في السنة المنتهية في حزيران.

على صلة

XS
SM
MD
LG