روابط للدخول

عناوين عراقية في الصحف الاردنية ليوم الاثنين 9 تشرين الاول


حازم مبيضين - عمان

في صحيفة الراي يقول فيصل الرفوع إن العراق القوي المستقر المعافى والبعيد عن الاستقطاب الطائفي والعرقي يصب في مصلحة الاستقرار الإقليمي والدولي بل ويخدم الإستراتجية الأميركية نفسها وتوجهاتها في المنطقة هذه الحالة تفرض على الولايات المتحدة، كقوة وحيدة متنفذة في العراق، إعادة ثوابت الدولة العراقية بجيشها وإدارتها اللذين قام بريمر في لحظة تيه استراتيجي ونشوة نصر بإلغائهما كما يعتبر هذا المطلب هدفا عربيا وإقليميا ودوليا اما موضوع الانسحاب الأميركي السريع وفي هذه اللحظة ودون إعادة بناء وتجهيز الجيش العراقي السابق وإعادة صياغة هيكلية الدولة العراقية فهو اخطر ما سيواجهه العراق والمنطقة في تاريخهما الحديث..

وفي الدستور يقول كمال رشيد ان وزيرة الخارجية الاميركيه زارت الشمال الكردي من العراق مقابل زيارتها لبغداد - وقد كانت زيارتها للعاصمة بغداد تكفي لكل العراق حسب البروتوكولات الدولية - فماذا قالت وماذا أرادت؟ ذهبت وكأنها تزور بلداً آخر ، ذهبت لتدعم الكيان الكردي الذي يهدد بالانفصال ، وقد اسقط العلم العراقي ورفع العلم الكردي ، ذهبت كاعتراف ضمني بالكيان الكردي شبه المستقل ، ليتبعه كيان شيعي في جنوب العراق ، كل ذلك لتفتيت العراق وتعرية السنة وتقليصهم
وفي العرب اليوم يقول محمد كعوش ان كل عربي يعرف حجم معاناة الشعب العراقي وحجم المخاطر التي يواجهها هذا البلد العربي الذي يشهد فرزاً طائفياً وعرقياً تمهيداً لتقسيم ارضه وشعبه وثرواته وقبل كل ذلك طمس هويته...وما نشاهده على شاشات الفضائيات وما نسمعه أو نقرأه حول العراق يثير قلقاً حقيقياً لدى كل العرب, ويدعو الى تحرك عربي فوري لانقاذ ما يمكن انقاذه
ويقول طاهر العدوان ان ان العراق يغرق فعلا بالظلام, وهو ظلام يختلف عن ظلام العراق الذي تغنى به السياب.فجثث العراقيين تزرع الشاشات الفضية صباح مساء. ولا احد يجرؤ على وصف الكارثة بانها كارثة.

وتقول الكاتبة العراقية المقيمة في الاردن امل الشرقي انه في أرض حمورابي, حيث ظهرت المدارس وانتشرت, يحجم الناس عن إرسال أبنائهم الصغار لطلب العلم خوفاً من أن يذهبوا ضحية انفجار عشوائي أو اختطاف مدبر. ويجد الآباء أنفسهم أمام اختيار صعب لاطفالهم بين ظلمة الجهل وظلمة القبر, فيفضلون الأولى على مضض. أما التلميذ الذي يتجرأ أهله على ارساله الى المدرسة متكلين على القضاء والقدر أو متشجعين بقرب المسافة فهو غالباً ما يجد الصفوف نصف خالية والمعلمات متغيبات لاستحالة الخروج من مناطقهن المطوقة أو عبور الحواجز المتعددة على الطرقات والجسور.

على صلة

XS
SM
MD
LG