روابط للدخول

الجيش الأميركي ينفي مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو ايوب المصري


ميسون ابو الحب


- قال الجيش الأميركي ان زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو ايوب المصري ما يزال حيا يرزق ونفى انباءا ترددت عن مقتله. ناطق بلسان الجيش هو الليوتننت كولونيل بيري جونسون نفى هذا النبأ الذي ورد على لسان عدد من المسؤولين العراقيين وأضاف ان الجيش الأميركي شن حملة مداهمة في موقع كان من المعتقد ان أبو ايوب المصري فيه مع متمردين آخرين تم قتلهم، ثم قال: اننا نعتقد الآن ان هذا غير صحيح بشكل كبير. الكولونيل جونسون أضاف انه سيتم إجراء فحوص للحمض النووي للتأكد فقط.
وكالة رويترز ذكرت ان حسن السنيد من مجلس النواب ومصدرا آخر في مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي رفض الكشف عن اسمه قالا ان المصري قتل في غارة اميركية على مخبأ للمتمردين في حديثة غربي العراق. السنيد قال ان ثلاثة اشخاص قتلوا قبل يومين في غارة جوية في حديثة وكان المصري واحدا منهم، حسب قوله. هذا ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير في الحكومة هو الناطق بلسان وزارة الدفاع محمد العسكري انه تم فحص الجثة على يد القوات الأميركية وهي ليست جثة أبو ايوب المصري. بينما قال مساعد آخر للمالكي ان فحص الحمض النووي ما يزال يجرى للجثث وان الفحوص الاولية تظهر ان أحد القتلى زعيم بارز في تنظيم القاعدة غير انه ليس المصري.
هذا ولم يرد تفسير في الحال لهذا التضارب في الأنباء.
يذكر ان مستشار الأمن القومي موفق الربيعي قال في وقت سابق من هذا الشهر ان أيام أبو ايوب المصري معدودة وذلك بعد ان اعلنت القوات الأميركية والعراقية إلقاء القبض على أحد مساعديه وقتل مساعد آخر مقرب له.
موفق الربيعي:
رسالتي إلى الارهابي أبو ايوب المصري. نحن قريبون منك جدا اقرب مما تظن وتتصور وإن أيامك الا عدد وان كيدك الا بدد وستلقى مصيرك المحتوم قريبا جدا على ايدي اجهزتنا الامنية ".

الكولونيل جونسون قال أيضا " نحاول الاقتراب منه كل يوم ونعتقد اننا نقترب ". يذكر ان القوات الأميركية والعراقية اعتقلت أو قتلت مئات من عناصر تنظيم القاعدة في العراق منذ مقتل زعيمهم السابق أبو مصعب الزرقاوي الأمر الذي حد من قدرة التنظيم على شن هجمات. الميجور جنرال وليام كالدويل الناطق بلسان الجيش الأميركي قال يوم الاربعاء ان القوات الأميركية والعراقية قتلت خلال شهر ايلول اكثر من مائة وعشرة من عناصر القاعدة واعتقلت اكثر من خمسمائة وعشرين بينهم سائق أبو ايوب المصري.

ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر.
عبر البيت الأبيض عن قلقه بعد ان قامت السلطات العراقية بسحب فوج من قوات الشرطة لشكوك في علاقته بفرق الموت، الناطقة دانا ببيرينو قالت ان هذا النبأ مقلق ومثير للاضطراب واضافت ان الرئيس بوش عادة ما يتم اطلاعه على مجريات الاحداث في العراق غير انها لم تحدد إن كان قد أبلغ بهذا التطور الأخير ام لا.
جاءت تعليقات بيرينو بعد قول ناطق عسكري أميركي في بغداد ان لواءا من قوات الشرطة العراقية سحب إلى قاعدة عسكرية اميركية لغرض تدريبه على مكافحة الميليشيات والطائفية وعلى الوحدة الوطنية. الناطق الميجور جنرال وليام كالدويل قال ان اللواء المسحوب سيخضع أيضا لإجراءات تحقق من عناصره وعددها ثمانمائة فرد وكانت تؤدي مهامها في شمال غربي بغداد وهي منطقة قامت القوات الأميركية بتطهيرها غير انها ظلت تشهد نشاطا لفرق الموت.
في هذه الأثناء أعلن بيان للجيش الأميركي تخرج جنود من الفصيلة الاولى، سرية القوات الخاصة الخامسة، الفرقة التاسعة من دورة قتال اساسية بقيادة جنود مقدونيا خلال هذا الاسبوع في معسكر التاجي. هذا ومن المفترض بمجموعة ثانية من الجنود ان يتخرجوا من دورة مشابهة في نهاية تشرين الثاني المقبل. من جانب آخر، يواصل جنود من الجيش العراقي تدريباتهم الطبية الميدانية لتهيئتهم لتوفير المساعدة الطبية للجنود والمدنيين الذين يصابون في الهجمات الإرهابية.


ما زلتم مع ملف العراق من إذاعة العراق الحر
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان الجيش الأميركي ينوي أن ينشر الشهر المقبل دليل سلوك ميداني في مقاتلة التمرد سيعكس التجربة التي تم تعلمها في العراق. من شأن الدليل الجديد ان يعتمد حماية المدنيين عنصرا اساسيا في الستراتيجية العسكرية إضافة إلى ترميم البنى الارتكازية وتطوير قوات الأمن المحلية. يؤكد دليل السلوك الجديد على الحاجة إلى المرونة بهدف كسب دعم المدنيين خلال مقاتلة التمرد. هذا الدليل يعكس تغيرا في طريقة عمل الجيش الأميركي في العراق. صحيفة نيويورك تايمز نقلت عن الدليل الجديد انه كلما تم استخدام القوة بشكل اكبر كلما قلت فعالية هذه القوة. الدليل يحث الجنود أيضا على عدم ملازمة قواعدهم العسكرية الكبيرة وعلى التفاعل مع الناس ومعرفة احتياجاتهم.
الصحيفة نقلت أيضا عن الليوتننت كولونيل جون ناغل من مشاة البحرية والذي ساهم في وضع الدليل، نقلت عنه قوله ان الجيش الأميركي يحاول وضع افضل القواعد اعتمادا على التجربة السابقة في مقاتلة المتمرديين واعتمادا على الدروس المكتسبة من الحرب في العراق وافغانستان بهدف مساعدة القوات الأميركية في تحقيق النجاح.

أخيرا وضمن فقرات ملف العراق
تنوي السعودية إنشاء حاجز على طول حدودها مع العراق حسب قول نائب وزير الداخلية السعودي احمد بن عبد العزيز لفضائية العربية.
المسؤول أوضح ان الحاجز سيكون إما في شكل اسلاك شائكة أو كاميرات حرارية أو أي وسيلة أخرى كفيلة بمنع التسلل وان المشروع يخضع للدراسة الآن غير ان نائب وزير الداخلية امتنع عن اعطاء تفاصيل أخرى عن الحاجز عدا قوله ان الأمر سيأتي بناءا على اتفاق مع وزارة الداخلية العراقية بهدف حماية الحدود المشتركة. وكالة فرانس للانباء التي أوردت هذا النبأ أضافت ان السعودية طالما تحدثت عن مخاطر يتعرض لها امنها بسبب تسلل ناشطين اسلاميين عبر الحدود للمشاركة في القتال في العراق. يذكر ان عددا من المقاتلين السعوديين ضالعون في هجمات دموية ضد القوات العراقية وقوات التحالف في العراق. ووفقا للجيش الأميركي يمثل السعوديون حوالى اثني عشر بالمائة من ثلاثة آلاف عنصر أجنبي تقريبا يقاتلون إلى جانب التمرد في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG