روابط للدخول

(ما الذي يحول دون إصابة الحشرات بالبدانة ؟)


اياد الكيلاني

ما الذي يحول دون إصابة الحشرات بالبدانة، وما الذي يعني ذلك لبني البشر؟ تساؤلات تجيب عليها مراسلة إذاعة العراق الحر Julie Corwin في التقرير التالي:

- كثيرا ما يتوصل العلماء إلى إجابات على تساؤلات لم تخطر ببال الناس العاديين، فمثلا لماذا يترتب على الإنسان أن يحتمي في طعامه، ولكن ليس الحشرات؟
وتمضي المراسلة إلى أن فريقا دوليا من علماء الحيوان وعلماء الحشرات قد توصلوا إلى تفسير لهذا التساؤل، ما نشروه في العدد الأخير من مجلة (وقائع الأكاديمية القومية للعلوم)، وهم على قناعة بأن إجابتهم تخص صراع البشر مع البدانة. فلقد احتار الباحثون مجموعة من يرقات الفراشات وجعلوها تتغذي على ما يعادل (بالنسبة إليها) الكثير من البطاطا المقلية والبسكويت والخبز. ولو تناول الإنسان هذه الأطعمة دون غيرها لكان أصيب بالسمنة والبدانة، ولكن اليرقات لم تصب.
وتنقل المراسلة عن Spencer Behmer – الأستاذ المساعد في علم الحشرات بجامعة Texas A & M الأميركية – تفسيره لما حدث على النحو التالي:

(صوت Behmer)

ربما كان المتوقع أن تصاب اليرقات بالسمنة نتيجة تناولها هذه الأغذية الغنية بالنشويات، لكونهم نقلوا من محيطهم ذي المواد الغذائية المتوازنة إلى هذا المحيط الغني بالنشويات. ولكن الذي وجدناه هو أن مع مرور الزمن قامت اليرقات التي عاشت وتكاثرت بإنتاج كميات أقل من شحوم الجسم.

وتوضح المراسلة بأن الفرق لم ينتج عن ممارسة الرياضة، فاليرقات لم تتخلص من وزنها عبر الأجهزة الرياضية، بل من خلال حدوث تغيير في قدرة خلاياها على استهلاك الطاقة مع مرور الزمن: فبعد ثمانية أجيال كانت اليرقات قد طورت القابلية على تناول كثرة من النشويات دون تحويلها إلى شحوم، بل كانت نسبة الشحوم في الجيل الثامن من اليرقات أقل مما كانت عليه في الجيل الأول. وتوضح المراسلة أن هذا الاكتشاف يهم الإنسان لعدد من الأسباب – بحسب Behmer – الذي يوضح بأن الحشرات لها الاحتياجات الغذائية ذاتها الضرورية للإنسان، ويضيف:

(صوت Behmer)

الذي يشير إليه عملنا هو قدرة الحيوان على التطور ليتلاءم مع محيطه الغذائي، أي أنه يكيف نفسه. ويمكنك القول إننا لم يمر علينا وقتا كافيا لتمكيننا من التكيف مع التغييرات في محيطنا الغذائي، ففترة جيل من الزمن لدى الإنسان تعادل نحو عشرين عاما.

هكذا نرى أنه لم يمض ما يكفي من الزمن لنتمكن من التكيف مع الأنواع المتعددة من الأغذية المطروحة أمامنا، وهي الأغذية التي لم تكن معروفة على نطاق واسع قبل 20 أو 50 عاما. ولكن وكي لا نضطر إلى الانتظار مدة ثمانية أجيال حتى تتمكن خلايانا من التكيف، ينبه Behmer إلى أن الإنسان – رغم ما تحققه اليرقات – عليه أن يستعين بالرياضة وبالانتباه إلى تناول طعام أكثر توازنا.

على صلة

XS
SM
MD
LG