روابط للدخول

عناوين عراقية في الصحف المصرية ليوم الاربعاء 4 تشرين الاول


احمد رجب - القاهرة

- اعتبرت صحيفة الأهرام الصادرة الأربعاء أن الاجتماع الذي ضم وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس ووزراء خارجية ثماني دول عربية هي‏:‏ مصر والأردن‏,‏ ودول مجلس التعاون الخليجي الست في القاهرة يعكس رؤية جديدة للسلام، وقالت الصحيفة المصرية في افتتاحيتها إن الأوضاع الأمنية والسياسية في العراق تسير باتجاه سريع نحو حرب أهلية حقيقية بعد أن اتسعت الفجوة بين العناصر العرقية والقومية التي تكون الفسيفساء العراقية‏..‏ فقد حان الوقت لوقف أعمال العنف في العراق واجتماع شمل العراقيين علي حكومة قوية تفرض سيادتها ونفوذها وتحقق الأمن والاستقرار وبالتالي ترحل القوات الأجنبية من البلاد‏.‏إن جولة رايس واجتماع القاهرة يؤكدان الأهمية التي توليها الولايات المتحدة لتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة‏.‏ومن مصلحة الجميع أن يتم طرح الرؤى المختلفة في هذا الصدد لمناقشتها في إطار من المصالح المشتركة والتعاون على حد تعبير الأهرام‏.

- ومن عناوين الأخبار: 17 قتيلا في صفوف الجيش الأمريكي خلال أربعة أيام
ترحيب حذر بخطة الحكومة العراقية لمواجهة العنف الطائفي بالبلاد.

- كما اعتبرت الصحيفة المصرية أن المحادثات بين وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ووزراء خارجية ثماني دول عربية هي محادثات إيجابية، لكن في الصحيفة ذاتها رأى الكاتب المعروف جلال دويدار أن رايس لم تأت من اجل إيجاد حل للقضية الفلسطينية باعتبارها لب الصراع في الشرق الأوسط وإنما للحديث مرة أخري عن الشرق الأوسط الجديد الذي يستهدف سيطرة وهيمنة إسرائيل علي كل المنطقة، على حد تعبير الكاتب المصري.

- ومن انتقادات جلال دويدار إلى افتتاحية صحيفة الجمهورية شبه الرسمية التي رأت أن السياسات الأميركية نجحت في إشعال فتيل الخلافات داخل عدد من الدول العربية. بهدف إضعافها وإشغالها عن القيام بواجباتها ومسئولياتها تجاه قضايا المنطقة. وخاصة القضايا المرتبطة بالأمن القومي العربي. بل إنها اعتبرت هذه السياسات مسؤولة عما أسمته حرب أهلية. وراء ستار شفاف. بين السنة والشيعة. وبين العرب والأكراد في العراق.

- ومن جهتها قالت صحيفة الوفد اليومية المعارضة أن خلافا حادا اندلع بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية حول الوضع في إقليم دارفور بالسودان خلال مباحثات رايس وأبو الغيط الثنائية، وفي الصحيفة ذاتها كتب جمال بدوي يقول إنه علي مائدة الإفطار التاريخية يولد الحلف الاستراتيجي بين أمريكا ودول الاعتدال العربية، وهو الحلف الذي عجزت أمريكا عن إقامته منذ أيام أيزنهاور وجونسون. على حد تعبير الكاتب والمؤرخ المصري المعروف. ‏

على صلة

XS
SM
MD
LG