روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف أردنية ليوم الثلاثاء 3 تشرين الأول


حازم مبيضين –عمّان

يقول مراسل صحيفة الغد في بغداد ان الروايات تضاربت حول دوافع الحكومة العراقية بفرض حظر شامل للتجوال في العاصمة بغداد الذي استمر 36 ساعة فبعد ان برر مستشار الامن القومي موفق الربيعي اسباب فرض الحظر على بغداد لدوافع امنية واستباقا لاجهاض هجمات على مرافق حيوية في بغداد أكد نائب من الكتلة الصدرية ان المسؤولين في الحكومة العراقية ابلغوه ان محاولة انقلاب كانت معدة من قبل مسلحين للسيطرة على عدة احياء في بغداد.

والى تعليقات الكتاب حيث يقول طاهر العدوان في صحيفة العرب اليوم ان الجميع اتعظوا من كوارث الخطط الامريكية في افغانستان والعراق عندما اقامت واشنطن تحالفا سنيا في مواجهة السوفييت في افغانستان فوضعت بذلك بذور القاعدة والجهاديين وكذلك في العراق الذي يعيش كارثة حرب اهلية وبذور صراع طائفي قد يتخطى الحدود وستفشل رايس في بناء تحالف عربي يساندها ضد ايران لانه ليس من مسؤولية العرب حل مشاكل امريكا واخراجها من ورطتها في العراق
وفي الراي يقول محمود الريماوي انه منذ ثلاث سنوات تشتد وتيرة المآسي في العراق وخاصة في رمضان والأخبارالتي تترى هي من شدة هولها وتكرارها تبدو عصية على التصديق ولا تغري بمتابعتها لفرط مأساويتها وأقل ما يقال بعد الترحم على أفواج الضحايا أن العراقيين لا يستحقون هذا الهول ورغم العنف الذي طبع التاريخ السياسي الحديث خصوصا للعراق إلا أن العراقيين شعب مفعم بالحياة وهو ما يشهد عليه ازدهار العلوم والفنون والآداب والعمران في هذا البلد العزيز
ويقول احمد ذيبان ان الارقام التي تصدر عن الجهات العراقية الرسمية حول حصاد العنف وسياسة الاقصاء وتصفية الحسابات تثير الرعب فمنذ شهر فبراير الماضي تم تهجير نحو ربع مليون عراقي من مناطق سكنهم لاسباب طائفية وهناك العشرات يقتلون يوميا في تفجيرات وعمليات انتحارية وعدد اخر من الجثث يعثر عليه بعد ان تعرض اصحابها للتعذيب الوحشي قبل ان يتم اعدامهم ومشرحة بغداد تضيق بالجثث التي تصل اليها وبعضها يصعب التعرف على اصحابها والكثير من عمليات القتل والاختطاف تتم على الاسم والهوية.

وكان من اغرب تداعيات هذا المشهد الدموي انشاء موقع على الانترنت يقوم بنشر تعليمات لأهل السنة بشأن كيفية انتحال شخصية شيعية لتلافي خطر الميليشيات الطائفية التي تمارس البلطجة وعمليات التصفيات على الاسم والهوية ومما ينشر على الموقع وصايا بتغيير الاسم وحفظ اسماء الائمة وبعض الادعية الدينية هذه واحدة من أغرب وأسوأ الراحل في تاريخ العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG