روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الثلاثاء 3 تشرين الأول


محمد قادر –بغداد

اشارت صحيفة المشرق في عنوان نشر على صفحتها الاولى الى ان شهر ايلول في العراق سجل رقماً قياسياً بعدد القتلى .. فهناك 1089 ضحية .. وزيادة بنسبة 42بالمئة عن آب الماضي

هذا وتنشر الصحيفة ايضاً:
** البرلمان العراقي يمدد حالة الطوارئ .. والتوافق تهدد بمقاضاة مهاجميها
** مقتل اربعة اشخاص بانفجار شقة سكنية في البتاوين .. ومسلحون يخطفون 14 شخصاً من متجر للحاسبات ببغداد

في حين سلطت صحيفة البيان الصادرة عن حزب الدعوة الاسلامية سلطت الضوء على لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي واستقباله وفد مجلس الشيوخ الامريكي .. فقالت في عنوانها الرئيس عما جاء في اللقاء:
** الحكومة عازمة على حل الميليشيات .. والعمل جار لتحقيق هذا الهدف

وفي عنوان آخر:
** وزارة الدفاع: حظر التجوال المفاجئ اجراء تكتيكي جديد للحكومة

ولا نبتعد كثيراً عن تأكيد المالكي عزم الحكومة على حل الميليشيات لتأتي افتتاحية الصباح تحت عنوان "الدولة والميليشيات" مشيراً فيها فلاح المشعل الى انه بالرغم من رؤية رئيس الوزراء التي تستدعي اندفاعاً من من جميع الفرقاء لتدعيم قوة الحكومة، الا ان هؤلاء الفرقاء السياسيين كانوا يعملون باجندات متباعدة عن السياقات والاهداف التي تتطلع لها الحكومة، مستفيدين من مساحات الكسب التي حققتها لهم المحاصصة السياسية وتوفرهم على مكاسب اتاحتها لهم المشاركة بالحكومة، فراح كل طرف يبني ادواره وقواعد النفوذ والقوة المسلحة بانكفاء على انتمائه السياسي والطائفي، وتنامت الميليشيات والمكاسب والمواقع في الدولة واهملت عمليات بناء الوطن ومعالجة واقع الحال الذي تعاني منه الجماهير الواسعة، التي لم تحصد سوى الشعارات السياسية والوعود السرابية. هذا الواقع .. يقول المشعل .. دفع بالسيد رئيس الوزراء ان يعلن بصراحة عن الازمة بقوله، نحن امام خيارين اما الدولة او الميليشيات.

ومن الصباح نتحول الى المدى لتنقل عما جاء في بيان امريكي بانه لا علاقة بين الدليمي والمشتبه به في قضية التخطيط لتفجيرات في المنطقة الخضراء .. وذلك عقب الضجة التي رافقت اعتقال احد حراسه .. اما جريدة الصباح الجديد فقد نشرت في ابرز عناوينها عن مصدر نفطي بأن ازمة الوقود الحالية مؤقتة .. وحظر التجوال وتذبذب الكهرباء وراء ازدياد الطوابير امام محطات تعبئة الوقود.

نبقى مع الصباح الجديد وتحت عنوان "المخدرات اعلان مؤجل للموت وخطر يتهدد العراق" تشير الصحيفة في تحقيق اجراه نزار عبد الواحد الى انتشار غير مسبوق لتهريب ولتجارة المخدرات في العراق. واوضح الامثلة هو الكميات الكبيرة المضبوطة منها من قبل القوات الامنية العراقية في اغلب المحافظات الحدودية كميسان والنجف والمثنى ووالبصرة و واسط وكربلاء والانبار. بالاضافة الى ذلك فان مشكلة اساسية بدأت تطفو الى السطح، وهي تصاعد معدلات الادمان على تعاطي المخدرات في العراق وخاصة المحافظات الجنوبية بوصفها المعبر الحدودي الواسع لتسلل مروجي تلك المادة.
هذا ويطرح عبد الواحد في تحقيقه التساؤل .. لماذا ظهرت حالات الادمان والاتجار والتهريب بشكل علني في اغلب مدننا خاصة في السنتين الاخيريتين؟ اين يكمن الضعف؟ في الواقع الامني، ام في منظومة العائلة العراقية، ام ان المؤامرة اكبر من تنظيرات علماء الاجتماع؟ وبحسب نزار عبد الواحد في جريدة الصباح الجديد.

على صلة

XS
SM
MD
LG