روابط للدخول

معاناة الجالية العراقية في الأردن


ديار بامرني

معاناة الجالية العراقية في الأردن, مشاكل الأقامة ودفع الغرامات وظروف أقتصادية صعبة تحرم العوائل من تعليم أطفالهم.

*********

تحية طيبة

أرجو الكتابة عن موضوع العراقيين المتواجدين في عمان ومعاناتهم مع الحدود الأردنية بإعادة بعض العوائل وعدم السماح لهم بالدخول وكذلك موضوع الغرامات بمعدل 45 دينارا أردنيا شهريا للذين تجاوزوا الإقامة الرسمية وقد سبق أن أمر جلالة الملك عبد الله بإعفائهم من الغرامات بمنحهم تخفيض 75 بالمئة من الغرامات ويا حبذا لو تفضلتم بالكتابة إلى الحكومة الأردنية ---مع خالص تحياتي لكم

المخلص (أ.ع.) عمان

*********

بهذه الرسالة التي وصلت الى البرنامج نبدأ حلقة هذا الأسبوع لنسلط فيها الضوء على مشاكل وهموم العراقيين في الأردن التي تعتبر المحطة الأولى والرئيسية للعديد منهم في رحلتهم الشاقة بعد ترك بلدهم بسبب الوضع الأمني غير المستقر وتصاعد أعمال العنف إضافة إلى الوضع المادي والاقتصادي المتردي. موجات الهجرة هذه بدأت منذ تسعينات القرن الماضي ومتواصلة حتى الآن ولا توجد أرقام رسمية لعدد العراقيين المقيمين في الأردن لكن البعض يقدر عددهم بمئات الآلاف. معظم هذه العوائل استقرت في عمان بعد معاناة أستمرت حتى بعد تجاوزهم صعوبة ومخاطر الرحلة وسماح السلطات الأردنية فقط للذين تتوفر فيهم الشروط التي وضعتها للدخول والأستفادة من حق الإقامة على أراضيها حيث حددت القوانين إقامة هؤلاء الوافدين بمدة ثلاثة أشهر قابلة للتمديد للذين تتوفر فيهم الشروط لكن نسبة هؤلاء هي قليلة جدا مقارنة بالعدد الهائل من العراقيين الذين لم يستوفوا شروط الإقامة الدائمية وبالتالي أصبح بقاءهم غير شرعي ولكن ولإدراك السلطات الأردنية خطورة الوضع وخوف العديد من العودة الى العراق في هذه الظروف, سمحت السلطات المعنية ببقائهم بشرط دفع غرامة مقابل كل يوم, وبتراكم هذا المبلغ يوميا على أمتداد أشهر أو سنوات اصبح عبئا كبيرا وهما مشتركا للعوائل العراقية. مراسلة الأذاعة في عمان (فائقة رسول سرحان) التقت عددا من العراقيين الذين تحدثوا للبرنامج عن أبرز همومهم ومشاكلهم :

** معاناة الجالية العراقية في الأردن

السفير العراقي في الأردن (سعد جاسم الحياني) وفي لقاء أجرته معه الإذاعة أكد على ان الأتصالات مستمرة مع السلطات الأردنية لتقديم تسهيلات أضافية لحل مشاكل العراقيين :

** السفير العراقي في الأردن (سعد جاسم الحياني)

لكن دفع الغرامة لم يكن الهم الوحيد بل التحاق الأطفال بالمدارس الأردنية والشروط التي وضعت لقبولهم من حيث المستمسكات المطلوبة ودفع الرسوم والإقامة الرسمية, القرارات الجديدة لوزارة التربية الأردنية سمحت فقط للأطفال العراقيين الذين لديهم أقامات رسمية نافذة المفعول بالدراسة في المدارس الحكومية أما الذين لا يحملون تلك الأقامات فلهم الحق بالإلتحاق بالمدارس الخاصة ولمدة سنة واحدة فقط. وللدراسة نفقاتها التي تشكل عبئا إضافيا على العائلات العراقية التي أضطرت بعضها الى ترك أطفالها في البيت أو دفع أطفالهم إلى العمل والدراسة في آن واحد لتأمين نفقات الدراسة, لنستمع الى معاناة (أم محمد) التي تعيش وزوجها في عمان منذ 6 سنوات ولديها 6 أطفال :

** معاناة الجالية العراقية في الأردن

السفير العراقي في الأردن (سعد جاسم الحياني) أشار الى ان الجهات الأردنية سمحت أخيرا للطلبة العراقيين الذين يحملون أقامات مؤقتة بالالتحاق بالمدارس الخاصة وهناك محاولات حثيثة تقوم بها السفارة للسماح لهؤلاء الأطفال الدراسة في المدارس الحكومية أيضا :

** السفير العراقي في الأردن (سعد جاسم الحياني)

جهات عديدة ومنظمات إنسانية بادرت الى تقديم المساعدة للعائلات العراقية وتوفير المستلزمات المطلوبة لعدد من الأطفال محاولة منهم للتخفيف عن العبء المفروض على كاهل العوائل العراقية, الناشطة (خلود محمد) تتحدث عن المساعدات التي قدمتها في هذا الشأن :

** الناشطة (خلود محمد)

الناشطة (زهراء سلطان) تحدثت عن إرسال بعض العوائل أطفالها إلى الكنائس للدراسة بدلا من المدارس بسبب النفقات المالية التي لا تستطيع العائلة تحملها جراء ذلك وبعد فشل محاولات عدة قامت بها الناشطات من الحصول على دعم من الجهات الرسمية الأردنية والعراقية اضطرت إلى اللجوء إلى منظمة غربية للحصول على دعم مادي يساعدها على تسديد نفقات الدراسة لعدد من الأطفال وناشدت (زهراء) الجميع تقديم ما هو أكثر من الوعود في حل هذه المشكلة :

** الناشطة (زهراء سلطان)

السيدة (منال محمد) مديرة جمعية الإخاء العراقية الأردنية أشارت إلى المساعدات التي تقدمها الجمعية منها العمل على تخفيض نفقات الدراسة وتحمل مسؤولية أطفال العوائل التي لا تمتلك أقامة رسمية, مناشدة السفارة العراقية تقديم المساعدات للعوائل الفقيرة وتخصيص صندوق لدعمهم, الناطق الرسمي بأسم الحكومة الأردنية ومن خلال لقاءاته الأسبوعية مع وسائل الأعلام أكد أكثر من مرة وجود تعليمات جديدة سوف تصدرها وزارة الداخلية الأردنية حول موضوع الأقامة والتجاوزات التي تحدث.

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

(حقوق الأنسان في العراق) يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو عن طريق الفاكس على الرقم :00420221122660 أو 00420221122659

*********
أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

(102.4) ميكا هيرتز في بغداد
(105) ميكا هيرتز في البصرة
(88.4) ميكاهيرتز في السليمانية
(91.4) ميكاهيرتز في اربيل
(104.6) ميكاهيرتز في الموصل

بالأضافة الى موجة متوسطة طولها 1593 مترا.

على صلة

XS
SM
MD
LG