روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الاثنين 2 تشرين الأول


محمد قادر –بغداد

تحت عنوان "عشائر الانبار تضييق الخناق على الارهابيين وتطاردهم في الصحراء" تحدثت جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي تحدثت عن لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي بمحافظ الانبار ورئيس مجلس المحافظة في اجتماع حضره ايضاً نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ووزيرا الدفاع والداخلية عبد القادر محمد العبيدي وجواد البولاني، حيث اطلع المالكي على مجمل التفاصيل التي تعيشها محافظة الانبار بعد التعهد الذي اطلقه زعماء العشائر للمالكي على ملاحقة الارهابيين. ويؤكد متابعون .. كما تقول الصحيفة .. ان معركة العشائر اثمرت انتصارات واضحة في غضون ايام قليلة تمثلت بقتل عدد من الارهابيين ومطاردة فلولهم في براري الجزيرة الغربية ويستنتج المتابعون ان هذا الخناق دفعهم الى الانسحاب الى بغداد في محاولة للاختباء، الا ان الحكومة قطعت عليهم الطريق بفرض الحظر الشامل يوم السبت الماضي. وبحسب ما جاء في الصباح
اما صحيفة المشرق فمن جهتها اشارت ونقلاً عن عضو الائتلاف العراقي الموحد بهاء الاعرجي الى ان حظر التجوال في بغداد فرض يوم الجمعة على اثر معلومات متداولة حول محاولة انقلاب وان هذه المعلومات لها اساس من الصحة. فيقول العنوان الرئيس للصحيفة:
** الائتلاف: محاولة انقلاب لها اساس من الصحة .. والاعرجي يتهم بعض القيادات السنية باقامة علاقات مع الارهابيين

وفي صفحة اقتصاد من المشرق ايضاً نقرأ:
** وزير المالية ينفي تخصيصه مبلغ 20 مليون دولار لاعضاء البرلمان
** الصين تبدي استعدادها للعودة الى العراق وانعاش عقود نفطية ملغاة
** التجارة تباشر بتجهيز مفردات حصة رمضان وتحذر الوكلاء غير الملتزمين

والى الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان لنطالع من عناوينها:
** خليلزاد يهدد بخفض المعونات للشرطة العراقية .. و وفد من الكونغرس يبحث في بغداد الوضع الامني
** البرلمان الكوردي يلاحق سياسيين تعانوا مع صدام

وفي عنوان آخر:
** زيادة رواتب العاملين في الصحة بنسبة 30 الى 50 بالمئة

ومن مقالات الرأي نطالع لـ عبد المنعم الاعسم في زاوية جملة مفيدة التي تنشر في جريدة الاتحاد موضوعاً عن قضية جدولة الانسحاب لـمتعددة الجنسية من العراق بعد جاهزية القوات الامنية العراقية فيشير الاعسم الى ان الاستدراك القائل بان القوات الوطنية العراقية لم تتاهل بعد لتقوم بمهمة درء الاخطار عن العراق، بعد ثلاث سنوات من تشكيل اولى نواتها، يحتاج الى المراجعة دائماً، وسط شكوك وتساؤلات عمن يؤخر عملية التأهيل فعلا وعمن يضع العقبات امام تصليب عود القوة العراقية ويحول دون تسليحها بالمعدات الاستراتيجية واللازمة، وتبرز هنا .. يضيف الكاتب .. الوقائع المعروفة عن ضياع الاموال الهائلة التي لطشت وهدرت واستحوذ عليها تحت عنوان التسليح وشراء المعدات، ولم تعد بمثابة اسرار، اعمال النصب التي رافقت عمليات التاهيل، كما لم تخف على احد الحالات الكثيرة عن تسلل مجموعات الارهاب والفساد واعوان النظام السابق الى نسيج التشكيلات الوليدة واضطرار وزارتي الداخلية والدفاع الى اعادة تشكيل العديد من الوحدات والهياكل المسلحة، والكلام دائماً لـ عبد المنعم الاعسم.

على صلة

XS
SM
MD
LG