روابط للدخول

قراءة في صحف مصرية ليوم السبت 30 أيلول


أحمد رجب –القاهرة

الكاتب الكبير محسن محمد كتب في صحيفة المساء التي تصدر الليلة كتب يقول: شاهدت المحكمة العسكرية أفلام فيديو التقطها هواة وأخري التقطها جنود لعملية تعذيب المعتقلين في العراق. المتهمون سبعة. التهم الموجهة للجميع تعذيب المعتقلين وارتكاب جرائم ضد الإنسانية. أحدهم كان يضرب المعتقلين وجر أحدهم وضرب رأسه في الحائط فمات بعد قليل. وألفاظ السب والقذف والشتائم واضحة في أشرطة الفيديو.
والمتهم يعترف بكل الجرائم التي نسبت إليه عدا جريمة واحدة هي القتل. المتهمون من القوات البريطانية في البصرة. ويضيف الكاتب المصري إنه لا يعرف أحد السر في تقديم القضية إلي القضاء العسكري هذه الأيام. وهل تم ذلك لتخفيف حملة الشعب البريطاني ضد غزو العراق أم لتبرير ضرورة انسحاب نصف القوات البريطانية في الشهور القادمة أم لتثبت لندن للعالم أنها تختلف عن الولايات المتحدة وأنها لا تسكت علي ظلم ضد الشعب العراقي على حد تعبير محسن محمد.

وترى الأهرام المسائي في افتتاحيتها أن الرئيس الأميركي جورج بوش وقع في مأزق قبل انتخابات الكونجرس، وتقول الصحيفة المصرية إن التقرير السري الذي خلص إلى أن غزو العراق الذي جري تسويقه ضمن الحرب الأمريكية علي الإرهاب إنه أحد أهم العوامل وراء تغذية الراديكاليين الإسلاميين‏,‏ وتعزيز رقعة الجهاديين والكارهين للولايات المتحدة‏,‏ وهو ما سبق أن حذر منه الكثيرون الرئيس الأمريكي عشية الذهاب إلي العراق‏,‏ بما يعني تسجيل نقطة علي الإدارة الجمهورية، تقول الصحيفة إن هذا التقرير‏ السري للمخابرات الأمريكية أحدث وقع الصاعقة علي المواطن الأمريكي‏. كما اعتبرت الأهرام المسائي أن مذبحة مدينة بعقوبة جاءت لتزيد جرعة الكراهية للقوات الأمريكية لدي العراقيين‏,‏ ولتزيد المأزق الأخلاقي للعسكرية الأمريكية التي لطخت سمعتها الفضائح على حد تعبير الصحيفة المصرية.

وإلى صحف القاهرة التي تصدر غدا الأحد، من الأهرام تشير الصحيفة إلى إعلان الجيش الأميركي اعتقال أحد مرافقي عدنان الدليمي زعيم قائمة التوافق العراقية السنية للاعتقاد بتورطه في التخطيط لعمليات تفجير سيارات ملغومة انتحارية داخل المنطقة الخضراء.

وتهتم الأخبار بمصرع وجرح العشرات من المدنيين في هجوم انتحاري بتلعفر، حيث لقي شخصان مصرعهما وأصيب 30 آخرون بجروح مختلفة. كما تشير إلى القبض على أحد الإرهابيين المتورطين في هذه العملية.

وأخيرا تهتم الجمهورية في عددها الأحد بإعلان السفير الأميركي بالعراق أن الولايات المتحدة ربما توقف الدعم المالي للشرطة العراقية لإخفاقها في معاقبة الأشخاص المسؤولين عن التعذيب.

على صلة

XS
SM
MD
LG