روابط للدخول

قراءة سريعة في الصحف البغدادية ليوم الخميس 28 ايلول


محمد قادر - بغداد

- الصحافة التركية تشن حملة عنيفة على الرئيس طالباني
تصدر هذا الخبر عناوين صحيفة المشرق ليأتي على خلفية ما نقلته وسائل الاعلام التركية من تصريح طالباني لإذاعة امريكية حذر فيه سوريا وتركيا وايران من مغبة المضي بالتدخل في الشؤون الداخلية العراقية وإلا فانه سيقوم بالمثل وسيدعم المجموعات المتمردة على انظمة هذه الدول الثلاث. وكما نشرته صحيفة المشرق

- صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية اشارت في مانشيتها الى ان قوات بريطانية وعراقية تبدأ عملية السندباد لاعمار البصرة وضمن نطاق الخطة ذاتها نقلت عن الميجور تشارلز بربريدج قوله: نهدف الى تطهير اجهزة الشرطة من الميليشيات
ونشرت الصحيفة ايضاً

- كثافة نيران المسلحين تضطر قوة امريكية لاشراك مروحيات في بعقوبة
- ضبط آثار عباسية في منطقة احمد الرفاعي
- وتردي الامن يلجئ مواطنين الى استخدام زجاج مقاوم للانفجار

الصباح الجديد من جهتها عرضت في عنوانها الرئيس خبراً عن دراسة عروض لتأمين نقل النفط العراقي الى الاردن لتقول .. بان عدم وجود شركة قادرة على تأمين الحماية على طريق النفط العراقي للمملكة حتى الآن حال دون المباشرة بتنفيذ العقد المبرم بين البلدين.
هذا ومن العناوين الاخرى للصحيفة

- الانتهاء من حفر خندق حول كركوك لمنع تسلل المسلحين .. واستهداف خط انابيب الغاز المغذي لمحطات انتاج الطاقة في الشمال
اما عن الاوضاع في مدينة النجف .. فيقول عنوان آخر
- بعد اغتيال عدد من الشخصيات .. اجواء من القلق تسيطر على الشارع النجفي

وانتقالاً الى جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي .. وعقب ما وجه الى قناة العراقية التابعة للشبكة ذاتها، من اتهامات وتهديدات من قبل احد اعضاء مجلس النواب العراقي فإن افتتاحية الصحيفة جاءت تحت عنوان "الاعلام العراقي يُهدد برلمانياً" .. يقول فيها فلاح المشعل .. ان الاعلام العراقي الحر الي اصبح هدفاً للارهاب وجرائم الارهابيين يجد اليوم شعوراً كبيراً بالخيبة وهو يتعرض للتهديد من قبل عضو مجلس النواب، وعلى مرأى ومسمع عدد كبير من الاعلاميين العراقيين والعرب. ويضيف الكاتب .. السلطة الرابعة اليوم توجه نداءاً للجميع بضرورة اعادة الاعتبار لدورها وحماية العاملين في حقولها بعد ان اصبحت مستباحة من جهات عديدة. وكما ورد في افتتاحية الصباح

اما في جريدة الاتحاد فيعلق عمران العبيدي في نافذته الاسبوعية على تصريحات ممثل المنظمة الدولية اشرف قاضي حين ابدى قلقه واستغرابه لتنفيذ حكم الاعدام بخمسين مجرما من بين اكثر من مئة ارهابي مجرم (كما يسميهم العبيدي) تم الحكم عليهم بالاعدام. ويقول الكاتب عن قاضي .. لماذا لم يبد قلقه من احكام الاعدام التي تصدر في بقاع الارض الواسعة باستحقاق وبدون استحقاق وكأن العراق البلد الوحيد الذي تنفذ فيه احكام الاعدام ولاندري كيف يمكننا وبأية طريقة التعامل مع مجرم يعترف بذبح الف من الابرياء او كيف نتعامل مع مجرم يفجر مفخخة ليقتل بضغطة زر مئات الناس ويعوق العشرات، اذ ان السيد اشرف قاضي بتصريحاته تلك يثير استغرابنا نحن، وهل على العراقيين ان يكتفوا فقط باحصاء عدد الشهداء اليومي؟ هذ ما يساله عمران العبيدي في مقالته في جريدة الاتحاد

على صلة

XS
SM
MD
LG