روابط للدخول

إعادة العمل بعقوبة الإعدام في إقليم كردستان العراق


ديار بامرني

أصدر المجلس الوطني لإقليم كردستان العراق في العاشر من هذا الشهر قرارا بإعادة العمل بعقوبة الإعدام وجاء هذا القرار مكملا لخطوة سابقة قام بها المجلس الوطني العراقي ايضا بأعادة العمل بتلك العقوبة وبالتالي تم الغاء قرار الحاكم المدني الأمريكي في العراق (بول بريمر) بعد سقوط نظام صدام والذي نص على إيقاف تنفيذ العقوبة.

القرار الذي أصدره المجلس الوطني لإقليم كردستان آثار ردود فعل مختلفة بين القانونيين فالبعض أيد هذا القرار الذي اعتبروه الوسيلة الوحيدة التي تمكنهم من الحفاظ على المصلحة العامة وإيقاف موجة الإرهاب و محاولة تفعيل وتنفيذ قانون محاربة الإرهاب ومعاقبة كل من تلطخت أيديهم بدماء الأبرياء, مشيرين في الوقت نفسه إلى إمكانية إلغاء هذا القرار بعد عودة الأستقرار. أما البعض الآخر فقد أدان هذا القرار معتبرينه انتهاك صارخ لكل القرارات الدولية والدعوات التي تطلقها منظمات حقوق الإنسان لإيقاف أية عقوبة تسلب حياة الإنسان مهما كان الظرف ومؤكدين في الوقت نفسه على وجود قوانين وعقوبات أخرى عديدة يمكن من خلالها محاسبة المجرمين.

مراسل الإذاعة (شمال رمضان) التقى بعدد من القانونيين الذين تحدثوا عن حيثيات هذا القانون وأسباب إعادة العمل بعقوبة الإعدام, (شيروان الحيدري) رئيس اللجنة القانونية في المجلس الوطني لإقليم كردستان العراق, تحدث عن الأسباب التي دفعتهم إلى إعادة العمل بهذا القانون مؤكدا على أن هذا القرار كان لابد منه لكونه من الوسائل الرئيسية التي يمكن من خلالها تطبيق قانون محاربة الأرهاب والمحافظة على أمن الأقليم


* (شيروان الحيدري) رئيس اللجنة القانونية في المجلس الوطني لإقليم كردستان العراق


القاضي (رزكار محمد امين) رئيس المحكمة الجنائية العراقية العليا السابق وعضو محكمة التمييز في أقليم كردستان العراق أعتبر هذه العقوبة من العقوبات القاسية ولابد من وجود ضوابط معينة لتنفيذها والتعامل معها بحساسية وان تتوفر كافة الشروط قبل تنفيذها منها وجود الأدلة الدامغة التي تدين المتهم وتوفر كافة معايير المحاكمة العادلة كما توفر كافة الضمانات القانونية والحقوق التي يجب ان يتمتع بها المتهم بحيث تطبق هذه العقوبة في حالات محددة فقط حين يعتبر ذلك المتهم خطرا على أمن واستقرار المجتمع ولا توجد أية وسيلة أخرى لإصلاحه, عضو محكمة التمييز أضاف إن عقوبة الإعدام وبالرغم من بشاعتها إلا إننا نجدها تطبق في العديد من الدول الديمقراطية والتي تتميز بسمعتها الجيدة في الدفاع عن حقوق الإنسان, مشيرا إلى أن الظروف الحالية التي يمر بها العراق وبشاعة الجرائم التي ترتكب هي من الأسباب الرئيسية التي دفعت المجلس الوطني لأقليم كردستان إلى إعادة تفعيل هذا القانون ليعاقب الذين سفكوا دماء الأبرياء.

* القاضي (رزكار محمد امين) عضو محكمة التمييز في أقليم كردستان العراق


وزارة حقوق الإنسان في حكومة أقليم كردستان رفضت قرار البرلمان وأبدت مخاوفها من تدهور واقع حقوق الإنسان بسبب هذا القانون وشاركها الرأي عدد آخر من القانونيين حيث رفض المحامي (محمد حسن البرواري) قرار البرلمان معتبرا إياه انتهاك صارخ لحق الإنسان في العيش ومؤكدا على عدم وجود أي مبرر مهما كان يسمح لأية جهة كانت في تطبيق قانون يزهق أرواح الناس

* المحامي (محمد حسن البرواري)

هذا وقد صرح مسؤول أمنى كردي لوكالات الأنباء أن عشرة أشخاص ينتمون إلى منظمة أنصار الإسلام الإرهابية قد أعدموا في محافظة أربيل في 21 من هذا الشهر بعد أدانتهم بالقيام بعمليات إرهابية, وأوضح هذا المسؤول إن المحكومين اعترفوا بارتكابهم اعتداءات واغتيالات بين العامين 2003 و2004 خصوصا في محافظتي اربيل ودهوك. ومن اصل أحد عشر شخصا أوقفوا، حكم على عشرة بالإعدام وعلى واحد بالسجن مدى الحياة. وبين الذين اعدموا زعيم شبكة إرهابية الشيخ زانا عبد الكريم البرزنجي (35 عاما) واصله من أربيل, و(ديلر حيدر) الضابط الأمني السابق في اربيل.


في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

(حقوق الأنسان في العراق) يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه للبرنامج على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو عن طريق الفاكس على الرقم :00420221122660 أو 00420221122659

*********
أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

(102.4) ميكا هيرتز في بغداد
(105) ميكا هيرتز في البصرة
(88.4) ميكاهيرتز في السليمانية
(91.4) ميكاهيرتز في اربيل
(104.6) ميكاهيرتز في الموصل

بالأضافة الى موجة متوسطة طولها 1593 مترا.

على صلة

XS
SM
MD
LG