روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف أردنية ليوم الاثنين 25 أيلول


حازم مبيضين –عمّان

تقول افتتاحية صحيفة الدستور ان الصورة في العراق تبدو قاتمة وتصفية الحسابات كما يقول السيد المالكي تصفي العراق نفسه والدم المراق يستجلب الدم فتلك العناوين التي تذهب إليها الأعمال الإرهابية والإجرامية تدفع إلى الخوف من أن فكرة الإقليم الكردي المنفصل عمليا ستتبعها نزعات انفصالية شيعية وسنية لأن الغاية مما يجري أن يقول كل طرف أنا لست مستعدا للعيش مع الطرف الآخر وإذا كان هناك من ما يزال يرفض الانجرار لمخططات التقسيم وقد يكون الأكثرية فإن بروز طرف ثالث يدعم وحدة العراق شعبا وأرضا أصبح اليوم حاجة ملحة وهذا الطرف هو الذي يجب أن يناضل في سبيل الوحدة الوطنية مهما كانت التضحيات لأنها ستكون أقل تكلفة من الفوضى التي تعيد بناء الكيانات المنفصلة على أساس الحقد والكراهية وثارات الدم.
ويقول باتر وردم ان فكر التعصب الطائفي في العراق غذته قيادات شيعية وسنية والجميع الآن يدفع الثمن والعراق الآن بحاجة ماسة إلى قيادات شيعية وسنية مدنية ديمقراطية وطنية تؤمن تماما بالوحدة وتنطلق أفكارها من منطلقات قومية ووطنية لا دينية طائفية ولكن الكاتب يخشى من أن الوقت قد فات لظهور هذه القيادات فالقرار الآن يبقى بيد عصابات وميليشيات القتل المسلح سواء كانت ترفع شعار مقاومة التكفيريين والصداميين أو شعار مقاومة الاحتلال فما يحدث على أرض الواقع هو قتل واستهداف بشع للمواطنين العراقيين الأبرياء.

وفي صحيفة الراي يخاطب طارق مصاروه صحفيي العراق قائلا ان الحرية هي خياركم الانقى والذين يصرون على خدمة القتلة وخدمة الارادات الاجنبية وخدمة الميليشيات فهذا ايضا خيارهم لكنه ليس الخيار الانقى.
ويخاطب فيصل الرفوع مؤتمر اهل السنة والجماعة الذي سينعقد في تركيا خلال ايام قائلا ان على المؤتمرين أن ينأوا بأنفسهم عن الطروحات المذهبية والاستقطاب الطائفي والتي أصبحت الشغل الشاغل لبعض أطباق الفسيفساء العراقية وان يتعاونوا مع الشيعة العرب المؤمنين بعروبتهم والذين لم يكونوا في يوم من الأيام الا رصيدا لامتهم العربية وعراقها العظيم.

وتنشر العرب اليوم تقريرا عن ما تقول انها تحركات نيابية عربية ودولية واسعة للدفاع عن وجود منظمة مجاهدي خلق الايرانية في العراق وتقول الصحيفة ان الامين العام لمجلس الحوار الوطني وعضو البرلمان العراقي خلف العليان وجه رسالة الى قيادة القوات متعددة الجنسيات في العراق , ورئيس لجنة الصليب الاحمر الدولية , والمفوضية العليا للامم المتحدة , وسفير الولايات المتحدة في العراق للتاكيد على قانونية وجود منظمة مجاهدي خلق الايرانية.وترافقت رسالة العليان مع الاعلان عن تشكيل البرلمان الاوروبي اللجنة الدولية للدفاع عن المجاهدين الإيرانيين المقيمين في مدينة أشرف التي طالبت الحكومة العراقية باحترام الحقوق المنصوص عليها في اطار اتفاقية جنيف الرابعة فيما يخص مجاهدي خلق وعدم الرضوخ لضغوط النظام الايراني ضد المجاهدين.

على صلة

XS
SM
MD
LG