روابط للدخول

أطراف اصطناعية تفعل ما يأمرها صاحبها .. وأخبار أخری عن مستجدات العلم


فارس عمر

مَنْ يتابع مسيرة العلم والتكنولوجيا يكاد لا يلحق بالمنجزات التي يُعلن عنها في شتى المجالات. ومن أحدث المنجزات التي أُعلن عنها مؤخرا أطراف اصطناعية تستجيب لما يدور في ذهن صاحبها فتتحرك وفق ما تمليه عليها أفكاره. حول هذا الموضوع وتطورات علمية اخرى أعدت اذاعة العراق الحر التقرير التالي ...


كلوديا متشل شابة اميركية في السادسة والعشرين من العمر ، فقدت ذراعَها في حادث طريق ، فصمم لها الأطباء ذراعا اصطناعية تستطيع ان توجهها بأفكارها. وقد استعرضت متشل ذراعها الجديدة التي هي أول ذراع الكترونية في العالم هذا الشهر في مدينة شيكاغو الأميركية.
متشل تستطيع ان ترفع ذراعَها الاصطناعية أو تثنيها أو تصنع من يدها قَبضة. وهي واحدة من ستة اشخاص يجربون أذرعا الكترونية جديدة ، وتقول متشل ان ذراعها الاصطناعية التي تطيع أفكارها تُعينها على اعادة بناء حياتها التي حطمها حادث مأساوي. وتؤكد متشل ان للذراع الجديدة مزايا لا تُقارَن مع ذراعها الاصطناعية السابقة:
"ذراعي السابقة لم تعمل بصورة جيدة بما فيه الكفاية لتجشم عناء تثبيتها على جسمي. والمثير الآن في الذراع الالكترونية أن أتعلم القيام بأشياء من جديد".

الدكتور تود كايكن مدير هندسة الاعصاب في معهد اعادة التأهيل في شيكاغو حيث يجري تطوير الذراع الألكترونية. وهو يقول ان مريضته متشل تستطيع ان تستخدم الذراع للقيام بكل الأشياء التي يعتبرها الآخرون من المسلمات مثل مَسك الخضروات عند تقطيعها واللحوم ايضا وطوي المناشف وتصفيف الملابس. فهي تستطيع ان تستخدم ذراعها في كل هذه الأشياء بسهولة. ويلفت الدكتور كايكن الى ان غالبية الأطرف الاصطناعية الأخرى لا تؤدي إلا مهمات بسيطة مثل فتح اليد أو غلقها أو تحريك الكوع الى الأعلى والى الأسفل.
الذراع الالكترونية التي توجَّه بالافكار تنتمي في الحقيقة الى جيل جديد من المنتَجات التي تستخدم اقطابا كهربائية سطحية لربط الاعصاب بمناطق أخرى من الجسم غير المناطق التي ترتبط بها عادة. وفي حالة الشابة متشل مثلا قام الجراحون بتحويل وجهة الاعصاب التي كانت ترتبط بذراعها لوصلها بصدرها. ويوضح الدكتور كايكن:
"ما فعلناه هو أخذ الاعصاب التي تمر بالطرف المفقود ، وتفريغ كل المعلومات التي كانت تُستخدم لتوجيه اليد مثلا ، أن تنقبض أو الرسغ ان ينحني ، وما الى ذلك. ثم نقلنا هذه المعلومات الى عضلات اخرى ، بحيث عندما تفكر كلوديا في غلق اليد تنقبض قطعة من عضلة صدرها. ولا يعرف مخ كلوديا هذا الارتباط بالصدر بل كل ما عليه هو ارسال أمر "الغلق" أو "الانبساط" فتنقبض عضلة الصدر. وحينذاك نلتقط نحن هذه الحركة بهوائي صغير أو اقطاب كهربائية مغروسة في ذراعها الاصطناعية فتستجيب يدها وتنغلق".

مثل هذه التكنولوجيا المتطورة لها ثمنها بطبيعة الحال في الوقت الحاضر. ويقدر الدكتور كايكن ان كلفة الذراع الالكترونية الواحدة تتراوح بين أربعين وثمانين الف دولار. يضاف الى ذلك ان المنتجات الجديدة قابلة للعطل بسبب دقتها وتحتاج الى صيانة متكررة.

** ** **

يقول الباحث الهولندي رونالد فان ري من المركز الطبي الاكاديمي في امستردام ان الآثار الجانبية المؤلمة للتحسس والربو ، مثل الطفح الجلدي أو الحشرجة أو صعوبة التنفس ، يمكن أن تُعالج وتُستأصل في غضون السنوات العشر المقبلة. واعلن فان ري في وقت سابق من الشهر الحالي ان العلماء تمكنوا من تحديد الجزيئات الموجودة في الطعام ، والتي تسبب الحساسية ، ثم قاموا بتصنيع أنواع معدَّلة من هذه الجزئيات في المختبر. ويستخدم الباحثون هذه الجزيئات الجديدة "الأمينة" لانتاج أدوية وحتى لقاحات تساعد المصابين لا على مكافحة الحساسيات الناجمة عن الأطعمة فحسب بل ومعها الربو ايضا. ومن الأطعمة التي تسبب حساسية ، انواع الفستق والبيض والسمك والحليب والقمح. ومن الشائع ربط الطَلَع والغبار بحساسيات الجهاز التنفسي.

** ** **

انضم عيد الميلاد الى قائمة الأشياء التي قد تكون مضرة بالصحة. إذ توصل أطباء في كندا الى ان خطر الجلطة أو الأزمة القلبية يزداد في يوم عيد الميلاد بنسبة سبعة وعشرين في المئة عنه في أي يوم آخر من السنة أكان المحتفل رجلا أو امرأة.
والسبب هو التوتر العصبي. ففي حين يربط الاطفال عيد الميلاد بأشياء ايجابية مثل الهدايا والحفلات يركِّز الكبار بدلا من ذلك على حقيقة انهم يتقدمون في السن مع كل عيد ميلاد.

على صلة

XS
SM
MD
LG