روابط للدخول

خبير روسي عن تداعيات محاضرة بابا الفاتيكان: الاتهامات المتبادلة لا تخدم قضية الحوار بين الأديان


ميخائيل ألاندارينکو –موسکو

في مسعى الى تهدئة ردود الافعال في العالم الاسلامي على تصريحه حول الاسلام، من المتوقع ان يجتمع بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر الاثنين المقبل الى سفراء الدول العربية وقادة الجالية الاسلامية في اطاليا. وكالة (فرانس برس) للانباء افادت بأن الاجتماع سيعالج كيفية الاجراءات الواجب اعتمادها من اجل التخفيف من شدة الاجتجاجات في العالم الاسلامي.
يُذكر ان البابا القى كلمة الاسبوع الماضي اورد فيها اقتباسا عن امبيراطور بيزنطي مفاده ان الديانة الاسلامية انتشرت بحد السيف. واثارت هذه الكلمات التي نطق بها الباباـ اثارت غضب المسلمين في شتى انحاء العالم، الى حد ان تعالت نداءات الى هدر دماء المسيحيين.
الشيخ (فريد اسد الله) مدير مكتب الاعلام والتحليل لدى دار الافتاء الروسية، من جهته ندد بتصريحات متطرفة ادلى بها بعض رجال الدين المسلمين بحق الحبر الاعظم. اسد الله اوضح ان الاسلام يدعو الى تجنب التطرف. اما امين عام مؤتمر الاساقفة الكاثوليك الروس (ايغور كوفاليفسكي) فقد اعتبر ان الحوار بين المسيحية والاسلام يتطور مضيفا ان الكنيسة الكاثوليكية تبذل كل جهد من اجل دفعه الى الامام.
الخبير الروسي في الشريعة الاسلامية البروسفور (ليونيد سيوكياينن) قال في حديث الى اذاعة العراق الحر إن الاتهام المتبادل ليس اداة مناسبة في اجراء حوار الديانات: [[...]]

على صلة

XS
SM
MD
LG